مركز التعليم

فهم مختلف معايير جودة النفط

 

يتكلم بعض الأشخاص بشكل عشوائي عن النفط وكأنه مادة واحدة متجانسة كلياً غير قابلة للتمييز وأن هناك سوق عالمية وحيدة لهذه الطاقة الحيوية لكن هذا الأمر عارٍ عن الصحة! في الحقيقة، تتوافر أنواع عدة من النفط.

الخصائص النوعية

تُختصر أهم سمتين للنفط في الكثافة ونسبة الكبريت.

-الكثافة : تتفاوت ما بين الخفيف (ثقل خفيف) والثقيل (ثقل مرتفع)،
مقياس الثقل النوعي للنفط وضعه معهد  البترول الأميركي فهو وحدة قياس تقارن ما بين النفط الخام الخفيف والثقيل بالمقارنة مع الماء. فإذا كان قياس الثقل النوعي للنفط أكثر من 10 فهو أخف من الماء وسيطفو على سطحه والعكس صحيح.
-نسبة الكبريت تصنّف النفط إما حلواً (نسبة قليلة من الكبريت) أو حمضياً (نسبة مرتفعة من الكبريت).

سعر النفط الخام الخفيف والحلو عادة ما يكون أعلى من سعر الخام الثقيل والحامض. ويعود سبب ذلك إلى أن البنزين والمازوت، اللذين يباعان بشكل عام بسعر مرتفع بالمقارنة مع زيت النفط المتبقي والمنتجات الأخرى المتدنية الجودة، يمكن تصنيعهما بسهولة وبتكلفة منخفضة بواسطة النفط الخام الخفيف والحلو. عموماً يعتبر النفط الخام الخفيف والحلو مرغوباً جداً لأنه من الممكن معالجته بواسطة آليات ومصافٍ أقل تعقيداً وأقل استهلاكاً للطاقة.

 

المواقع الجغرافية

يؤدي مصدر النفط أيضاً دوراً مهماً إذا كنت من شراة. فكلما كانت كلفة استلام المنتج أقل، كلما أصبحت جاهزاً لدفع ثمن أكبر لقاءه. فمن وجهة نظر النقل، يتمتع النفط المستخرج من البحر ببعض حسنات بالمقارنة مع النقط المستخرج براً ويتوقف الأمر على قدرة أنابيب النقل.

الأنواع المعيارية الأساسية للنفط

يتوافر حرفياً عشرات الأنواع المعيارية للنفط ويمثل كل منها النفط الخام القادم من منطقة محددة من العالم. غير أن أسعار معظمها مربوط بسعر واحد من الأنواع الثلاثة الأساسية:

  • نفط مزيج برانت – حوالي ثلثي عقود النفط الخام حول العالم تعتمد نفط مزيج برانت كمعيار لها، مما يجعله أكثر المؤشرات استخداماً. في أيامنا هذه، يدل “برانت” على النفط القادم من أربعة حقول مختلفة في بحر الشمال: حقل برانت وحقل فورتيس وحقل أوسبيرغ وحقل إيكوفيسك. يتسم النفط الخام القادم من هذه المناطق بأنه خفيف وحلو مما يجعله مثالي لتكرير وقود الديزل والبنزين وغيرها من المنتجات العالية الطلب. وبما أنه يستخرج من البحر، فيسهل نقل النفط إلى أماكن البعيدة.
  • نفط غرب تكساس الوسيط WTI – يدل نفط غرب تكساس الوسيط WTI على النفط المستخرج من الآبار في الولايات المتحدة والمنقول عبر الأنابيب إلى منطقة كوشينغ في أوكلاهوما. وبفعل أن النفط موجود في منطقة أرضية داخلية، يمثل هذا الأمر أحد سيئات نفط غرب تكساس الخام – فيعتبر نقله إلى بعض الأماكن في العالم مكلف نسبياً. يتسم المنتج بحد ذاته أنه خفيف جداً وحلو جداً مما يجعله مثالياً لتكرير البنزين بشكل خاص. ويبقى نفط غرب تكساس الوسيط WTI أهم معيار للنفط المستهلك في الولايات المتحدة الأميركية.
  • نفط دبي/عمان يستخدم نفط الشرق الأوسط الخام كمعيار مفيد للنفط الأقل جودة بقليل من نفط غرب تكساس الوسيط WTI ونفط برانت. يضم هذا المعيار سلة من منتجات النفط الخام القادم من دبي وعمان وأبو ظبي، وهو أثقل نسيباً ويحتوي على نسبة أعلى من الكبريت مما يجعله ينتمي إلى فئة النفط “الحمضي”.  يستعمل نفط دبي/عمان كمرجع أساسي لنفط الخليج المرسل إلى السوق الآسيوية.

خلاصةً :يُعتمد نفط برانت كمعيار لثلثي النفط المباع حول العالم في حين يعتبر معيار نفط غرب تكساس الوسيط WTI أكثر انتشاراً في الولايات المتحدة الأميركية ويتمتع معيار نفط دبي/عمان بقوة أكبر في السوق الأسيوية.

بورصة العقود الآجلة

في وقت مضى، كان الشراة يشترون النفط الخام بشكل أساسي من “السوق الفوري”، أي أنهم يدفعون الثمن الحالي ويستلمون البضاعة بعد بضعة أسابيع. ولكن بعد أزمة النفط في أواخر سبعينيات القرن الماضي، بدأ المكررون والحكومات يبحثون عن طريقة للتقليل من خطر الارتفاع المفاجئ في الأسعار. وأتت النتيجة على شكل بورصة العقود الآجلة للنفط الخام وهي مرتبطة بمعيار محدد للنفط الخام. في بورصة العقود الآجلة، يستطيع الشراة تثبيت سعر سلعة ما مسبقاً لعدد من الأشهر أو السنوات. في حال ارتفع سعر مرجع النفط الخام بشكل كبير،  يبقى الشراة بمنأى عن ذلك في بورصة العقود الآجلة.

تعقد صفقات أنواع النفط الخام المختلفة على أسواق تبادل مختلفة. تتوافر عقود نفط برانت الآجلة على بورصة لندن  ICE Futures Europe، أما عقود نفط غرب تكساس الوسيط WTI فتباع بشكل أساسي في بورصة نيويورك التجارية نايمكس NYMEX. وتسوّق العقود الآجلة لنفط عمان الخام في بورصة دبي التجارية منذ العام 2007. ولا تنص هذه العقود على مكان استخراج النفط فحسب، بل على جودته أيضاً.

خيارات النفط الخام

بالإضافة إلى بورصة العقود الآجلة، يمكن للشراة الاستثمار في خيارات  (options) مرتبطة بمعيار محدد من النفط الخام. وتعتبر هذه المشتقات المالية (derivatives)  طريقة مهمة أخرى تساعد على التخفيف خطر تبدل الأسعار. ففي حال ارتفعت أسعار أحد أنواع النفط الخام بشكل هائل، يحقّ لمالك الخيارات شراء عدد محدد من البراميل لقاء سعر متفق عليه مسبقاً غير أن هذا الأمر ليس ملزماً.

لكن لا تستعمل الخيارات المرتبطة بمعيار أحد أنواع النفط الخام كلها لتحويط. فالمضاربون يؤدون دوراً كبيراً في السوق ويراهنون على أن التبدل في العرض والطلب سيتسبب بارتفاع أو انخفاض ثمن أحد أنواع النفط الخام.

قد يراهن المستثمرون على ما قد يحدث للفارق أو التباين ما بين معيارين. فيعمل المشاركون بشكل عام على تحليل السمات الأساسية لمصدر محدد للنفط الخام ويتكهنون ما إذا كانت الهوة بين معيارَين ستتسع أو تضيق. وتماماً كخيارات النفط التقليدي، تتوافر هذه “الخيارات الفارقة”  “spread options”في أسواق التبادل المهمة. فعلى سبيل المثال، سجلت خيارات الفارقة ما بين نفط غرب تكساس الوسيط WTI ونفط برانت في بورصة نيويورك التجارية نايمكس NYMEX حجم مبيعات قياسي ما بين 2011 و2013 بعد فيض في النفط الأميركي الخام مما أدى إلى انهيار في أسعار نفط غرب تكساس الوسيط WTI بالمقارنة مع نفط برانت.

 

المواضيع
المزيد

قد يهمّك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يهمّك أيضاً

إغلاق
إغلاق
إحصل على أهم الأحداث
مباشرة إلى بريدك الإلكتروني
إحصل على
مباشرة إلى بريدك الإلكتروني
أهم الأحداث