قد لا تستمرّ اتفاقية أوبك. إليكم السبب.

قد لا تستمرّ اتفاقية أوبك

أغلق خام برنت عند 56.84 دولار للبرميل في نيويورك يوم الجمعة أمّا خام غرب تكساس الوسيط فأغلق عند 53،67 دولار دون تغيير خلال الأسبوع.

وخفّضت السعودية إنتاجها من النفط في كانون الثاني/ يناير 486،000 برميل يوميًّا ليبلغ 10.058 مليون برميل يوميًّا. وقال مسؤول نفطي كويتي يوم الجمعة إنّ بلاده قد خفّضت أيضًا الانتاج تماشيًا مع الصفقة، كما يوجد تقارير عن خفض المعروض من أبو ظبي.

ومع ذلك، لا تزال الشكوك حول تنفيذ جميع المنتجين للتخفيضات المزمعة بالكامل وحول ما إذا ستكون الصفقة مستدامة في مواجهة التحركات الإيرانية لاستعادة حصتها في السوق.

وتشير تقارير لرويترز أنّ إيران باعت أكثر من 13 مليون برميل من النفط الموجودة منذ فترة طويلة في ناقلات في البحر. وفي الأشهر الثلاثة الماضية، باعت طهران ما يقارب نصف النفط الذي كان في وحدات التخزين العائمة.

وانخفض حجم النفط الإيراني الموجود في البحر بنسبة 16.4 مليون برميل، ليصل إلى 29600000 برميل في بداية تشرين الأول/أكتوبر، وفقًا لرويترز. وقبل هذا الانخفاض الحادّ، كان المستوى تقريبًا ثابتًا في العام 2016 وبلغ 29700000 برميل في بداية العام الماضي.

وقد ذهب النفط الذي كان يُباع في الأشهر الأخيرة إلى المشترين في آسيا بما في ذلك الصين والهند وكوريا الجنوبية ودول أوروبية منها إيطاليا وفرنسا، وفقًا للمصادر والبيانات. وتتطلّع إيران إلى استغلال الفرصة لاقتحام أسواق جديدة في أوروبا، بما في ذلك بحر البلطيق وغيرها من بلدان أوروبا الوسطى وأوروبا الشرقية.

وتفتقر إيران إلى مرافق تخزين النفط التي ستساعدها على الاستمرار في ضخّ النفط الخام، وقد اعتمدت على أسطول ناقلات للحفاظ على المخزونات الفائضة حتى تتمكّن من العثور على مشترين.

مواضيع