مركز التعليم

فهم معدّلات الفائدة السلبية – Negative interest rates

الصورة من Shutterstock

 

فاجأ بنك اليابان الأسواق المالية العالمية في 29 كانون الثاني/يناير عندما اعتمد معدّلات فائدة سلبية للمرّة الأولى. وأعلن المصرف أنّه سيطبّق معدّل ناقص 0،1% على الاحتياطيات الفائضة التي تودعها المؤسسات المالية لديه، وسيدخل القرار قيد التنفيذ ابتداءً من 16 شباط/فبراير.

ببساطة، يعني ذلك أنّ المؤسسات ستُضطرّ إلى أن تدفع للبنك المركزي لقاء ميزة إيداع الاحتياطيات التي تفوق تلك التي تحدّدها الأجهزة الرقابية. وستستمرّ الاحتياطيات الموجودة والتي حقّقت رقماً قياسياً يساوي 1،8 تريليون دولار حالياً في كسب 0،1%.

يسير بنك اليابان على خطى عدّة مصارف مركزية في أوروبا. وقد خفّض البنك المركزي الأوروبي معدّلات الفائدة إلى ما دون الصفر (ناقص 0،3%) لإنعاش اقتصاد منطقة اليورو. فبات سعر الفائدة على الودائع في الدنمارك وفي سويسرا ناقص 0،75% وفي السويد ناقص 1،1%.

ما هي أسعار الفائدة السلبية وما هي آلية عملها؟
عادةً، يدفع البنك المركزي للمصارف التجارية فائدة على الأموال التي تودعها هذه المصارف لديه. ولكن عندما تنخفض معدّلات الفائدة إلى ما دون الصفر، أي ما يُعرف بمعدّلات الفائدة السلبية، تُضطرّ المصارف أن تدفع للبنك المركزي كي يبقي ودائعها.

حالياً، مع تخفيض معدّلات الفائدة إلى ناقص 0،1%، يُضطرّ أيّ مصرف ياباني أن يدفع للبنك المركزي الياباني 10ألف يَن ياباني على وديعة بقيمة 10مليون يَن .   

لمَ تتّخذ المصارف المركزية مثل هذه الإجراءات؟
عبر فرض معدلات فائدة سلبية، ترغب البنوك المركزية أن تردع المصارف عن إيداع النقد لديها وتأمل أن تستعمل هذه المصارف تلك الأموال لإقراض الأفراد والشركات التي بدورها تنفق المال وتساهم في تعزيز الاقتصاد.

من خلال تعزيز الاقتصاد، تهدف المصارف إلى تبديد انكماش الأسعار  deflationورفع معدّل التضخم إلى نسبة 2% التي تُعتبر نسبة مفيدة لمعظم الاقتصادات.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن معدلات الفائدة السلبية تخفّض قيمة عملة البلاد، ما يعطي المصدّرين ميزة سعرية في الأسواق الأجنبية.

في الوضع الراهن، يعتقد بعض المحللين أن الحكومة اليابانية تحاول تخفيض قيمة اليَن الياباني قبل تراجع إضافي في عملة منافستها التجارية، الصين، التي تحاول إدارة التباطؤ الاقتصادي الذي تعيشه.

 

 ما الخطوة التالية التي ستتّخذها اليابان؟
يرى العديد من المحلّلين الاقتصاديين خطوة بنك اليابان كاختبار ويتوقّعون أن يستمرّ البنك المركزي بتخفيض أسعار الفائدة على الودائع لما يقارب معدّل ناقص 0،75% الذي تطبّقه سويسرا.

 

راجع :

المواضيع
المزيد

قد يهمّك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق