fxstreet

التوقعات الأسبوعية لزوج يورو/دولار EUR/USD: ما مدى الانخفاض الذي يمكن أن يذهب إليه؟

  • سيحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على سياسة التشديد الكمي القوي.
  • البيانات المتعلقة بالنمو القادمة الأسبوع المقبل من المقرر أن تخيب آمال المشاركين في السوق.
  • استأنف زوج يورو/دولار EUR/USD انخفاضه طويل المدى وفي الطريق للوصول إلى أدنى مستوياته في عدة عقود.

انخفض زوج يورو/دولار EUR/USD الأسبوع الماضي ويُتداول على حافة التكافؤ مرة أخرى. بدأ الدولار الأمريكي الأسبوع بوتيرة قوية وسط تدفقات العزوف عن المخاطرة، للاستفادة لاحقًا من الإشارات التي تدل على أن الولايات المتحدة قد تكون قادرة على تجنب الانكماش الاقتصادي الحاد.

حفزت الصين حالة العزوف عن المخاطرة في بداية الأسبوع بعد الإعلان عن أرقام الاقتصاد الكلي الضعيفة المتعلقة بالنمو. بالإضافة إلى ذلك، قام البنك المركزي المحلي بشكل غير متوقع بتخفيض سعر الفائدة الرئيسي واستنزاف السيولة بعد تفاقم التباطؤ الاقتصادي في أعقاب عمليات الإغلاق بسبب كوفيد.

استفاد الدولار الأمريكي من تدهور المعنويات، في حين تعرضت العملة المشتركة لضغوط من البيانات المحلية الفاترة التي فاقمت التكهنات بأن الاتحاد في طريقه إلى الركود. تم تعديل الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني بالخفض إلى 0.6٪ على أساس ربع سنوي من التقدير الأولي البالغ 0.7٪. كما أظهر مسح ZEW الألماني أن الثقة الاقتصادية تراجعت في أغسطس/آب، بينما تم تأكيد التضخم في الاتحاد الأوروبي عند 8.9٪ على أساس سنوي في يوليو/تموز.

التشديد الكمي للاحتياطي الفيدرالي سيستمر

كان المحفز الأخير الذي دفع الدولار للارتفاع بحدة هو إصدار البيانات الأمريكية المشجعة بعد صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة. أشارت الوثيقة إلى أن صانعي السياسة الأمريكية يخططون لمواصلة رفع أسعار الفائدة لتهدئة التضخم، ويتطلعون إلى دفع أسعار الفائدة إلى ما فوق المنطقة المحايدة. علاوة على ذلك، أعلنوا أيضًا عن خطط لمضاعفة وتيرة انكماش الميزانية العمومية.

رأى المشاركون في السوق في البداية أن البيان متشائم بعض الشيء لكنهم أعادوا التفكير فيه يوم الخميس؛ إذ أشارت البيانات الاقتصادية القادمة من الولايات المتحدة إلى أن البلاد ستتجنب انتكاسة اقتصادية أكثر حدة. قطاع العمل في حالة جيدة، بينما تشير أرقام الأعمال التجارية إلى نمو مطرد. يمكن أن ينعكس الركود الفني قريباً.

سارع مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى الاتصال بالأسواق بعد صدور محضر الاجتماع. قال نيل كاشكاري رئيس فرع الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس إنه إذا استمر البنك في رفع أسعار الفائدة، فقد يزداد خطر حدوث ركود، على الرغم من أنه لا يعتقد أن البلاد في حالة ركود حاليًا. من ناحية أخرى، قال الصقر المعتاد جيمس بولارد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس إنه يميل نحو رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس أخرى في سبتمبر/أيول.

أخيرًا، أشار رئيس الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند توماس باركين يوم الجمعة إلى أن البيانات الاقتصادية الأخيرة كانت قوية، وأن سوق العمل بدا في حالة جيدة، وكذلك مبيعات التجزئة الأساسية والإنتاج الصناعي.

هل الركود قادم أم لا؟

قد نحصل على إجابة على هذا السؤال يوم الثلاثاء المقبل عندما تنشر S&P Global التقديرات الأولية لمؤشرات مديري المشتريات لشهر أغسطس/آب في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. من المتوقع أن تنخفض معظم المؤشرات أكثر في منطقة الانكماش، مما يشير إلى تباطؤ أكثر حدة في الربع الثالث من العام.

ستحمل أجندة الاقتصاد الكلي في الولايات المتحدة بعض الأرقام من المستوى الأول، بما في ذلك طلبيات السلع المعمرة لشهر يوليو/تموز، والتقدير النهائي للناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني، وتضخم أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) الأساسي، وهو مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي. أخيرًا، سيعقد الاحتياطي الفيدرالي ندوة جاكسون هول الاقتصادية في الأسبوع المقبل.

 التوقعات الفنية لزوج يورو/دولار EUR/USD

يستقر زوج يورو/دولار EUR/USD عند القاع الأسبوعي في المنطقة السعرية 1.0040، ويشير سلوك السعر الأخير إلى انتهاء التصحيح الهبوطي للدولار. انخفض الزوج أكثر بعد أن وصل إلى مستوى تصحيح بنسبة 61.8٪ للحركة الهبوطية 1.0614/0.9951 عند 1.0365، ويقترب الآن من الحد الأدنى للنطاق. الاختراق دون مستوى 0.9951 أمر محتمل الحدوث على المدى القريب.

تدعم القراءات الفنية على الرسم البياني الأسبوعي استمرار الهبوط، إذ يتقدم الزوج دون المتوسطات المتحركة الهبوطية، مع وجود 20 SMA أدنى بكثير من المتوسطات المتحركة الأطول. في غضون ذلك، تحولت المؤشرات الفنية جنوبًا ضمن مستويات سلبية بعد تصحيح ظروف ذروة التشبع البيعي التي وصلت إليها في منتصف يونيو/حزيران.

تبدو الحالة الهبوطية أكثر وضوحًا على الرسم البياني اليومي، حيث تحافظ المؤشرات الفنية على منحدراتها الهبوطية دون خطوط الوسط بكثير. تحول 20 SMA هبوطيًا على نحو هامشي، متقاربًا حاليًا مع تصحيح 38.2٪ للانخفاض المذكور أعلاه عند 1.0205. أخيرًا، واصلت المتوسطات المتحركة الأطول انخفاضها أعلى بكثير من المتوسطات المتحركة الأقصر، مما يعكس قوة البائعين.

المستويات التي يجب مراقبتها هي أدنى مستوى في عدة عدة عقود سجله في يوليو/تموز الماضي عند 0.9951، يليه 0.9880. ودون المستوى الأخير، يمكن للزوج أن يوسع انخفاضه نحو المنطقة السعرية 0.9770. قد تفقد الحالة الهبوطية قوتها إذا تعافى الزوج فوق 1.0105، لكنه سيحتاج إلى التقدم إلى ما فوق 1.0280 لإعطاء فرصة للثيران.

استطلاع الرأي حول توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD

وفقًا لاستطلاع توقعات FXStreet، سيظل زوج يورو/دولار EUR/USD تحت الضغط على المدى القريب لاستعادة بعض مكاسبه في توقعات أفق شهر واحد. مع ذلك وفي المتوسط، من المتوقع تداول الزوج قرب 1.0150 في الربع القادم، مما يعكس بطريقة ما غياب رغبة الشراء حول العملة المشتركة.

في الرسم البياني العام، يحافظ المتوسط المتحرك الأقصر على ميله الهبوطي، بينما تفتقر المتوسطات المتحركة الأطول إلى قوة الاتجاه. مع ذلك، فإن معظم الأهداف في التوقعات الشهرية تتراكم بين 0.9800 و 1.0100. يتسع انتشار الهدف المحتمل في أفق ثلاثة أشهر، على الرغم من وجود قيعان جديدة في الأفق. 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى