مركز التعليم

5 مراحل من الفقاعات المالية

الصورة من Shutterstock

يُقصد بـ”الفقاعة” في السياق المالي عامةً وضعاً يتجاوز فيه سعر الأصل قيمته الأساسية بهامش كبير. في خلال الفقاعة، تتضخم أسعار الأصول المالية أو فئات الأصول بشكل كبير، بدون علاقة تُذكر مع القيمة الضمنية للأصول. ويتم إستخدام تعابير “فقاعة أسعار الأصول” أو “الفقاعة المالية” للتعبير عن الفقاعة المالية ويتم إختصارهما في أغلب الأحيان بـ”فقاعة”.

خصائص الفقاعة

تتميّز الفقاعات بخصائص أساسية منها توقف معظم الجهات المشاركة عن الشعور بعدم الثقة في خلال “مرحلة الفقاعة”. ويسود عدم الإعتراف بأن المشاركين في السوق الإعتيادية وسواهم من المتداولين منخرطون في نوع من المضاربة بدون دعم من تقنيات التقييم السابقة. كما لا يتم التعرف إلى الفقاعات عادةً إلا من خلال إستعادة الأحداث أي بعد إنفجار الفقاعة.

في معظم الحالات، يلي الفقاعة في أسعار الأصول إنهيار كبير في أسعار الأوراق المالية ذات الصلة. إلى ذلك، يعتمد الضرر الناتج من إنفجار الفقاعة على القطاع الإقتصادي المعني/القطاعات الإقتصادية المعنية وعلى حجم المشاركة إن كانت واسعة أو محدودة. على سبيل المثال، أدى إنفجار الفقاعة في الثمانينيات في اليابان إلى فترة طويلة من الركود في الإقتصاد الياباني. لكن، بما أن المضاربة إنحصرت إلى حد كبير بالسوق اليابانية، بقيت الأضرار الناتجة من إنفجار الفقاعة محصورةً ضمن حدود اليابان. من جهة أخرى، أدى إنفجار الفقاعة العقارية في الولايات المتحدة إلى إندثار الثروات على المستوى العالمي في العام 2008، بسبب إستثمار معظم البنوك والمؤسسات المالية في الولايات المتحدة وأوروبا مئات مليارات الدولارات في الأوراق المالية المدعومة برهونات عقارية سامة/عالية المخاطر. وبحلول الأسبوع الأول من يناير/كانون الثاني 2009، خسرت أكبر 12 مؤسسة مالية في العالم نصف قيمتها. كما تسبّب الإنكماش الإقتصادي في إفلاس الكثير من الأعمال التجارية في قطاعات مختلفة أو في طلبها المساعدة.

5 مراحل من الفقاعة

لقد حدّد عالم الإقتصاد هايمان فيليب مينسكي خمس مراحل في الدورة الإئتمانية النموذجية- التحول، الطفرة، النشوة، جني الأرباح والذعر/الهلع. تختلف تفسيرات الدورة الإئتمانية وتتعدد، لكن يبقى نمط نشاط الفقاعة متسقاً إلى حد ما.

1. التحول: يحدث التحول عندما يُفتتن المستثمرون بنموذج جديد، مثل التكنولوجيات الجديدة المبتكرة أو أسعار الفائدة المتدنية تاريخياً. وأبلغ مثال على التحول هو التراجع في أسعار فائدة الصناديق الفدرالية من 6.5% في مايو/أيار 2000 إلى 1% في يونيو/حزيران 2003. وفي خلال هذه الفترة الثلاثية، تراجع سعر الفائدة على الرهونات بعائد ثابت لـ30 سنة بواقع 2.5% وبلغ مستويات تاريخية متدنية بحدود 5.21%، ممهداً الطريق أمام الفقاعة العقارية.

2. الطفرة: ترتفع الأسعار ببطء في مرحلة أولى، بعد مرحلة التحول، لتستعيد زخمها مع وفود المزيد والمزيد من المشاركين إلى السوق وتمهيد الطريق أمام مرحلة الطفرة. وفي خلال هذه المرحلة، تجتذب الأصول المعنية الأضواء الإعلامية. ويؤدي الخوف من تفويت فرصة العمر إلى زيادة المضاربة وإنزلاق عدد متنام من المشاركين في الدوامة.

3. النشوة: في خلال هذه المرحلة، يتبدّد الحذر مع ارتفاع أسعار الأصول إلى مستويات عالية جداً فيما تبلغ التقييمات مستويات قصوى. على سبيل المثال، في ذروة الفقاعة العقارية اليابانية في العام 1989، بيعت الأراضي في طوكيو بسعر 139.000$ للمتر المربع الواحد أو ما يساوي أكثر من 350 ضعف قيمة العقارات في مانهاتن. بعد إنفجار الفقاعة، فقدت العقارات نحو 80% من قيمتها المتضخمة، فيما تراجعت أسعار الأسهم بواقع 70%. على نحو مماثل، في ذروة فقاعة الإنترنت في مارس/آذار 2000، كانت قيمة أسهم التكنولوجيا مجتمعةً في بورصة ناسداك أعلى من إجمالي الناتج المحلي في معظم الدول.

4. جني الأرباح: في هذه المرحلة، يلجأ المستثمر الذكي عامةً، إثر تلقف إشارات الإنذار،  إلى بيع المراكز المالية وجني الأرباح.

5. الذعر/الهلع: في مرحلة الذعر، تنحدر أسعار الأصول بسرعة ارتفاعها، فيلجأ المستثمرون والمضاربون الذين يواجهون طلبات التغطية وانهيار قيمة مقتنياتهم إلى تصفيتها بأي سعر كان. ومع طغيان العرض على الطلب، تنحدر أسعار الأصول بحدة.

 


لعلّ أبلغ مثال على موجة الهلع العالمية في الأسواق المالية هي الموجة التي حدثت في أكتوبر/تشرين الأول 2008، بعد أسابيع من إشهار ليمان براذرز (أكبر مصرف إستثماري في الولايات المتحدة) إفلاسه، فيما إنهارت فاني ماي (مجموعة الفدرالية الوطنية للرهن العقاري) وفريدي ماك (المؤسسة الفدرالية لرهن المنازل العقارية) وأي آي جي (المجموعة الدولية الأميركية للتأمين). وشهد مؤشر ستاندرد أند بورز تراجعاً بنحو 17% في ذاك الشهر، وهو تاسع أسوأ أداء شهري له. وفي ذاك الشهر لوحده، خسرت أسواق الأسهم العالمية 9.3 تريليون $ من أصل 22% من رسملة السوق مجتمعة.

المصدر: إنفستوبيديا
www.investopedia.com

المواضيع
المزيد

قد يهمّك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق