مركز التعليم

عند انخفاض أسعار الأسهم، ماذا يحلّ بالمال الضائع؟

للإجابة عن هذا السؤال بشكل مناسب، يكفي تحضير مثل بسيط.

سنستعمل أربعة عناصر مختلفة : شركة واحدة ABC كمثل وثلاثة أشخاص هم غسان وليلا ومنير.

تملك شركة ABC سهماً التي تنوي بيعه وكلّ من العناصر التي حدّدناها أعلاه لديها المبلغ المالي التالي في المصرف:

المراكز الأصلية

  • لا تملك ABC دولارات (ولكن لديها سهم واحد)
  • يملك غسان 200 دولار
  • تملك ليلا 500 دولار
  • يملك منير 1000 دولار

لنفترض أنّ الأحداث التالية حصلت:

تتلقى ABC عرضاً عاماً أولياً وتبيع سهماً واحداً لغسان بقيمة 30 دولار.

المداولة الأولى

  • تملك ABC الآن 30 دولار ولكن لم تُعد تملك أيّ سهم
  • يملك غسان الآن 200 – 30 دولار = 170 دولار + سهم واحد
  • تملك ليلا 500 دولار
  • يملك منير 1000 دولار

تحصل طفرة تكنولوجية ويقلق غسان من عدم استمرارها، فيبيع حصته لليلا مقابل 80 دولار.

المداولة الثانية

  • تملك ABC الآن 30 دولار ولكن لم تُعد تملك أيّ سهم
  • يملك غسان الآن 170 + 80 دولار = 250 دولار (أكثر بـ50 دولار من رأسماله الأصلي) من دون أي أسهم
  • تملك ليلا الآن 500 – 80 = 420 دولار (أقلّ بـ80 دولار من رأسمالها الأصلي+ سهم واحد
  • يملك منير 1000 دولار

انفجرت الفقاعة التكنولوجية. ليلا قلقة بشأن إفلاس ABC،لذا قرّرت أن تبيع حصتها لمنير مقابل 15 دولار.

المداولة الأخيرة

  • تملك ABC الآن 30 دولار ولكن لم تُعد تملك أيّ سهم
  • يملك غسان 250 دولار (أكثر بـ50 دولار من رأسماله الأصلي)
  • تملك ليلا الآن 420 + 15 دولار = 435 دولار (أقلّ بـ65 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك منير 1000 – 15 دولار = 985 دولار (أقلّ بـ15 دولار من رأسماله الأصلي) + سهم واحد

إذا تابعنا كلّ مداولة على حده، يمكننا مراقبة مسار المال. نقارن الثروة الحالية لكلّ شخص بالثروة التي كان يملكها في البداية.

المداولة الأولى: تبيع ABC سهماً واحداً لغسان مقابل 30 دولار

  • تملك ABC الآن 30 دولار (أقلّ بسهم واحد وأكثر بـ30 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك غسان 170 دولار (أكثر بسهم وأقلّ بـ30 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • تملك ليلا 500 دولار
  • يملك منير 1000 دولار

تحصل طفرة تكنولوجية ويقلق غسان من عدم استمرارها، فيبيع حصته لليلا مقابل 80 دولار.

المداولة الثانية: يبيع غسان حصته لليلا مقابل 80 دولار

  • تملك ABC الآن 30 دولار (أقلّ بسهم واحد وأكثر بـ30 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك غسان 250 دولار (أكثر بـ50 دولار من رأسماله الأصلي)
  • تملك ليلا 420 دولار (أكثر بسهم واحد وأقلّ بـ80 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك منير 1000 دولار

كان غسان على حقّ وانفجرت الفقاعة التكنولوجية. ليلا قلقة بشأن إفلاس ABC، لذا قرّرت أن تبيع حصتها لمنير مقابل 15 دولار.

المداولة الأخيرة: تبيع ليلا حصتها لمنير مقابل 15 دولار

  • تملك ABC الآن 30 دولار (أقلّ بسهم واحد وأكثر بـ30 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك غسان 250 دولار (أكثر بـ50 دولار من رأسماله الأصلي)
  • تملك ليلا 435 دولار (أقلّ بـ65 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك منير 985 دولار (أكثر بسهم واحد وأقلّ بـ15 دولار من رأسماله الأصلي)

 إذا أصَبنا في حساباتنا، نجد أنّ المال الضائع يساوي مجموع المال المكتسب، ويجب أن يساوي مجموع الأسهم الضائعة مجموع الأسهم المكتسبة.

إذا جمعنا حصة غسان (50 دولار) + (30دولار) ABC ، نجد أنّ الحصتين ارتفعتا معاً بقيمة 80 دولار.

وإذا جمعنا حصة ليلا (65 دولار) ومنير (15 دولار)، نجد أنّ الحصتين انخفضتا معاً بقيمة 80 دولار.

لذا، لم يضِعْ أي من المال في المعادلة.

كذلك خسارة ABC لسهم تساوي ربح منير لسهم.

لنفترض أنّ القيمة الفعلية للسهم تساوي 15 دولار. يمكننا أن نتوصّل إلى القيمة الصافية لكلّ عنصر عبر جمع 15 دولار للسهم مع أيّ شخص يملك سهماً وطرحها من 15 دولار للسهم من أي شخص خسر سهماً.

القيمة الصافية للعناصر الأربعة

  • تملك ABC قيمة صافية تساوي 15 دولار (أكثر بـ15 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك غسان قيمة صافية تساوي 250 دولار (أكثر بـ50 دولار من رأسماله الأصلي)
  • تملك ليلا قيمة صافية تساوي 435 دولار (أقلّ بـ65 دولار من رأسمالها الأصلي)
  • يملك منير قيمة صافية تساوي 1000 دولار (متساوية مع رأسماله الأصلي)

بات واضحاً أين ذهب مبلغ 65 دولار الذي فقدته ليلا، فغسان الآن لديه 50 دولار منه و ABC لديها 15 دولار منه.

إذا غيّرنا قيمة السهم، يساوي ارتفاع مجموع المبلغ الصافي الذي تملكه ABC ومنير 15 دولار. لذا، مقابل كلّ دولار يُزاد على سعر السهم، يكتسب منير ربحاً صافياً بقيمة دولار واحد وتخسر ABC خسارة صافية بقيمة دولار واحد. لذا، يبقى المال داخل المعادلة عند تغيّر السعر ولا يضيع.

تجدر الإشارة إلى أنه في هذه الحالة، لا أحد أودع مبلغاً أكبر من المال في المصرف نتيجة انخفاض أسعار السوق. وكان غسان الرابح الأكبر ولكنّه جنى المال قبل هبوط الأسعار في السوق. بعد بيعه السهم لليلا، كان مبلغ المال الذي يملكه سيبقى نفسه سواء أصبحت قيمة السهم 15 دولار أو 150 دولار.

صحيح أنّ قيمة ABC الصافية ترتفع عندما ينخفض سعر السهم لأنّ هبوط أسعار الأسهم يخوّل ABC أن تعيد شراء السهم الذي باعته لغسان بسعر أرخص. إذا ارتفع سعر السهم ليصبح 10 دولار وأعادت ABC شراء السهم من منير، تكون قد ربحت 20 دولار لأنّها باعت السهم أساساً بقيمة 30 دولار. ولكن إذا أصبح سعر السهم 70 دولار وأعادت ABC شراءه، تكون قد خسرت 40 دولار. تجدر الإشارة إلى أنّ ABC لا تخسر أو تربح أيّ مال من التغيرات في سعر السهم إذا لم تجرِ هذه المداولة. وقد اعتبرت هنا أنّ ABC لم تعِد شراء السهم، وبالتالي لم تربح أي مال من انخفاض سعر السهم.

أخيراً، لنأخذ وضع ليلا بعين الاعتبار. إذا قرّر منير بيع سهم ليلا لABC، لا يهمّ ليلا السعر الذي يحدّده منير لABC. فليلا ستكون قد خسرت 65 دولار مهما كان السعر. ولكن إذا لم تجرِ ABC هذه المداولة، تكون قد ربحت 30 دولار وخسرت سهماً مهما كان سعر السوق للسهم.

عبر إعطاء هذا المثل، يمكننا معرفة أين ذهب المال والاستنتاج بأنّ الرجل الذي اكتسب المال كلّه استفاد مباشرة قبل هبوط أسعار السوق.

 

المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق