أسعار الذهب في مأزق. إليكم السبب

أسعار الذهب في مأزق

انخفض الذهب يوم الجمعة مع ارتفاع الدولار والأسهم العالمية مسجّلًا انخفاضه الأسبوعي الخامس على التوالي. وانخفض سعر الذهب بنسبة 1٪ ليصل إلى 1160.40 دولار للأونصة.

هذا المعدن هو الآن في أدنى مستوى له خلال 10 أشهر، مع آفاقٍ مظلمة؛ فالبنك الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة الأسبوع المقبل، وأسواق الأسهم الأمريكية بلغت مستويات قياسية، والأسهم الأوروبية واليابانية قد استفاقت أخيرًا مسجّلةً مكاسب سريعة، والأصول في صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة من السبائك انكمشت لمدة 20 يوم على التوالي، وهي أطول فترة منذ أيار/مايو 2013.

ويحذّر مضاربو الذهب من أن العوامل تتراكم ضدّ الذهب.

أولًا، لا تزال قوة السعر تعاكس هذا المعدن الثمين. فمواقف المضاربين على سوق العقود الآجلة كومكس ليست متطرّفة.

ثانيًا، عادةً يرتفع الطلب من تجّار المجوهرات وتجار الذهب، ولا سيّما في الصين والهند، عندما تنخفض الأسعار. ولكن لم يكن هذا هو الحال في الآونة الأخيرة، بخاصةٍ بعدما أدّى التدخّل من قبل الحكومة في كلا البلدين إلى تعطيل السوق. وأشار أحد المحللين ”إنه لا يتوقع من أي من الحالتيْن أن تهدأ فعليًّا قبل الميزانية الهندية المقبلة، والسنة الصينية الجديدة –وكلتاهما ستسقطان في نهاية كانون الثاني/ يناير 2017. “

ثالثًا، يلقي التفاؤل في الاقتصاد الأمريكي المتعلق بالتحفيز المالي المتوقع من الرئيس الجديد، ثقله أيضًا على الذهب، ومن المرجح أن يستمر ذلك على الأقلّ حتى يتمّ تسلّم ترامب الرئاسة رسميًّا في 20 كانون الثاني/يناير، وربّما لعدة أسابيع بعد ذلك. فمن المحتمل أن ترتفع عائدات الخزينة الأمريكية أسرع من توقعات التضخّم ممّا سيؤدي بالتالي إلى ارتفاع أسعار الفائدة الحقيقية، التي ستسيئ إلى أسعار الذهب. ويتوقّع محللون أن تكون نتيجة ارتفاع نسبة السندات الأميركية إلى 2،60٪ انخفاض الذهب إلى ما دون 1100 دولار.

ويتوقّع محللون آخرون دعمًا فوريًا عند 1،145- 1،150 دولار.  بينما يضعون سعر المقاومة عند 1200 دولار. وللأسف يبدو أنّ الاستقرار في هذا النطاق هو أفضل ما يمكن أن يأمل به مضاربو الذهب في فترة الشهرين المقبلين .

مواضيع