التزام أوبك وروسيا ولكن الشكوك مستمرّة

التزام أوبك وروسيا النفط

ارتفع سعر النفط يوم الجمعة كما ارتفعت عقود خام برنت الآجلة 2.2 %، لتغلق عند مستوى 55.21 دولار للبرميل في حين ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2 %، ليغلق عند 51.90 دولار للبرميل.

وجاء هذا الارتفاع وسط دلائل على أنّ المنتجين ملتزمون باتفاقٍ عالميٍ لخفض الانتاج.

وقالت روسيا يوم الجمعة إن جميع الشركات النفطية في البلاد وافقت على خفض الانتاج بما في ذلك أكبر منتج روسنفت.

كما أبلغ منتجي النفط في الكويت والمملكة العربية السعودية زبائنهم بأنهم سيباشرون التخفيض بدءًا من كانون الثاني/ يناير.

ومع ذلك، هناك شكوك حول رغبة أعضاء أوبك الآخرين على خفض الانتاج.

وقّع العراق، ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية، صفقات جديدة من شأنها زيادة المبيعات للعملاء في آسيا مثل الصين والهند على الرغم من التزامه بخفض الانتاج بمقدار 210،000 برميل يوميًّا.

أمّا ليبيا، التي سُمِح لها بزيادة الإنتاج كجزء من اتفاق أوبك، فهي على مقربة من زيادة الانتاج بما أنّ الحرس الذين يحاصرون خطوط أنابيب ليبيا وحقل الفيل النفطي وافقوا على إنهاء احتجاجهم. كما تضاعف إنتاج ليبيا منذ أيلول/ سبتمبر ليبلغ 600،000 برميل يوميًّا. لكن الانتاج لا يزال يشكّل حوالي نصف المستوى الذي كانت تضخّه البلاد قبل انتفاضة 2011 حين كانت الحكومات المتنافسة في البلاد غربًا وشرقًا تتنافس على السلطة مع فصائل مسلحة.

ومن جهة أخرى، في الولايات المتحدة، أضافت شركات الطاقة هذا الأسبوع عدد منصات التنقيب عن النفط للأسبوع السابع على التوالي مواصلةً تعافي التنقيب للشهر السابع، وفقًا للبيانات الصادرة عن “بيكر هيوز”.

وقالت أوبك في تقريرها الشهري عن سوق النفط يوم الاربعاء أنها ما زالت لا تتوقع عودة العرض والطلب إلى التوازن حتى النصف الثاني من العام المقبل، حتّى لو التزم منتجو أوبك وغيرها مثل روسيا بالتخفيضات.

مواضيع