الخيارات – Options

Options
.

تعريف
الخيار يعطي الشاري الحق لا واجب شراء أو بيع أصل بسعر محدد- سعر ممارسة الخيار أو سعر التنفيذ- ضمن مهلة زمنية محددة أو في تاريخ محدد لاحقاً.

ويقبض شاري الخيار أو يدفع مبلغاً من المال يسمى علاوة لقاء حق البيع أو الشراء.

يتم التداول بالخيارات على الأصول الأساسية وأكثرها شيوعاً هي الأسهم، مؤشرات الأسهم، العملات والسلع.

خيارات الشراء (call) والبيع (put)

  • خيارات الشراء هي مماثلة للمركز الدائن/المغطى على أصل.

خيار الشراء يعطي حامله الحق في شراء أصل بسعر محدد ضمن مهلة زمنية محددة. ويأمل شاري الخيارات أن يزيد سعر الأصل بشكل كبير قبل إنقضاء مهلته. على سبيل المثال، في حال كان المستثمر يحمل خيار شراء على سهم آبل يمكن ممارسته في غضون شهر، سيكون قادراً على “شراء” السهم بسعر اليوم. بمعنى آخر، في حال إرتفع سعر السهم، سيحق له تحقيق الربح؛ لكن في حال إنخفاض سعر السهم، يكون الخيار عديم القيمة.

  • خيارات البيع مماثلة جداً للمركز المدين/المكشوف على أصل.

خيار البيع يعطي حامله الحق في بيع أصل بسعر محدد ضمن مهلة زمنية محددة. ويأمل بائع الخيارات أن ينخفض سعر الأصل قبل إنقضاء مهلته. على سبيل المثال، في حال كان المستثمر يحمل خيار بيع على سهم آبل يمكن ممارسته في غضون شهر، سيكون قادراً على “بيع” السهم بسعر اليوم. بمعنى آخر، في حال إنخفض سعر السهم، يكون المستثمر قد وفّر الحماية لقيمة إستثماره من خلال قدرته على البيع بسعر اليوم.

بصورة عامة، يمكن إستخدام الخيارات:

– للتحوّط من خطر إرتفاع أو هبوط الأصل الأساسي. على سبيل المثال، يمكن للمستثمر شراء خيار البيع لحماية محفظته من هبوط السوق قبل قيام الشركة بالإعلان عن عائداتها أو قبل صدور بيانات إقتصادية مهمة.

– للمضاربة على إرتفاع أو هبوط أصل أساسي.

الخيارات الأميركية والأوروبية
هناك نوعان من الخيارات التي تختلف من حيث توقيت ممارسة الخيار.

الخيارات الأميركية الطراز تسمح لحاملها بممارسة الخيار في أي وقت من الأوقات قبل تاريخ الإنقضاء، فيما تسمح الخيارات الأوروبية الطراز لحاملها بممارسة الخيار فقط بحلول تاريخ الإنقضاء.

سعر ممارسة الخيار أو سعر التنفيذ(Exercise/Strike price)
سعر الممارسة هو سعر مقايضة الأصل بالنقد. وهو السعر الذي يجب أن يتخطاه سعر السهم (في حال خيارات الشراء) أو السعر الذي يجب أن يتدنى عنه (في حال خيارات البيع) قبل ممارسة مركز توخياً للربح. ويجب أن يتم كل ذلك قبل تاريخ الإنقضاء.

العلاوة(premium)
العلاوة هي القيمة التي تُدفع أو تُقبض مقابل حق شراء أو بيع الخيار. ويمكن تحديدها سواء بالدولار أو على شكل نسبة مئوية.

قيمة العقد
يتم تحديد القيمة التي سيتم مقايضتها (عدد الأسهم، وحدات العملات، إلخ) في العقد.

العوامل التي تؤثّر على سعر الخيار
تحدّد مجموعة من العوامل العلاوة على الخيار.

  • تُعتبر العلاقة بين سعر ممارسة الخيار والسعر الحالي للأصل الأساسي أبرز عامل من هذه العوامل. بالنسبة إلى خيار الشراء، تزيد العلاوة كلما زاد سعر الأصل. بالنسبة إلى خيار البيع، تزيد العلاوة كلما هبط سعر الأصل.
  • يُعتبر الوقت العامل الثاني الأهم. بالنسبة إلى سعر محدد لممارسة الخيار على أصل محدد، كلما طال الوقت المتبقي حتى تاريخ الإنقضاء، زادت فرص جني الربح من الخيار بالنسبة إلى الشاري وزادت العلاوة.
  • يُعتبر تقلّب الأصل الأساسي العامل الثالث الأهم. كلما زاد تقلّب الأصل، زادت فرص جني الربح من الخيار بالنسبة إلى الشاري وزادت العلاوة.


أخيراً، يأخذ تسعير الخيار بالحسبان سعر الفائد السائد والعائد المحقق على الأصل.

العلاقة بين سعر ممارسة الخيار والسعر الحالي للأصل الأساسي

في النقد (In the Money)
يقال إن خيار شراء في النقد عندما  يكون سعر ممارسته أقل من سعر الأصل الأساسي في السوق.
يقال إن خيار بيع في النقد عندما يكون سعر ممارسته أعلى من سعر الأصل الأساسي في السوق.
على سبيل المثال :
لنفترض  أن سهم شركة ABC يتداول  بسعر 300 $.
-خيار  شراء ABC بسعر ممارسة  200 $ يعتبر في النقد  إذ أن بإمكان صاحب الخيار شراء سهم  ABC بسعر 200 دولار وإعادة بيعه بسعر 300 دولار ومن ثم تحقيق ربح قيمته 100 دولار.
– خيار بيع  ABC بسعر ممارسة  350 $ يعتبر في المال إذ إن بإمكان صاحب الخيار شراء ABC بسعر 300 دولار وإعادة بيعها بسعر 350 دولار ومن ثم تحقيق ربح قيمته 50 دولار

(At the Money) عند النقد
يقال إن خيار شراء عند النقد عندما  يكون سعر ممارسته مساوٍ   لسعر الأصل الأساسي في السوق.

على سبيل المثال :
لنفترض  أن سهم شركة ABC يتداول  بسعر 300 $.
-خيار  شراء ABC بسعر ممارسة  300$ يعتبر عند النقد إذ أن سعر الممارسة يساوي سعر السهم في السوق. إتجاه السعر فيما بعد سيشير إذا هناك ربحاً أو خسارةً .

(Out of the Money) خارج النقد
يقال إن خيار شراء في النقد عندما  يكون سعر ممارسته أعلى من سعر الأصل الأساسي في السوق.

يقال إن خيار بيع في النقد عندما يكون سعر ممارسته أدنى من سعر الأصل الأساسي في السوق.

على سبيل المثال :

لنفترض  أن سهم شركة ABC يتداول  بسعر 300 $.

-خيار  شراء ABC بسعر ممارسة  320 $ يعتبر خارج النقد. وممارسة خيار شراء سهم بسعر 350$ بينما سعر السهم يساوي في  السوق 300 دولار يتحدى المنطق ولم يمارس.
– خيار بيع  ABC بسعر ممارسة  280 $ يعتبر خارج النقد .وممارسة خيار بيع سهم بسعر 280 $  بينما سعر السهم يساوي في  السوق 300 دولار يتحدى المنطق ولم يمارس.

فهم واستخدام الخيارات: لنبدأ بشراء منزل
قد تكون مصطلحات الخيارات محيّرة. في ما يلي تقريب/تشبيه أولي لمساعدتكَ على فهم المفهوم:

تخيّل أنك وجدت منزل الأحلام المطروح بقيمة 100.000$: إنه سعر ممارسة الخيار أو سعر التنفيذ.

لكنك تظن أن أسعار الوحدات السكنية مرتفع وأن الأسعار ستهبط إن تريّثتَ قليلاً. تتصل بالمالك الذي يوافق على إعطائك خيار شراء المنزل ضمن مهلة 6 أشهر مقابل رسم غير قابل للإسترداد وغير قابل للخصم بقيمة 5,000$: إنها قيمة العلاوة.

في حال كان حقك صالحاً طيلة المدة المذكورة كاملةً، يكون الخيار خياراً أميركي الطراز. وفي حال كان حقك صالحاً في غضون 6 أشهر وبتاريخ محدد، يكون الخيار خياراً أوروبي الطراز.

لذا سرّع الوقت إلى الأمام بمقدار 6 أشهر. أياً كانت القيمة السوقية الجديدة للمنزل، يكون لديكَ الحق في شراء المنزل بسعر 100,000$.

في حال إستقرّت القيمة السوقية للمنزل أو إرتفعت ما فوق الـ100,000$، أنت ملزم بشرائه بسعر 100,000$، وتكون الكلفة الفعلية التي تتكبدها بعد إدماج الرسم الأصلي بحدود 105,000$.

في حال هبط سعر المنزل إلى 80,000$ على سبيل المثال، يمكنك التخلي عن الخيار وتقديم عرض لشراء المنزل بسعر السوق الأدنى، فتحقق وفراً بقيمة 15,000$ على السعر الأصلي (مع مراعاة العلاوة الأولية المدفوعة).

في هذا المثال، إشتريتَ خياراً لشراء منزل بسعر ممارسة وهو 100,000$ وبصلاحية 6 أشهر وبعلاوة 5,000$ أو 5% من سعر الممارسة. أما مالك المنزل فيكون قد باعك خيار الشراء.

المشاركين في أسواق الخيارات
هناك أربعة أنواع من المشاركين في أسواق الخيارات تبعاً للمركز الذي يتخذونه:

    1. شراة خيارات الشراء.
    2. باعة خيارات الشراء.
    3. شراة خيارات البيع.
    4. باعة خيارات البيع.

– يُقال إن مركز الشراة مركز دائن/مغطى، فيما مركز الباعة مدين/مكشوف.

في ما يلي أوجه التمييز الأبرز بين الشراة والباعة:
– لا يُعتبر شراة خيارات البيع والشراء ملزمين بالشراء أو البيع، بل لديهم خيار ممارسة حقوقهم إن شاؤوا.

– في المقابل، يُعتبر باعة خيارات البيع والشراء ملزمين بالبيع أو الشراء، مما يعني أنهم ملزمون بالوفاء بوعود البيع أو الشراء.

الخيارات الخارجة عن المألوف (Exotic Options)
تختلف هذه الخيارات عن الخيارات العادية من حيث أنها أكثر تعقيداً لجهة هيكلية الصرف والتسعير. يُعتبر بعضها سهل الفهم نسبياً ( الخيار مع حواجز، الخيار الثنائي)، فيما تُعتبر الخيارات الأخرى شديدة التعقيد وضمن نطاق أهل الإختصاص.

  • الخيار مع حواجز (Barrier Option)

الخيار مع حواجز هو عقد خيار بزناد ثابت عند مستوى متفق عليه سلفاً. في حال بلوغ سعر الأصل في السوق مستوى الزناد، يتم تنشيط/تفعيل الخيار أو تعطيله.

  • الخيار الثنائي(Binary Option)

يُعتبر الخيار الثنائي فعلياً أبسط من الخيار العادي. يدفع الخيار العادي قيمة تعتمد على الفارق بين سعر الأصل في السوق وسعر ممارسة الخيار. في الخيار الثنائي، تكون المحصلة سواء قيمة نقدية ثابتة أو لا شيء.على سبيل المثال، تخيّل أنك تشتري “خياراً ثنائياً أو لا شيء” بشراء سهم آبل بسعر ممارسة بـ100$ وبربح قدره 1,000$. ثم، في حال تم التداول بالسهم ما فوق الـ100$ في تاريخ إستحقاق آجل، ستتقاضى 1,000$. وفي حال تم التداول بالسهم ما دون الـ100$، لا تتقاضى شيئاً. وفي حال تم التداول بالسهم بسعر الـ100$، يُعاد المال إلى الشاري.