مقالات

الشركة القابضة الملكية المغربية وإقتصاد المغرب

ارتبطت الشركة القابضة الملكية المغربية منذ نشأتها بالعائلة الملكية، نظرا لحيازتها لمعظم رأس ماله، وعلى امتداد عمره الذي يعود لعقود توسعت استثماراته وازدهرت في أكثر من مجال داخل المغرب وخارجه، من خلال عدة فروع وشركات، حتى تحول الى أيقونة الانفتاح الاقتصادي للمملكة تحت اسم موحد هو الشركة الوطنية للاستثمار(SNI)، وهو بمثابة صندوق استثماري وُلد في صيغته الحديثة من رحم عملية اندماج في 2010 بين الشركة الوطنية للاستثمار ومساهمتِها الرئيسية مجموعة أومنيوم شمال إفريقيا (ONA) التي تأسست في العشرينيات، وظل اسمها الاكثر حضورا في عالم المال والأعمال المغربي، بسبب ملكيتها للعائلة الملكية عبر ذرعها المالي شركة سيجر (SIGER) القابضة.

كرس الهولندينغ الملكي مكانته وطنيا وقاريا منذ عملية الدمج، حيث ركز استثماراته على مواكبة أوراش المغرب الكبرى في قطاعات الطاقات المتجددة، والاتصالات، والبنيات التحتية، وغيرها من المجالات التي تتطلب استثمارات مالية وازنة وتكنولوجيا عالية، وتخلى تدريجيا عن القطاعات الاقتصادية الكلاسيكية.

بعد مضي نحو ست سنوات على اعادة الهيكلة، أي تقييم يمكن وضعه للإستراتيجية التوسعية للهولندينغ الملكي، وماهي الركائز التي اعتمد عليها لمواصلة ريادته الوطنية والقارية؟

وزن الشركة الوطنية للاستثمار في الاقتصاد المغربي
يصعب بالضبط تحديد حجم الهولندينغ في الاقتصاد المغربي، نظرا لفروعه المختلفة واستثماراته المتنوعة العابرة للحدود، غير أن بعض الارقام القديمة كانت تفيد بان حجم معاملات مجموعة “أونا” سابقا بمختلف فروعها تمثل ما بين 7و9  في المائة من الناتج الإجمالي للمغرب، وتحتكر نحو 60 في المائة من رسمالة البورصة، وتوفر نحو 33.000 منصب شغل، ومن خلال تتبع نتائجه المالية خلال السنوات الاخيرة يلاحظ ان رقم اعماله السنوي يناهز تقريبا 40 مليار درهم، مع تفاوت صعودا ونزولا بين سنة وأخرى، حسب الظرفية الاقتصادية المحلية والدولية، وأيضا وفق مراحل تطبيق استراتيجيته المتبعة بعد عملية الدمج، حيث باع حصصه من مجموعة من الشركات التي كان يمتلك اغلبية أسهما خاصة في مجال الصناعة الغدائية، ليركز نشاطاته على قطاعات اقتصادية آخرى. الامر الذي كان له تأثير ظرفي على ايراداته.

اما مجلات اشتغال الهولندينغ الملكي المتنوعة فتعكس حضوره الوازن في النسيج الاقتصادي وطنيا وقاريا، فقبل الدمج وبحكم انه كان مجموعة اقتصادية متعددة المهن، برز نجمه بقوة في القطاعات التالية: المعادن، مواد البناء، الزراعة، الصناعات الغذائية، التوزيع (البيع بالتجزئة خاصة الاسواق الممتازة) والخدمات، والبنوك والتأمينات والاتصالات، فضلا عن السياحة والتكنولوجيات الحديثة… وكلها قطاعات تفوق فيها، ونال حصة الاسد في اسواقها سواءا على الصعيد الوطني او القاري.

الشركة القابضة الملكية بعد الاندماج… هيكلة جديدة في قطاعات استراتيجية
كما سبقت الاشارة كانت سنة 2010 مفصلية في مسار تطور الهولندينغ الملكي باندماج مكونيه البارزين (SNI/ONA) في كيان واحد خول له الانتقال من مجموعة مندمجة متعددة المهن، الى شركة استثمار قابضة تمارس وظيفة واحدة تتمثل في مهنة المساهم الإحترافي المحفز لخلق القيمة في شركات رائدة, والحاضن لمشاريع ذات وقع ايجابي على الاقتصاد المغربي،  كما وصف الهولندينغ نفسه آنذاك في بلاغ صحفي شهير صدر غداة عملية الدمج التي حدد هدفها الرئيسي في تبسيط هيكل المساهمات وتقليص الثقل الإداري المترتب عن إدراج الشركات القابضة في البورصة، بالإضافة إلى توحيد الحيازة المشتركة للمساهمات المهمة. بعبارة اخرى كانت تلك اللحظة بمثابة ولادة جديدة لعملاق مالي وصناعي وخدماتي تسيد المشهد الاقتصادي المغربي، وشق لنفسه طريقا واضحا نحو تكريس مكانته وريادته في ثوب صندوق استثمار يراهن على المدى البعيد بمحفظة مالية متعددة ومتنوعة، لكن تتمحور اساسا حول القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية والاكثر ربحية في مقدمتها: الطاقات المتجددة عبر شركة ناريفا، والاتصالات عبر شركة اينوي، والبناء ومواد البناء عبر سوناسيد ولافراج المغرب، والعقار عبر شركة اونابر، والبيع بالتجزئة او ما يعرف محليا في المغرب بالتوزيع عبر شركة مرجان، وهي معظمها شركات يتقاسم راس مالها مع مساهمين دوليين.

ان الهيكلة الموحدة للهولندينغ الملكي ومراهنته على القطاعات الاقتصادية الواعدة للمملكة، دون ان نغفل الخبرة التدبيرية والاسثمارية التي راكمها لعقود في العديد من المجالات وطنيا وقاريا، اضف الى ذلك مناخ الاستثمار المشجع في المغرب، عوامل أسست لهذه الامبراطورية الاقتصادية، وارست لها الظروف المواتية لتكريس اشعاعها على الصعيد الوطني والقاري.

 

زهير الخطابي

المزيد

قد يهمّك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يهمّك أيضاً

إغلاق
إغلاق
إحصل على أهم الأحداث
مباشرة إلى بريدك الإلكتروني
إحصل على
مباشرة إلى بريدك الإلكتروني
أهم الأحداث