مقالاتمقالات.

الأشخاص الأكثر ثراءً في التاريخ

.

من خلال البحث في الدراسات التي قام بها عددٌ من المصادر الالكترونية، تمكّن موقع “شيتشيت” (cheatsheet) من وضع لائحة تضمّ أغنى 20 شخصٍ على مرّ العصور. ومن بينهم شخصيّات تاريخية -مثل إسكندر الكبير وجوزيف ستالين وجنكيز خان، يوليوس قيصر، الملك سليمان -تملك ثروات طائلة أو حكمت إمبراطورات كانت تمثّل آنذاك 30% من الناتج الإجمالي المحليّ، بيد أنّه من الصعب تقييم ثرواتها برقمٍ محدّد. أمّا العائلات ذات النفوذ فلا تزال متواجدة أيضًا بما فيها عائلة روتشيلدز ولكنّ ثروتها وُزّعت على أفراد عديدة ولم تكن ملك شخصٍ واحد. لذلك، تشير اللائحة التالية إلى ثروات الأشخاص الذين لدينا معلومات محدّدة ودقيقة حول ثرواتهم، ومن بينهم شخص واحد فقط ما زال على قيد الحياة!

.

#20 فريدريك وييرهايسر – 80 مليار دولار

62f84963f56dbb9104edfd9118636788

جنى فريدريش وييرهايسر أولى ثروته من تجارة الأخشاب وبعد ذلك اتّجه نحو امتلاك ما يكفي من الأراضي لجعله أكبر مالكي الأراضي الخاصة في أمريكا. عندما توفي في العام 1914، كان قيمة ثروته تعادل الـ 80 مليار دولار.

#19 بيل غيتس- 82 مليار دولار

جمّع بيل غيتس بنفسه أكبر ثروة اسمية في التاريخ من خلال شركة تكنولوجيا الكمبيوتر مايكروسوفت، وبلغت ذروتها 101 مليار دولار في العام 1999. وبحلول العام 2015، انخفض صافي ثروته إلى 82 مليار دولار. وكان التبرع للجمعيات الخيرية الواسع النطاق السبب الرئيسي لانخفاض ثروته.

#18 هنري دوق لانكستر – 85 مليار دولار

وكان هنري دوق لانكستر من النبلاء الإنجليز وعاش من العام 1310حتى العام 1361 وكان صافي ثروته قد وصل إلى الـ 85.1 مليار دولار.

#17 الكسندر تيرني ستيوارت – 90 مليار دولار

وصل ألكسندر تيرني ستيوارت، المعروف أيضًا “A.T.”، إلى الولايات المتحدة من ايرلندا وأنشأ أكبر متجر على الإطلاق في تلك الحقبة. وكان قد جمّع مبلغ يعادل المليون دولار بحلول العام 1876 وكان هذا مبلغ كبير من المال في هذا الوقت. عندما توفي في العام 1876، كانت ثروته تعادل الـ 90 مليار دولار.

#16 ستيفن جيرارد – 105 مليار دولار

مات عملاق الشحن والخدمات المصرفية الفرنسي الجنسية ستيفن جيرارد وكانت ثروته تعادل الـ 105 مليار دولار في العام 1831. لم يكن لجيرارد أي ورثة لذلك قدّم ثروته للأعمال الخيرية.

#15 جون غونت – 110 مليار دولار

كان صافي ثروة جون غونت، وصي العرش الملك الإنجليزي الثاني ريتشارد، يساوي 110 مليار دولار اليوم وذلك بفضل وفرة الأراضي التي مُنحت له.

#14 ريشارد فيتزلان، الإيرل العاشر لأروندل – 118مليار دولار

كان أحد النبلاء ومالكي الأراضي الإنجليزية البارزين إذ بلغ صافي ثروته ما يعادل 118مليار دولار عند وفاته في العام 1376.

#13 جون جاكوب أستور – 121 مليار دولار

يتميّز جون جاكوب أستور بكونه أول مليونير أمريكي في التاريخ. وجمّع أول مليون له من خلال تداول الفرو من كندا إلى النساء الثريات في مدينة نيويورك. واستخدم أمواله لشراء كميات هائلة من العقارات، وكان صافي ثروته يعادل الـ 121 مليار دولار عندما توفي في العام 1848.

#12 وليام دي ويرين – 146مليار دولار

كان وليام دي ويرين قائد عسكري إنكليزي نبيل وقد مُنح عدد من الأراضي لخدمته خلال موقعة هاستينغز. وكانت قيمة تلك الأرض تعادل الـ 146 مليار دولار في العام 1088.

#11 آلان روفوس – 178مليار دولار

كان آلان روفوس في القرن الحادي عشر الرفيق العسكري لوليام الفاتح. وكان يملك 250000 فدان من الأراضي في إنجلترا، أي ما يعادل آنذاك 178 مليار دولار.

#10 كورنيليوس فاندربيلت- 185مليار دولار

جمّع كورنيليوس فاندربيلت أولى ثروته من صناعة البواخر ولكن لم يحقّق ثروته الهائلة إلا عندما قام باستثمارٍ في السكك الحديدية في سنّ الـ 70. وعندما توفي، كانت أملاكه تساوي ما يعادل الـ 185مليار دولار.

#9 هنري فورد-199 مليار دولار

فورد المعروف بمؤسس شركة فورد موتور وهو الذي عرّف الناس على السيارات. فقد قام بتطوير مفهوم خط التجميع، ممّا سمح بتصنيع السلع الرخيصة التي يمكن أن يشتريها الناس. عند وفاته في العام 1947، تراكم صافي ثروته قدرت بقيمة 199 مليار دولار.

#8 معمّر القذافي- 200 مليار دولار

بعد وفاته في العام 2011، ظهرت تقارير بأن الزعيم الليبي معمر القذافي كان خفيةً أغنى شخص في العالم مع ثروة تبلغ 200 مليار دولار. وإزاء الأشهر التي سبقت وفاته، تمّ ضبط 70 مليار دولار نقدًا في الحسابات المصرفية الأجنبية والعقارات التي تعود إليه.

#7 جاكوب فوغر- 220 مليار دولار

جاكوب فوغر شخصية تاريخية غامضة نسبيًّا بالمقارنة مع غيره من الشخصيات الأغنى في العالم، وقد عاش من العام 1459 إلى 1525. وتمكّن من ادّخار ثروة تبلغ  220 مليار دولار من خلال تجارة المنسوجات في إيطاليا في غالبية الأحيان، ولكن أيضًا من خلال تعدين الفضة والذهب في المجر وفي البوهيميا.


#6 ويليام الفاتح- 229 مليار دولار

عاش ويليام الفاتح من العام 1028 حتى العام 1087 وكان من أشهر الأشخاص الذين غزوا على إنجلترا واستولوا عليها في العام 1066 وأصبح ملكها. عندما توفي، ورث أولاده ثروة تبلغ ما يقارب الـ 229 مليار دولار.

#5 المير عثمان علي خان- 230 مليار دولار

حكم المير عثمان علي خان إمارة حيدر آباد لمدة 37 سنة إلى أن اجتاحت الهند هذه المنطقة. وبلغت ثروته 230 مليار دولار. توفي في العام 1967 وعاش اسمه على مر السنين من خلال أولاده الـ 149.

#4 نيكولاي الكسندروفيتش رومانوف – 300 مليار دولار

حكم نيكولاي الكسندروفيتش رومانوف، المعروف أيضًا بالقيصر الروسي نيقولا الثاني، الإمبراطورية الروسية من العام 1894 حتى العام 1917 حين أطاحه ثوار البلاشفة وقتلوه مع عائلته. في العام 1916، كانت ثروة القيصر نيقولا الثاني تساوي ما يقارب الـ 900 مليار دولار وهو مبلغ يعادل بعد التضخّم الـ 300 مليار دولار اليوم. وأصبح نيقولا الثاني قديس معروف في الكنسية الروسية الأرثوذكسية وهو “من أغنى القديسين في تاريخ البشرية”.

#3 أندرو كارنيجي – 310 مليار دولار

صنع أندرو كارنيجي ثروته حين باع شركة كارنيجي للحديد إلى جي بي مورغان بمبلغ 480 مليون دولار في العام 1901 ممّا يعادل القيمة الصافية القصوى التي تبلغ 310 مليار دولار اليوم. وعقب بيعه الشركة، اعتزل كارنيجي الحياة التجارية وكرّس وقته للأعمال الخيرية. وقدّم قسم كبير من ثروته خلال حياته وتبرّع بعد وفاته بـالـ 30 مليون دولار المتبقية. وهو اليوم من أهمّ الأشخاص الذين قاموا بأعمال خيرية في العالم.

#2 جون د. روكفيلير – 340 مليار دولار

جون د. روكفيلير من أغنى الأميركيين على الإطلاق وقد توفّي في العام 1937 في عمر الـ 97 سنة. وعندما مات، كانت ثروته تبلغ ما يعادل الـ 340 مليار دولار. وسيطرت شركته “ستاندرد أويل” على إنتاج النفط الأميركي وتمّ تقسيمها لاحقًا إلى شركات صغيرة معروفة اليوم بـأموكو وشيفرون كونوكو، وإكسون موبيل.

#1 مانسا موسى الأول من مالي – 400 مليار دولار

إنّه من أكثر رجال التاريخ ثراءً إذ بلغت قيمة ثروته الصافية 400 مليار دولار! عاش مانسا موسى من العام 1280 إلى العام 1337 وحكم امبراطورية مالي التي تُعرف اليوم ببلاد غانا وتمبكتو ومالي في غرب إفريقيا. وتكوّنت ثروة مانسا موسى من إنتاج بلاده الواسع لأكثر من نصف الإمدادات العالمية للملح وللذهب. وقد بنى مساجد هائلة لا تزال قائمة حتى اليوم بعد مرور 700 عام. ولم تدم مملكته وثروته طويلًا بعد وفاته إذ لم يتمكّن ورثته من ردع الحرب الأهلية ومن غزو المحتلّين. فبعد مرور حقبتيْن فقط، تطايرت ثروته الطائلة الصافية التي كانت تشكّل رقمًا قياسيًا مسبقًا.   

المواضيع
المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق