تقرير النفط الأسبوعي: روسيا تحمل مفاتيح أسواق النفط. إليكم السبب

روسيا تحمل مفاتيح أسواق النفط

تراجعت أسعار النفط بشكلٍ بسيطٍ يوم الجمعة مع ارتفاع الدولار وزيادة أخرى في عدد حفارات التنقيب عن النفط الأمريكي في السوق. وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت الآجلة 0.2 % لتبلغ 51.95 دولار للبرميل وبقيت ثابتة خلال هذا الأسبوع. أمّا خام غرب تكساس الوسيط في الولايات المتحدة فتراجع بنسبة 0.2 % ليصل إلى 50.35 دولار؛ وارتفع نحو 1 % خلال الأسبوع.

وأشار تقرير من قبل مزود خدمات النفط “بيكر هيوز” في الوقت نفسه إلى أنّ حفارات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة ازدادت أربعة حفارات في الاسبوع المنتهي في 14 تشرين الأول/أكتوبر. واعتبر معظم المحللين أن الحفارات تحتاج إلى ارتفاع لا يقل عن 10 في الاسبوع ليكون لها تأثير هبوطي مستمرّ على الأسعار.

في الوقت الراهن، يعتقد جزء كبير من المحللين أن الأسعار يمكن أن تستمر في الارتفاع في المدى القريب على التوقعات المتعلقة بتخفيضات الانتاج التي اقترحتها منظمة أوبك. لكن اوبك نفسها حققت في أغلب الأحيان مستويات قياسية هذا العام، ممّا يجعل التجار والمستثمرين يشككون في هدفها.

وحذرت وكالة الطاقة الدولية هذا الاسبوع أن أوبك تواجه تحديًّا كبيرًا في الوقت الذي تحاول فيه رفع أسعار النفط، بعد أن حقق انتاج المنظمة رقمًا قياسيًا بلغ 33.6 مليون برميل يوميًّا في أيلول/سبتمبر ومع استمرار تباطؤ نمو الطلب.

ومن المرجّح أن يؤدي الانتعاش الكبير في الامدادات من ليبيا ونيجيريا وتحقيق المزيد من النمو من إيران إلى جعل البلدان الأخرى تقوم بتخفيضاتٍ أكبر، مثل المملكة العربية السعودية.

وارتفع النفط أكثر من 3.5 % يوم الاثنين بعد أن قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه يؤيد الجهود الهادفة للحدّ من الإنتاج. لكن الشكوك حول المشاركة الروسية لا تزال موجودة. وقال رئيس شركة النفط “روسنفت” (Rosneft) التي تعود للدولة في وقت سابق يوم الثلاثاء أنه لن يوافق على تجميد إنتاج النفط أو تخفيضه.

مواضيع