مركز التعليم

هل شراء السيارات الكلاسيكية استثمار جيّد؟

في الأعوام القليلة الماضية، ازداد الطلب على السلع الكمالية المترفة وارتفعت أسعار أفضل السيارات الكلاسيكية القديمة والعالية الجودة بشكل خيالي. وقد فاقت مبيعات السيارات المرغوبة جداً والمربحة الطلب على خدمات ستاندرد أند بورز المالية والعقارات والذهب. وفي سوق جمع القطع، تفوّقت السيارات على سائر السلع المترفة الأخرى:

المصدر: تقرير الثروات (http://www.gizmag.com/worlds­most­valuable­barnfind/35178)

ولكن قبل أن تتسرّع في استثمار حصة كبيرة من ثروتك لشراء سيارات كلاسيكية، فكّر بالتالي. في مقال نُشر منذ بضعة شهور، تساءل كايل ستوك الذي يكتب لمجلّة بلومبرغ عمّا إذا كان يجدر بمستثمر أن يشتري سيارات كلاسيكية قديمة بهدف تسجيل أرباح كبيرة. وبصرامة، أجاب عن سؤاله بـ”كلّا”، مبرّراً إجابته بثلاثة أسباب:

إنها سوق محدودة وبالكاد تتحرّك أسعار العديد من سيارات الجمع المشهورة على امتداد فترة طويلة من الزمن: فسيارات ديترويت الكلاسيكية وسيارات تريومف تي.أر.6 وسيارات الفولكس فاكن بيتل هي إحدى أشهر السيارات البطيئة البيع. وفي الواقع، من بين آلاف السيارات القديمة التي تُعرض في المزادات كلّ عام، لا يُباع سوى 3% منها، أي النخبة.

كما أنّ أداء السيارات الكلاسيكية أسوأ من أداء مؤشرات البورصة خلال فترات الركود الاقتصادي وهبوط السوق.

فأسعار هذه السيارات تتخطّى الهدف لدى ارتفاعها، ما يجعلها من الأصول العرضة لاقتصاد الفقاعة الذي ربّما نشهده الآن. ويعتقد مخمّنو أسعار السيارات المحترفون أنّه لعلّ الأوان قد فات للدخول في السوق، في ضوء تقييم الأسعار الأخير.

ولكن، إذا كنت لا تزال مصرّاً على الشراء على الرغم من التحذيرات، ينصحك الخبراء بانتقاء سيارة فيراري إذا كنت قادراً على تحمّل كلفتها.  

سيارة فيراري 250 جي.تي.أو، موديل 1962، التي كسرت المقاييس بسعر 38 مليون دولار

 

بحسب مؤشر هاغرتي لجمع السيارات (https://www.hagerty.com/valuationtools/market­trends) الذي يرصد قيمة العديد من سيارات الجمع، في حين استقرّت قيمة السيارات الألمانية (بي.أم.دبليو وبورشه ومرسيدس بنز) والبريطانية (بنتلي ورولز رويس) والأميركية (فورد جي.تي)، ارتفعت قيمة سيارات فيراري بشكل خيالي.

ferrari_graph2

 

ولكن ما سرّ نجاح سيارة فيراري في سوق جمع السيارات الكلاسيكية؟ تستند قيمة سيارات الجمع على مجموعة واسعة من المعايير التي تضمّ المرغوبية، الندرة، كمية الإنتاج، الطلب، القيمة الجمالية، الحنين الجيلي، حالة السيارة، أصالتها وتاريخ السيارة/ملكيتها السابقة، وتلعب جميع هذه العناصر دوراً بارزاً. في سيارات فيراري، تتوفّر تحديداً جميع هذه الشروط.

كبداية، لطالما اعتبرت شركات التسويق علامة فيراري التجارية “الأقوى في العالم”، ويعود ذلك بشكل كبير إلى محافظة العلامة على إنتاج منخفض ومحدود على الرغم من ارتفاع الطلب عليها.

كذلك يعود تصدّر سيارة فيراري لهذه القائمة جزئياً إلى حصريتها. مثلاً، إنّ أغلى سيارة بيعت على الإطلاق في مزاد، وهي فيراري 250 جي.تي.أو، لم يُصنع منها سوى 39 قطعة.

كان سعرها الأصلي يساوي 6 آلاف باوند (9 آلاف دولار أميركي)، وقد تضاعف هذا السعر بنسبة  تفوق 500،000% منذ عام 1961.

لا شكّ في أنّ سيارات فيراري تملّكت حلبات السباق خلال الستينيات، معطية بذلك طابعاً أسطورياً وغنياً لتاريخ عدّة سيارات كلاسيكية قديمة. مثلاً، تسابق ثلاثة أبطال عالميين في سيارة فيراري 340/375، موديل 1953، التي جاءت في المرتبة 13 على لائحتنا. وقد شاركت سيارات فيراري أخرى مثل 375 بلاس (في المرتبة السابعة) بنجاح في سباق “لو مان 24 ساعة”.

تجدر الإشارة إلى أنّ السيارات في هذه اللائحة هي من النخبة وأنّ 97% من السيارات الكلاسيكية القديمة التي تُعرض في المزاد لا تُباع بقيمة أعلى من سعر الطلب، ومعظمها تُباع بسعر أقلّ بكثير من مليون دولار.

المواضيع
المزيد

قد يهمّك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق