مستقبل النفط والذهب للعام 2017

النفط والذهب للعام 2017

النفط

أنهى النفط الأسبوع باستقرار فقد أغلق برنت في نيويورك عند 50 دولار للبرميل، في حين أغلق خام غرب تكساس الوسيط عند 53.25.

كانت صفقة إمدادات أوبك الموضوع الرئيسي في سوق النفط في الآونة الأخيرة. ففي حين يتوقع بعض المحللين ارتفاعًا في أسعار النفط إلى نطاق يتراوح بين 50 و70 دولار في العام 2017، يبقى البعض الآخر مشككًا  يشير إلى أن اتفاق أوبك حول خفضٍ جاء على خلفية أشهر من زيادة العرض الكبير من قبل المنتجين الرئيسيين، و إلى أن أعضاء أوبك لديهم تاريخًا سيئاً في الالتزام بالحصص، وإلى حرية ليبيا ونيجيريا في زيادة الإنتاج وأخيرًا وليس آخرًا إلى تنافسية الصخر الزيتي في الولايات المتحدة عند 50 دولار للبرميل. ويشيرون إلى عدد ارتفاع منصات التنقيب عن النفط من مستوى منخفض بلغ 316 في أيار/مايو إلى 523 الأسبوع الماضي بوصفه دليلًا على أنّ أسعار النفط ستبقى في نطاق يتراوح بين 40 و60 دولار في العام 2017. وبالإضافة إلى ذلك، يشيرون إلى شكل منحنى أسعار العقود المستقبلية باعتباره إشارة إلى أنّ إمدادات النفط لا تزال وفيرة.

الذهب

أنهى الذهب الأسبوع عند 1134 دولار للأونصة في نيويورك محدثًا تغيرًا بسيطًا في مستويات الإغلاق عن الأسبوع السابق.

لا يزال بيع المستثمرين يشكّل أكبر خطر لهبوط الأسعار. ويتوقّع معظم المحللين أن تظلّ الأسعار متجهةً نحو انخفاضٍ طفيفٍ في العام 2017. ويدعم هذا الرأي توقّعات النمو في الولايات المتحدة و مواصلة أسعار الفائدة الارتفاع العام المقبل، وانخفاض الطلب على الملاذ الآمن إذ تظهر الأنظمة المصرفية الأوروبية زيادةً في المرونة.

ولكن، يقول بعض المحللين إنّ توقعات أسعار الذهب للعام 2017 ليست مؤكدة. ويعتمد ذلك على ما إذا كانت الإدارة الأمريكية الجديدة ستوفّر النمو الاقتصادي الذي تتوقّعه السوق، وعلى ما إذا كان الاحتياطي الاتحادي سيرفع أسعار الفائدة بسرعةٍ كما وعد، وما إذا كانت السياسة الأوروبية ستحضّر مفاجأةً جيوسياسيةً جديدة.

مواضيع