مركز التعليم

السندات – Bonds

 

  • تعريف
  • تاريخ إستحقاق السند (Bond maturity) 
  • منحنى العائد (Yield curve)
  • الإسترداد المبكر 
  • سعر السند في التداول 
  • العائد على السند Bond yield
  • ——–العائد الحالي (Current yield)
  • ——–العائد حتى تاريخ الإستحقاق ( Yield to maturity-YTM)
  • ——–العائد حتى تاريخ الإسترداد (Yield to call)
  • ——–العائد الأسوأ حتى تاريخ الاستددعاء  (Worst to call – WTC)
  • ماذا يو ثر على أسعار السندات ؟
  • 1 —–مخاطر الإئتمان و تصنيف السندات (Credit risk and Bond rating)
  • 2 —–مخاطر سعر الفائدة 
  • 3 —– مخاطر التضخم
  • 4 —– مخاطر السيولة
  • 5 —– مخاطر إعادة الاستثمار
  • كيف أشتري السندات؟

 

  • تعريف

السندات هي أداة دين يكون فيها المستثمر هو المقرض.

وأسوةً بمعظم القروض الأخرى، عندما تشتري السند، يدفع لك المقترض فائدة طالما كان الدين قائماً. ثم بنهاية فترة القرض المتفق عليها، يقوم المقترض بسداد أصل القرض.

تُعرف الجهة التي تبيع السند بالجهة المصدرة للسند (Bond issuer)

تُعرف قيمة القرض بالقيمة الإسمية (Face value) للسند. والقيمة الإسمية هي القيمة التي سيحصل عليها حامل السند في تاريخ الإستحقاق. وهي القيمة التي يتم دفعها لأول مرة عند طرح السهم للإكتتاب، وتمثّل 100% من قيمة السند. وتبلغ عادة القيمة الإسمية لسندات الشركات الـ1.000$. وليست القيمة الإسمية بسعر السند.

يُعرف تاريخ سداد الجهة المصدرة بتاريخ الإستحقاق (Maturity date).

يُشار في أغلب الأحيان إلى سعر الفائدة في أغلب الأحيان بالقسيمة/الكوبون (Coupon).

القسيمة هي قيمة الفوائد التي يتقاضاها حامل السند. وتُسمى “قسيمة” لأنه يتم إقتطاع القسائم الورقية على نحو دوري من السند وإرسالها لإسترداد قيمتها نقداً. وفي أيامنا هذه، يتم حفظ السجلات إلكترونياً. و تستحق فوائد معظم السندات كل ستة أشهر، لكن من الممكن دفعها شهرياً، فصلياً أو سنوياً. وتمثّل القسيمة نسبة من القيمة الإسمية. وفي حال كانت قسيمة السند 10% وقيمة السند الإسمية 1.000$، يكون عائد الفائدة السنوي 100$. ويُعتبر سعر الفائدة نسبة ثابتة من القيمة الإسمية للسند بما أن السند هو بعائد ثابت (Fixed-rate bond). في المقابل، قد يكون سعر الفائدة متغيّراً وفي هذه الحال يُعرف السند بسند بسعر فائدة متغيّر/ معوّم (Floating-rate bond). وفي هذه الحال، يكون سعر الفائدة مربوطاً بأسعار السوق من خلال سعر ليبور (سعر الفائدة السائد بين بنوك لندن).

السندات هي أوراق مالية بعائد ثابت (Fixed income) لأنك تعرف قيمة العائد الفعلية في حال إحتفاظك بالسند حتى تاريخ الإستحقاق. ويتقلّب سعر السند خلال عمره إستجابةً لعدد من المتغيّرات. ويتم تحديد السعر على أساس رقم الـ100 :

عندما يتم تداول السند بسعر يتجاوز الـ100، يُقال إنه يُباع بعلاوة (At a premium).

عندما يُباع السند بسعر يتدنى عن الـ100، يُقال إنه يُباع بخصم (At a discount).

  • تاريخ إستحقاق السند (Bond maturity) 

يُقصد بتاريخ الإستحقاق تاريخاً محدّداً في المستقبل تتم فيه إعادة سداد أصل قيمة السند للمستثمر. بصفة عامة، تتراوح مدة السندات بين سنة واحدة و30 سنة. ويتم تصنيفها في أغلب الأحيان كالآتي:

– سندات قصيرة الأجل: آجال الإستحقاق حتى 5 سنوات.

– سندات متوسطة الأجل: آجال الإستحقاق بين 5 و12 سنة.

– سندات طويلة الأجل: آجال الإستحقاق أكثر من 12 سنة.

يعتمد إختيار الأجل على التاريخ المحدد من المستثمر لإسترداد أصل السند وعلى درجة تحمل المخاطر. وتُعتبر السندات القصيرة الأجل التي تتيح عموماً عائدات أدنى ثابتة وآمنة نسبياً بسبب إعادة سداد الأصل في فترة أبكر. والعكس بالعكس، تتيح السندات الطويلة الأجل عائدات إجمالية أكبر للتعويض على المستثمر عن تقلب أكبر في الأسعار وسواها من مخاطر السوق.
يتوقع المستثمر عامةً الحصول على تعويض عن تحمله للمخاطر الإضافية. ويمكن إبراز هذه العلاقة بشكل رسم خط بين العائدات المتاحة على سندات مشابهة بآجال مختلفة . ويُسمى هذا الخط بمنحنى العائد (Yield curve).

  • منحنى العائد (Yield curve)

منحنى العائد هو خط بياني يظهر العلاقة بين عائدات سندات من نفس الجودة و مختلفة الإستحقاقات . يعرض الرسم عائد السندات على المحور العمودي و الاستحقاقات على المحور الأفقي.

إنه يعكس العائد الذي يتوقع أن يربحه المستثمر إذا أقرض أمواله لفترة معينة من الزمن.

منحنى العائد الذي يعد بمثابة مرجع لسوق السندات بالكامل هو منحنى السندات الحكومية التي تُظهر الفائدة المدفوعة لحاملي سندات ذات استحقاقات مختلفة ( ثلاثة أشهر ، وسنتين ، و 5 سنوات ، و 10 سنوات ، و 30 عامًا) . إضافة إلى معرفة تكاليف الاقتراض الحكومي، يستخدم منحنى العائد كمعيار للديون الأخرى في السوق ، مثل معدلات الرهن العقاري Mortgage rate أو معدلات الإقراض المصرفي كما يعطي فكرة عن التغيرات المستقبلية لأسعار الفائدة والنشاط الاقتصادي من خلال ثلاثة أنواع رئيسية من أشكال المنحنى:

– منحنى عادي  Normal Yield curve (منحنى مائل إلى أعلى) : يكون عائد السندات القصيرة الأجل فيه أدنى من عائد السندات الطويلة الأجل بسبب المخاطر المرتبطة بالوقت. عامة يدل عن تفاؤل في إتجاه الاقتصاد.

– منحنى مقلوب Inverted Yield curve (منحنى مائل إلى أسفل) : يكون عائد السندات القصيرة الأجل فيه أعلى من عائد السندات الطويلة الأجل .في هذه الحالة، يكون المستثمرون على استعداد تقبل عوائد منخفضة لأنهم يعتقدون أن الاقتصاد سيدخل في حالة ركود.

– منحنى مسطّح  Flat Yield curve  : يشير إلى أن عائد السندات القصيرة الأجل و السندات الطويلة الأجل قريبة جداً من  بعضها البعض. غالبًا ما يشير هذا المنحنى إلى أن الاقتصاد يتباطأ و إلى حالة عدم يقين في المسار المستقبلي للاقتصاد.

  • الإسترداد المبكر 

فيما يشير تاريخ الإستحقاق إلى فترة السند القائم، يتم هيكلة الكثير من السندات بطريقة تسمح لمصدرها أو للمستثمر بتغيير تاريخ الإستحقاق بصورة ملحوظة.

الإسترداد قبل موعد الإستحقاق (Call provision)

هو خيار يسمح للجهة المصدرة أو يُلزمها بإسترداد السند بسعر محدد وفي تاريخ يسبق تاريخ الإستحقاق. على سبيل المثال، يتم في أغلب الأحيان إسترداد السند في حال إنخفاض أسعار الفائدة بشكل ملحوظ منذ تاريخ إصدار السند. يتيح السند القابل للسداد تحت الطلب عادةً عائداً سنوياً أعلى من السندات المشابهة.

خيار السداد المبكر (Put provision)

قد يتضمن السند خياراً بالسداد المبكر، مما يتيح أمام المستثمر خيار بيع السند إلى مصدر السند بسعر محدد وفي تاريخ يسبق تاريخ الإستحقاق. ويمارس المستثمر عادةً خيار السداد المبكر في حال حاجته إلى السيولة أو في حال إرتفاع أسعار الفائدة فيقرّر إعادة توظيف الأرباح بأسعار فائدة أعلى.

– السندات القابلة للتحويل (Convertible bonds)

تتضمن بعض سندات الشركات المسماة بالسندات القابلة للتحويل خياراً بتحويل السند إلى أسهم عادية بدلاً من تقاضي مدفوعات نقدية. وتتضمن السندات القابلة للتحويل شروطاً بشأن كيفية وتوقيت ممارسة خيار التحويل.

  • سعر السند في التداول 

تُباع السندات الحديثة الإصدار بالقيمة الإسمية أو ما يوازيها (100% من القيمة الإسمية).  وفي التدول تقيم أسعار السندات بنسبة مئوية من سعرها الاسمي وكل نقطة تساوي 10 من القيمة. على سبيل المثال، يعني سند بقيمة 1،000دولار يتداول ب94.25 أن سعره الحقيقي هو (1000*94.25)= 942.50 دولارًا.

وفي حال تجاوز سعر السند قيمته الإسمية 104 مثلاً ، يُقال بأنه يُباع بعلاوة (At a premium) . وفي حال تدنى سعر مبيعه عن قيمته الإسمية 94 مثلاً ، يُقال بأنه يُباع بخصم (At a discount).

وبالنظر إلى خطر التخلف/الإعسار المعروف أيضاً بالخطر الإئتماني، تُباع معظم السندات بسعر أدنى نسبة لسندات الحكومية ذات آجال الإستحقاق نفسها. وبسبب ضآلة خطر تخلف الحكومات عن الوفاء بالتزاماتها، يُقال بأن السندات الحكومية تتيح معدل عائد خال من الخطر (Risk free rate of return).

  • العائد على السند Bond yield

هو العائد المحقق على السند، على أساس السعر المدفوع والفائدة المتقاضاة. ويتم حساب العائد بالنقاط الأساسية، حيث تساوي النقطة الأساسية 0.01% أو واحد في المائة من نقطة النسبة المئوية. على سبيل المثال، 8.00%= 800 نقطة أساس.

هناك 4 أنواع من العوائد على السند :

1- العائد الحالي  Current yield

هو عائد السند الفعلي ويُحتسب بقسمة سعر الفائدة على سعر السند في التداول. من مثل :

سعر السند في التداول 96
سعر الفائدة (الكوبون) 4.8 ٪
العائد الحالي = (4.8 / 96) × 100 = %5

2-العائد حتى تاريخ  الاستحقاق  Yield to maturity – YTM

هو احتساب عائد سند في التداول على افتراض أنّ السند سيُحتفظ به حتى تاريخ الاستحقاق. يعادل كافة الفوائد (الكوبونات) التي يتلقاها المستثمر من وقت شراء السند حتى تاريخ الاستحقاق و يأخذ بعين الاعتبار خاصة إضافة الفائدة إلى رأس المال كي تولد فائدة بدورها و العائد لحالي للسند Current yield و والفرق بين سعر شرائه و سعره الإسمي الذي سيدفع عند الاستحقاق. الصيغة الرياضية المعتادة معقدة للغاية ، ولكن هناك صيغة أخرى تقريبية :

ا)
احتساب العائد الحالي للسند Current yield = سعر الفائدة / سعر السند × 100
ب)
– في حالة شراء السند فوق سعره  الاسمي = عائد السند الحالي – (فرق السعر / الاستحقاق المتبقي)
– في حالة شراء السند تحت سعره  الاسمي = العائد الحالي للسند + (فرق السعر / الاستحقاق المتبقي)

مثالين توضيحيين:

مثال 1

 لنفترض أنك اشتريت ، في عام 2019 ، سندًا بمعدل فائدة (كوبون) 5.30٪ وبسعر 101.55 ، وقد تم إصدار السند في عام 2017 و استحقاقه  عام 2022. إذاً الاستحقاق المتبقي هو  5 سنوات .

صيغة الحساب

 1- حساب عائد السندات الحالي

 العائد الحالي يعادل (5.30 / 101.55) * 100 = 5.22 ٪.

 2- حساب معدل العائد عند الاستحقاق

قمت بشراء السند فوق السعر الاسمي عند 101.55  (أي  $  1011,55) ولكن سيتم سدادك على أساس 100 (أي  $  1000)و بالتالي ستتحمل خسارة طفيفة بالسعر 101.55 -100 = 1.55

الاستحقاق المتبقي هو 5 سنوات

العائد عند الاستحقاق  = 5.22 – (1.55 / 5) = 4.91 ٪.

مثال 2

 لنفترض أنك في عام 2019 قمت بشراء  سندًا بمعدل فائدة (كوبون) 5.30٪ بسعر 98.65 ، وقد تم إصدار السند في عام 2017 و استحقاقه  عام 2022. إذاً الاستحقاق المتبقي هو  5 سنوات  .

 صيغة الحساب

1- حساب عائد السندات الحالي

 العائد الحالي يعادل (5.30 / 98.65) * 100 = 5.37 ٪

 قمت بشراء السند تحت سعره الاسمي عند 98.65 (أي 980.65 $) ولكن سيتم سدادك على أساس 100 (أي  $  1000)، وبالتالي تستفيد من ربح طفيف بالسعر 100 – 98.65 = 1.35

الاستحقاق المتبقي هو 5 سنوات

العائد عند الاستحقاق  = 5.37 + (1.35 / 5)= 5.64٪

3-العائد حتى تاريخ الإسترداد     Yield to call – YTC

في سوق السندات القابلة للإسترداد المبكر Callable bonds هو العائد الفعلي المحقق من خلال الإحتفاظ بالسند حتى إسترداده -قبل تاريخ الإستحقاق- من قبل المصدر . ويتم حساب العائد حتى تاريخ الإسترداد بنفس طريقة حساب العائد حتى تاريخ الإستحقاق Yield to maturity وذلك باستخدام تاريخ الاستدعاء المبكر وسعر لاستدعاء المبكر بدلاً من تاريخ الاستحقاق النهائي والقيمة الاسمية النهاية.

4-العائد الأسوأ حتى تاريخ الاستددعاء  Worst to call – WTC

وهو مقياس لعائد السندات القابلة للاستدعاء المبكر Callable bond . نظرًا لأنه يمكن لمصدرها إعادة شراءها قبل تاريخ استحقاقها ، فإن العائد حتى تاريخ الاستحقاق Yield to maturity لا يوفر صورة دقيقة لما يمكن للمستثمر أن يكسبه.لذا لمعرفة أسوأ عائد محتمل يجب الاستناد إلى أول تاريخ إستدعاء محتمل .

من مثل :  سندً يستحق بعد 6 سنوات بمعدل فائدة  6٪ تدفع سنوياً . هذا السند قابل للإسترداد كل عامين.

باستخدام  الحاسبة المالية، ينتج أن العائد حتى الاستحقاق Yield to maturity هو 5.8٪. ولكن نظرًا  لإمكانية استدعاء السند في غضون عامين ، فسيفقد المستثمر مدفوعات الفائدة على السنوات الأربعة المتبقية . مرة أخرى باستخدام  الحاسبة المالية ، ينتج أن العائد خلال أول عامين هو 4.4٪ فقط. و هذا ما يسمى العائد الأسوأ حتى تاريخ  الاستددعاء.

  • ماذا يو ثر على أسعار السندات ؟

 

  • 1 —- مخاطر الإئتمان و تصنيف السندات (Credit risk and  Bond rating)  

خطر الإئتمان هو خطر تخلّف مصدر السند عن الوفاء بالتزامه بدفع الفائدة في موعدها أو بإعادة سداد أصل القرض في موعد الإستحقاق.

يُعتبر حامل السند دائن المصدر، وبالتالي يتمتع بالأولوية في الحصول على الأصول قبل المساهم لدى صرف عائدات التصفية أو إعادة هيكلة المصدر. وفي حال التخلف الناتج من الإفلاس، سيحدّد نوع السند الذي بحوزتك وضعك المالي. يُقصد بالسند المضمون (Secured bond) السند المدعوم بضمانات. وفي حال إعسار مصدر السند، يتمتع حامل سند الدين المضمون بأولوية المطالبة بالضمانة. في المقابل، يُقصد بالسند غير المضمون (Unsecured bond) السند غير المدعوم بضمانة. ويتيح سند الدين غير المضمون بصفة عامة سعر فائدة أعلى من سعر فائدة سند الدين المضمون بسبب إرتفاع درجة المخاطر.

يُقاس خطر الإئتمان بتصنيف الجودة الإئتمانية للمصدر بواسطة وكالات التصنيف التجارية. ويساعد نظام تصنيف السندات المستثمر في تحديد خطر الشركة الإئتماني. ويشرح الجدول أدناه درجات تصنيف السندات لدى وكالات التصنيف الرئيسية في الولايات المتحدة الأميركية: موديز، وستاندرد أند بورز وفيتش.

 

فيتش Fitch موديز
Moody’s
ستاندر اند بورز S&P الدرجة الوصف
AAA Aaa AAA إستثمارية فائقة الجودة
AA+ Aa1 AA+
إستثمارية
عالية الجودة
AA Aa2 AA
AA- Aa3 AA-
A+ A1 A+
إستثمارية
جودة قوية
A A2 A
A- A3 A-
BBB+ Baa1 BBB+
إستثمارية
جودة متوسطة
BBB Baa2 BBB
BBB- Baa3 BBB-
BB+ Baa1 BB+
غير استثمارية
متدنية الجودة
BB Ba2 BB
BB- Ba3 BB-
B+ B1 B+
غير استثمارية
مخاطرة
B B2 B
B- B3 B-
CCC+ Caa1 CCC
غير استثمارية
مخاطرة عالية
CCC Caa2
CCC- Caa3
D C DDD
متعثرة
DD
D

 

من الناحية العملية، لا يُصاب بالإعسار إلا نسبة قليلة من مصدري السندات. لكن ما يُقلق المستثمر أكثر هو تغيّر التصنيف الإئتماني وما يستتبع ذلك من أثر مباشر على سعر الديون الجديدة أو القائمة للمصدر. من الناحية الأساسية، في حال تراجع التصنيف الإئتماني للمصدر، يتراجع سعر سنداته، مما قد يلحق خسائر بحملة السندات الذين سيرغبون في بيعها قبل موعد الإستحقاق.

إنتبه: في حال إنخفاض التصنيف الإئتماني للشركة ما دون درجة معيّنة، تتغيّر الدرجة من “نوعية إستثمارية”  إلى “نوعية غير إستثمارية” أي نوعية متدنية الجودة. وبالنظر إلى أن السندات العالية المخاطرة خطيرة جداً، يتعيّن عليها إتاحة عائدات أعلى من سندات الدين الأخرى. وهنا تبرز نقطة مهمة: ليست جميع السندات بطبيعتها أكثر أماناً من الأسهم، فقد تضاهي بعض أنواع السندات من حيث الخطورة الأسهم، هذا إن لم تتجاوزها من حيث الخطورة.

  • 2—-مخاطر سعر الفائدة Interest rate risk

سعر الفائدة وسعر السند على  علاقة عكسية في حال إرتفاع أسعار الفائدة، تتراجع أسعار السندات في السوق، وبالتالي يرتفع العائد على السندات الأقدم فتصبح مطابقة للسندات الأحدث التي يتم إصدارها بكوبونات أعلى. وفي حال إنخفاض أسعار الفائدة، ترتفع أسعار السندات في السوق، وبالتالي ينخفض العائد على السندات الأقدم فتصبح مطابقة للسندات الأحدث التي يتم إصدارها بكوبونات أدنى.

على سبيل المثال: لنفترض أنك إشتريتَ سنداً إستحقاق مدته 5 سنوات، وبقسيمة فائدة تبلغ 5%، وبقيمة إسمية (أي 100%) مستثمراً 1.000$. وبالتالي ستتقاضى فائدة سنوية قدرها 50$ (1.000*5% =$50)، زائد العائد على القيمة الأصلية بتاريخ الإستحقاق. لكن القيمة السوقية لسندكَ ستتقلّب بعد شرائك للسند تبعاً لصعود أو هبوط أسعار الفائدة. لنفترض بأن أسعار الفائدة قد إرتفعت إلى 7.0%. وبما أنه يتم إصدار السندات الجديدة الآن بقسيمة تبلغ 7%، لم يعد يساوي سندك بقسيمة 5% ما كان يساويه لدى شرائك له. لماذا؟ في حال تمكّن المستثمر من توظيف الـ1.000$ وشراء سند بسعر فائدة أعلى، لماذا سيدفع 1.000$ لقاء سندك بسعر فائدة أدنى؟ في هذه الحال، ستكون قيمة سندك أقل من 1.000$. وبالتالي، سيتم التداول بسندك بخصم. والعكس بالعكس، في حال إنخفضت أسعار الفائدة بعد شرائك للسند، سترتفع قيمة سندك لأن المستثمر لن يتمكن من شراء سند صادر حديثاً بقسيمة توازي قسيمة سندك. وفي هذه الحال، ستتجاوز قيمة سندك الـ1.000$، وبالتالي سيتم تداوله بعلاوة. بيت القصيد هو أن القيمة السوقية للسند ستتقلّب تبعاً لصعود أو هبوط أسعار الفائدة.

  • 3—- مخاطر التضخم   Inflation risk

عندما يشتري المستثمر السند، فإنه يلتزم أساسا باستلام معدل عائد ثابت أو متغير، طوال مدة السند أو على الأقل طالما كان محتفظا به.ولكن ماذا يحدث إذا زادت تكلفة المعيشة والتضخم بشكل كبير، وبمعدل أسرع من الاستثمار في الدخل؟ وعندما يحدث ذلك، سيشهد المستثمرون أن قوتهم الشرائية تتآكل وقد تحقق بعد الأحيان معدل عائد سلبي . لنفترض أن المستثمر يكسب معدل العائد من 4٪ على السندات. إذا ارتفع معدل التضخم إلى 5٪ بعد شراء السندات، فإن معدل العائد الحقيقي للمستثمر (بسبب انخفاض القوة الشرائية) هو ناقص 1%.

  • 4 —- مخاطر السيولة Liquidity risk

في حال انخفضت الدرجة الائتمانية لسند أو في حال ارتفعت أسعار الفوائد أو معدلات التضخم فهناك خطر من أن المستثمر قد لا يكون قادرا على بيع سنداته بسرعة بسبب عدد قليل من المشترين والبائعين للسندات.

  • 5—-مخاطر إعادة الاستثمار Reinvestment risk

 هو الخطر الذي يواجهه مستثمر بالسندات عندما تنخفض أسعار الفائدة ويتم استدعائها من قبل المصدرين قبل الاستحقاق. (راجع : الإستدعاء المبكر) . نتيجة لذلك، يتلقى حامل السندات علاوة طفيفة ولكن الجانب السلبي هو أنه قد لا يكون قادر على إعادة استثمار الأموال المرتجعة في معدل مماثل.

  • كيف أشتري السندات؟

يمكن إتمام معظم عمليات شراء أو بيع السندات عبر الوسيط أو البنك. كما يمكن شراء صندوق السندات. ويتيح صندوق السندات مجموعة من السندات المختارة بحرفية وإدارة حافظة السندات لقاء رسوم. ومن خلال صندوق السندات، يمكن للمستثمر تنويع المخاطر وإختيار باقة من إتجاهات الإستثمار مثل خيار إعادة إستثمار مدفوعات الفوائد أو توزيعها دورياً.

حاسبة العائد الجاري للسند
حاسبة قيمة السند 

المواضيع
المزيد

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق