مقالات

الاحتياطي الفدرالي يفقر جيل الألفية

حتى قبل صدور أخبار حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بدأت شركات السمسرة العقارية و شركات تطوير العقارات في لندن تتلقّى استفسارات من شراة أجانب آملين في الاستفادة من تراجع سعر الجنيه الإسترليني.

لم يفُت معنى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أحداً. وكان الأثر المالي المباشر واضحاً ولا شكّ في أنّ تداعيات أخرى ستظهر في الأيام والأسابيع المقبلة.

ها هي نظرة على بعض الخاسرين والرابحين المتوقعين في قطاع العقارات.

الرابحون:

نتيجة تراجع سعر الجنيه الإسترليني سيستفيد الشراة الأجانب للعقارات في لندن من قوة شرائية مضاعفة لشراء عقارات.

وفق سماسرة لندن، سيخلق هذا الأمر فرصة شراء قصيرة الأمد للمستثمرين في العقارات بالدولار واليورو. بالنسبة للشراة خارج البلاد، التراجع الكبير والدراماتيكي في قيمة الجنيه الإسترليني سيجعل عقارات لندن الرئيسية استثماراً مربحاً للمستثمرين خارج البلاد الجريئين بما فيه الكفاية للمخاطرة على الرغم من حالة الترقب في السوق. وقد تصبح مناطق لندن الغنية أكثر جاذبية للشراة إذ سيرغب المستثمرون الأثرياء في الاستثمار فقط في مواقع بتصنيف AAA.

في الولايات المتحدة ، قد ترتفع قيمة عقارات مالكي المنازل مع أرجحية تأجيل الاحتياطي الفدرالي لرفع أسعار الفائدة القصيرة الأجل. سيبقي هذا التأجيل أسعار الفائدة منخفضة وسيشجّع الطلب.

ستنافس مدن مثل باريس وفرانكفورت ودبلن على الأرجح بريطانيا لاستضافة الفروع الأوروبية الرئيسية للمؤسسات المصرفية الكبيرة إذا لم تعُد لندن المركز المالي للقارّة. وفي هذه الحالة، ستزداد جاذبية العقارات في باريس.

الخاسرون:

سيواجه شراة العقارات الذين يعيشون في لندن منافسة من الشراة الأجانب. وإذا أدّى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى فقدان واسع في الوظائف بالإضافة إلى تباطؤ عام في الاقتصاد، لن يستفيد الشراة المحلّيون من هبوط أسعار المنازل في لندن.

قد تتأثر أحياء لندن التي تعتمد على اقتصاد الاتحاد الأوروبي بتباطؤ اقتصادي، خصوصاً في المناطق حيث ثمة عدد كبير من الشراة من الاتحاد الأوروبي.

كذلك قد تتضرّر أسواق العقارات التجارية في مدينة لندن كثيراً بسبب هجرة رؤوس الأموال والشركات والوظائف والعمّال.

المصدر: mansionglobal.com

المواضيع
المزيد

قد يهمّك أيضاً

اترك تعليقاً

إغلاق
إحصل على أهم الأحداث
مباشرة إلى بريدك الإلكتروني
إحصل على
مباشرة إلى بريدك الإلكتروني
أهم الأحداث