الأسواق العربية: التعليق الاقتصادي الأسبوعي، ٢٢ أيار/مايو ٢٠١٦

التطوّرات الإقليمية

  • خصّصت البحرين 435 مليون دولار، وهي قيمة الصكوك لمدة ثلاث سنوات التي أصدرتها الأسبوع الماضي، مع معدل ربح يبلغ 325 نقطة أساس فوق نصف المقايضة. هذه هي المرة الثانية خلال ثلاثة أشهر التي تستغل فيها البلاد سوق السندات بالدولار.
  • وافق مجلس الوزراء في مصر “مبدئيًّا” على فاتورة ضريبة القيمة المضافة التي طال انتظارها وستحال الآن إلى مجلس الدولة (هيئة استشارية للحكومة)، ومن ثم سيتمّ إرسالها إلى البرلمان لمناقشتها.
  • تُقدَّر الفجوة التمويلية في مصر بحوالي 30 مليار دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة، بحسب وزير التعاون الدولي. وذكر أيضًا أن الحكومة تحاول تنويع مصادر التمويل بدلًا من الاعتماد فقط على أذون الخزانة.
  • انخفض معدل البطالة في مصر بشكلٍ طفيفٍ إلى 12.6٪ في الربع الأول هذا العام، بعدما كان 12.7٪ في الربع السابق. وارتفع إجمالي القوى العاملة بنسبة 99000 شخص في الربع الأول ليصل إلى 28.4 مليون.
  • استثمر البنك الإسلامي للتنمية (IsDB) 3.7 مليون دولار في مصر، وفقًا لمسؤول من المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص.
  • توصلت العراق إلى اتفاق مؤازرة مع صندوق النقد الدولي، ووصلت قيمة القرض 5.4 مليار دولار ويبلغ معدل الفائدة السنوية 1.5٪. ووفقًا لوزير المالية، سيساعد ذلك العراق للحصول على مساعدة مالية إضافية بحوالي 15 مليار دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة، كما سيتمّ ذلك أيضًا عن طريق السندات الدولية.
  • ازداد العجز التجاري في الأردن إلى 13٪ في الربع الأول، كما انخفضت الصادرات بنسبة 12.7٪ إلى 1.16 مليار دينار بالإضافة إلى ارتفاع في الواردات حيث بلغت نسبتها 4٪ لتبلغ 3.5 مليار دولار.
  • وصل معدل البطالة في الأردن إلى 13٪ في العام 2015 وهو أعلى مستوى منذ العام 2008؛ وبلغ عدد الأردنيين العاطلين عن العمل 36000 ليصل إلى حوالي 209000.
  • سلّط تقرير “فيتش” بشأن بنوك الأردنّ -التي تملك تصنيفات ذات توقعات سلبية-الضوء على المخاطر السياسية والموارد المالية الخارجية الضعيفة، واستمرار القلق بشأن المالية العامة للبلاد باعتبارها تشكّل قيودًا على الرغم من أن البنوك حافظت على سيولة صحية، وعلى نسب رأسمال كافية وعلى ربحية مرنة.
  • أعلن رئيس وزارة للشؤون الاجتماعية الكويتي أن حوالي 70٪ من التأخير في مشروعات التنمية يعود إلى منفّذين هذه المشاريع. وفي غالبية الأحيان، كانت المسائل المتعلقة بالأراضي والميزانية تشكّل المعوقات الرئيسية.
  • تمّ إلغاء الشرط الحدّ الأدنى من رأس المال المطلوب لتسجيل الشركات (باستثناء الشركات المساهمة) في عمان.
  • انخفض إجمالي الواردات في عمان بشكل طفيف بنسبة 1.0٪ على أساس سنوي ليبلغ 11.15 مليار ريال عماني في العام 2015، بعدما كان 11.27 مليار ريال عماني قبل عام، وذلك بسبب انخفاض أسعار السلع الأساسية في جميع أنحاء العالم.
  • ووفقًا لأرنست يونغ، يمكن أن تنشئ ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5٪ في سلطنة عمان إيرادات بقيمة 250 مليون ريال عماني.
  • سيتم التوقيع على اتفاقية لإنشاء مدينة الصين وعمان الصناعية في الدقم يوم الاثنين، ممّا يمهد الطريق لاستثمارات بقيمة 10 مليار دولار بحلول العام 2020.
  • سجّلت قطر فائضًا تجاريًّا قدره 19.3 مليار ريال قطري في الربع الأول مقابل 48.4 مليار ريال قطري في الفترة نفسها من العام الماضي. وبقيت آسيا الشريك التجاري الأول، ممثّلةً 73.1٪ و33٪ من صادرات وواردات قطر على التوالي. وكانت حصة دول مجلس التعاون الخليجي في صادرات قطر بنسبة 9.1٪ و14.9٪ من الواردات.
  • ذكرت رويترز أن قطر كلّفت بنوك HSBC  وJP Morgan وMUFG وQNB Capital  ليكونوا المنسقين العالميين للسندات المحتملة بالدولار الأمريكي.
  • من المقدّر أن تصل التكلفة الاقتصادية للازدحام المروري في قطر بين 5.2-6.8 مليار ريال قطري، وفقًا لتقرير صادر عن مركز قطر للابتكارات التكنولوجية. ووجد التقرير أنّ كلّ راكب يقضي متوسط 102 ساعة إضافية بسبب الازدحام في العام 2015.
  • احتفظت المملكة العربية السعودية بـ 116.8 مليار دولار من سندات الخزانة الأمريكية اعتبارًا من آذار/مارس 2016، وفقًا لبيانات كشفت عنها وزارة الخزانة. ويشكّل ذلك حوالي 20٪ من الاحتياطيات الأجنبية التي تبلغ 587 مليار دولار، وتقريبًا 10٪ من مخزون الصين واليابان.
  • أثنى صندوق النقد الدولي على خطة الإصلاح في المملكة العربية السعودية، على الرغم من إعلانه “أن الإصلاحات بحاجة إلى تحديد الأولويات وإلى التسلسل بشكل صحيح، بالإضافة إلى وتيرة مناسبة لتنفيذها بعناية”. وفي بيان صدر عقب اختتام المادة الرابعة من البعثة إلى البلد 2016، كان من المتوقع أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 1.2٪ هذا العام (2015: 3.5٪). (مزيد من التفاصيل: http://www.imf.org/external/np/sec/pr/2016/pr16230.htm)
  • تعتزم المملكة العربية السعودية بيع سندات لمدة 5 و7 و10 سنوات بسعر الصرف الثابت الريال السعودي هذا الأسبوع، وفقًا لأحد المصرفيين وبحسب رويترز.
  • كشفت وزارة العمل في المملكة العربية السعودية عن استراتيجية وطنية لتوظيف المرأة -وسيتمّ إطلاقها خلال شهريْن، ومن المتوقع أن تخلق 50000 فرصة عمل، وسوف تستمر لمدة عامين. ويعتبر العمل من المنزل، والعمل بدوام جزئي من بين خيارات الاستراتيجية.
  • أمّنت مجموعة بن لادن السعودية قرض بقيمة 2.5 مليار ريال من البنوك المحلية لتخفيف الضغوط المالية. وسيتمّ استخدامه لتغطية تكاليف تسريح العاملين والرواتب المتأخّرة وتكاليف ترك الخدمة، وفقًا لمصادر مصرفية.
  • خطط الخصخصة في المملكة العربية السعودية: سيتمّ تخصيص 11 مطار بحلول العام 2020، بحسب تصريح مسؤول من الهيئة العامة للطيران المدني. وتخطط وزارة الصحة لخصخصة 295 مستشفى و2259 مركز صحي بحلول العام 2030.
  • تؤدّي مبيعات الأصول المتعثرة دورًا أكثر بروزًا في عقد صفقات الاندماج والاستحواذ في منطقة الشرق الأوسط بسبب تشديد رأس المال، وفقًا لمقياس ثقة رأس المال لشركة “إرنست يونغ”. وتتوقع “إرنست يونغ” أن تبقى قيمة سوق الاندماج والاستحواذ السنوية في الشرق الأوسط بين 50-60 مليار دولار في العام 2016.
  • ومن المتوقع أن توقّع الأردنّ مذكرة تفاهم مع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي ممّا يسمح لها بالاتصال بشبكة كهرباء دول مجلس التعاون الخليجي من خلال المملكة العربية السعودية. ومن المتوقع أن يكلّف المشروع 170-200 مليون دينار، وفقًا لوزير الطاقة والثروة المعدنية.
  • تشير التقديرات إلى أن تسعة من أصل 10 من المهاجرين واللاجئين الذين يدخلون الاتحاد الأوروبي في العام 2015 يعتمدون على “خدمات التيسير”، وفقًا لتقرير صادر عن الانتربول واليوروبول. وبالنظر إلى أن حوالي 1 مليون مهاجر دخل الاتحاد الأوروبي في العام 2015، ومعظمهم دفع 3000-6000 يورو، وكان من المرجح أن يصل متوسط حجم التداول للمهربين بين 5-6 مليار دولار أمريكي.

.

نظرة معمّقة حول الإمارات العربية المتحدّة

  • أعلنت سوق الإمارات العربية المتحدة في أبو ظبي للأوراق المالية (ADX) أنّ 64 من أصل 66 شركة قدّمت البيانات المالية للربع الأول ضمن مهلة 45 يوم من نهاية الفترة المالية، ممّا يشكّل معدل امتثال بنسبة 97٪.
  • على الرغم من السهولة المصرفية عبر الهاتف المحمول والانترنت، أظهر مسح أجراه بنك أبو ظبي الإسلامي (المصرف) أن 97٪ من المستطلعين لا يزال يرغبون في زيارة فرع البنك والتحدّث إلى مدير العلاقات. وارتفعت المعاملات المصرفية من خلال تطبيق مصرف أبو ظبي الإسلامي بنسبة 71٪ خلال العام في حين بلغت نسبة الوصول عبر الإنترنت 25٪ خلال ربع العام الماضي فقط.
  • أعلنت متنزهات دبي ومنتجعاتها، التي تجمع المال لتمويل مدينة الست أعلام الترفيهية، أنّ المستثمرين قد اكتتبوا أكثر من 1 مليار درهم من 1.68 مليار درهم إماراتي من حقوق إصدار الأسهم. وعمومًا، تسعى الشركة لرفع حوالي 2.67 مليار درهم، من خلال مجموعة من الديون وتمويل الأسهم.
  • تعرض موانئ دبي العالمية إعادة شراء حوالي 1.5 مليار دولار من الصكوك، نظرًا لمهلة تسديدها في العام 2017. وتعرض الشركة شراء الصكوك بـ 10555 دولار أمريكي عندما تبلغ القيمة الاسمية 10000 دولار أمريكي.
  • أعلنت شركة التطوير العقاري التي تقع في دبي “ليميتلس” (Limitless) أنها ستدفع دفعة مبكرة بقيمة 2.07 مليار درهم للبنوك والدائنين التجاريين من هذا الشهر، في أعقاب اتفاق إعادة الهيكلة التي اختتمت مؤخرًا. وكان يجب تسديد الدين المعلّق الذي يبلغ 4.45 مليار دولار على دفعات خلال كانون الأول/ديسمبر 2016 و2017 و2018: ويشمل ذلك الدفعة الأولى و80٪ من الثانية.

.
بقلم:
Dr. Nasser Saidi
Founder & President
nsaidi@nassersaidi.com

Aathira Prasad
Director, Macroeconomics
aathira@nassersaidi.com