مركز التعليم

وكالات تصنيف الجدارة الائتمانية

ها هي ستّ نقاط ستساعدك على فهم تقنية عمل وكالات التصنيف ستاندرد وبورز وموديز وفيتش.

ما نفع وكالات التصنيف؟

تهدف وكالات التصنيف إلى تقييم مخاطر إفلاس المقترض أو مصدِر سندات الدين أو عدم قدرته على سداد هذه السندات. قد يكون المقترض شركة خاصة أو شركة عامة أو حكومة أو مجموعة أشخاص.

تتولّى هذه الوكالات إطلاع المستثمرين على المخاطر التي يواجهونها إذا أقرضوا شركة أو حكومة معينة.

مَن يملك هذه الوكالات؟

إنّ وكالة ستاندرد أند بورز الرئيسية ملك مؤسسة النشر الأمريكية مكغرو هيل. أمّا موديز، فهي شركة أمريكية مسجّلة ومستقلّة يملك الملياردير وارن بافيت حصة تناهز 12% منها

وتعود ملكية وكالة فيتش بأغلبها إلى شركة مالية فرنسية.

وتُعتبر هذه الشركات الثلاث مسؤولة عن أكثر من 95% من حجم الأعمال العالمي للتصنيف الائتماني.

كيف نقرأ التصنيفات؟

لكلّ وكالة مقياس درجات يتراوح من AAA (أفضل درجة) إلى D (عدم سداد المقترض). كما نجد تصنيفات متوسطة ويمكن إرفاق الدرجات بعلامة “+” أو “-” أو برقم “1” أو “2”، إلخ. كذلك نجد تصنيفات مثل AA+ وA- وAA2، إلخ. يسمح هذا الأمر بتوزيع المقترضين المختلفين على خانات تصنيف أكثر منطقية.

مثلاً، وكالة ستاندرد أند بورز (التي تقيّم 123 دولة وحوالي 6 آلاف شركة) تمنح درجة AAA لدول مثل ألمانيا حيث يقارب خطر التقصير في الدفع الصفر. ثم تأتي الاستثمارات ذات جودة عالية (AA+، AA وAA-) وبعدها الاستثمارات المتوسطة الجودة (A+، A وA-) وأخيراً الاستثمارات ذات معدّل جودة منخفض (BBB+، BBB وBBB-).

بعد هذا الحدّ، تتوقّف التصنيفات التي تندرج في خانةالاستثمار“.

انطلاقاً من تصنيف BB+، توضع الديون في خانةالسندات المرتفعة العائدوتُعتبرمخطِرة” (BB+، BB وBB-) أومخطِرة جداً” (B+، B وB-).

أخيراً يأتي تصنيف مصدري السندات المشرفين على الإفلاس (CCC+، CCC وCCC-) والذين تأكّدت عدم قدرتهم على سداد الدين (D).

تملك كلّ وكالة تصنيف ائتماني طريقة تصنيف معيّنة. بالتالي قد تُمنح درجات تصنيف مختلفة للمقترض نفسه وفق تقييم الوكالة.

كيف يجري التصنيف؟

قد تأخذ وكالة التصنيف الائتماني مبادرة تصنيف المقترض من دون أن يطلب ذلك وأن تبيع تقييمها لمستثمرين محتملين أو يجري التصنيف بناءً على طلب المقترض مقابل رسم معيّن.

معايير التصنيف

لتحديد تصنيف شركة أو حكومة ما، تُؤخذ في عين الاعتبار معايير كمية (معطيات مالية) وأخرى نوعية (الاستقرار السياسي للدولة والإستراتيجية التجارية للشركة). كما تُدرس معطيات الاقتصاد الكلّي مثل تطوّر قطاع نشاط شركة معيّنة والديمغرافيا وتطوّر المالية العامة للدولة.

بمساعدة المعلومات المجموعة، يعطي المحلّل الدرجة التي ينظر فيها المحللون الآخرون في الوكالة ويتّخذون قرار التصنيف معاً. ويصدر بيان رسمي بالتصنيف في الصحافة. ويُعاد تقييم التصنيفات سنوياً بالإجمال.

ما هو تأثير التصنيف؟

يُعتبر تقييم الجدارة الائتمانية أحد معايير الاستثمار التي يدرسها المستثمرون. ولهذا التقييم تأثير مباشر على معدّل الفائدة الذي يمكن أن يفرضه المستثمرون لإقراض المال إلى كيان معيّن

كلّما ارتفع التصنيف، انخفض معدّل الفائدة الذي يجب أن يدفعه المقترض لأنّ حجم مخاطرته يكون متدنياً ويكون احتمال عدم سداده للدين ضعيفاً. وعلى العكس، إذا كان التقييم الائتماني متوسطاً أو سيئاً، يدفع المقترض معدّل فائدة مرتفع.

في حال تراجع تصنيف الائتمان، يخضع المقترض إلى ارتفاع في كلفة التمويل وغالباً ما يؤدي ذلك إلى انخفاض في سعر السهم.

المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق