IndependentArabia.com

العملات الرقمية تتجاهل قرارا أميركيا “إيجابيا” وتواجه خسائر صادمة

على رغم موجة الصعود القياسية التي سجلتها العملات الرقمية خلال تعاملات الأسبوع الماضي مع ملامسة “بيتكوين” مستوى 48 ألف دولار، فقد سيطر اللون الأحمر على منصات التداول خلال التعاملات الأخيرة وتحولت المكاسب إلى خسائر أسبوعية عنيفة.

وفيما تواصل العملات المدرجة بقيادة “بيتكوين” موجة الخسائر، لكن جذبت صناديق الاستثمار المتداولة في العملة الرقمية الأكثر انتشاراً على مستوى العالم اهتمام المستثمرين بقوة، على رغم أنه ليس من الواضح ما إذا كانت ستتمكن من الحفاظ على وتيرة التدفقات خلال الأسابيع المقبلة. وضخ المستثمرون 1.9 مليار دولار في تسعة صناديق جديدة تتبع السعر الفوري “لبيتكوين” خلال أول ثلاثة أيام من التداول بها، وأظهرت البيانات أن صندوقي “بلاك روك” و”فيديلتي” حصلا على نصيب الأسد من التدفقات.

وذكرت “رويترز” أن إجمالي التدفقات إلى الصناديق التسعة تجاوز ذلك الذي حصل عليه صندوق “بروشير”، عندما جذب 1.2 مليار دولار في أول ثلاثة أيام من إطلاقه في 2021، فيما جذب صندوق الاستثمار المتداول في الذهب 1.13 مليار دولار في أول ثلاثة أيام من إطلاقه في 2004.

ويترقب متداولو السوق إلى أي مدى ستستمر صناديق الاستثمار المتداولة في “بيتكوين” في جذب المستثمرين الأفراد والمؤسسات الاستثمارية، ويتوقع بعض المحللين أن تصل التدفقات إلى صناديق “بيتكوين” ما بين 50 و100 مليار دولار بنهاية العام. وتراجعت “بيتكوين” بأكثر من 10 في المئة منذ الـ11 من يناير (كانون الثاني) الجاري، بعد قفزتها خلال الأشهر الأخيرة على خلفية التوقعات بموافقة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية على صناديق الاستثمار المتداولة في “بيتكوين”.

على صعيد التداولات وخلال التعاملات الأخيرة تراجعت القيمة السوقية المجمعة للعملات الرقمية المشفرة بنسبة 15 في المئة خاسرة نحو 290 مليار دولار، بعد أن انخفضت قيمتها السوقية الإجمالية من مستوى 1910 مليارات دولار، إلى نحو 1620 مليار دولار في التعاملات الأخيرة.

“بيتكوين” تهوي إلى 41 ألف دولار

وفيما سجلت “بيتكوين” خسائر أسبوعية بنسبة 9.6 في المئة، فقد تراجعت بنسبة 3.3 في المئة خلال الساعات الماضية ليجري تداولها عند مستوى 41348 دولاراً. كما تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى نحو 810.25 دولار، مستحوذة على نحو 50.01 في المئة من إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

وسجلت عملة “إيثريوم” التي حلت في المركز الثاني في قائمة أكبر العملات المشفرة من جهة القيمة السوقية، خسائر أسبوعية بنسبة 4.7 في المئة مع تراجع بنسبة 2.7 في المئة خلال الساعات الماضية، ليجري تداولها في تعاملات اليوم، عند مستوى 2475 دولاراً. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى نحو 297.55 دولار، لتستحوذ على 18.36 في المئة من القيمة السوقية الإجمالية لسوق العملات الرقمية المشفرة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاءت عملة “تيزر” في المركز الثالث، بعدما استقر سعرها عند مستوى دولار واحد، فيما استقرت قيمتها السوقية عند مستوى 94.95 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 5.86 في المئة.

وفيما حلت عملة “بي أن بي” في المركز الرابع بين أكبر العملات المشفرة من جهة القيمة السوقية، فقد سجلت ارتفاعاً خلال الساعات الماضية بنسبة 0.2 في المئة، مقابل مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها 1.3 في المئة ليستقر سعرها في تعاملات اليوم عند مستوى 312 دولاراً. كما استقرت قيمتها السوقية المجمعة عند مستوى 46.65 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 2.87 في المئة.

وسجلت عملة “سولانا” التي حلت في المركز الخامس بين أكبر 10 عملات رقمية من جهة القيمة السوقية خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بلغت نسبتها 3.7 في المئة مع تراجع بنسبة 5.9 في المئة خلال الساعات الماضية ليستقر سعرها في تعاملات اليوم، عند مستوى 94.77 دولار. كما انخفضت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 41 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 2.53 في المئة.

خسائر أسبوعية عنيفة تطارد “كاردانو”

وحلت عملة “إكس ريبل” في المركز السادس، وسجلت خسائر خلال تداولات الأسبوع الأخير بنسبة 7.7 في المئة مع تراجع بنسبة 3.3 في المئة خلال الساعات الماضية ليستقر سعرها في تعاملات اليوم عند مستوى 0.547 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 29.75 مليار دولار، لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.83 في المئة.

وجاءت عملة “يو أس دي أس” في المركز السابع، بعدما استقر سعرها عند مستوى دولار واحد. كما استقرت قيمتها السوقية الإجمالية عند مستوى 25.66 مليار دولار، بحصة سوقية إجمالية تبلغ نسبتها 1.58 في المئة.

وحلت عملة “كاردانو” في المركز الثامن، وفيما سجلت العملة خسائر خلال الساعات الماضية بنسبة 4.4 في المئة فقد سجلت خسائر أسبوعية بنسبة 13 في المئة ليجري تداولها في الوقت الحالي عند مستوى 0.500 دولار. كما تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية إلى مستوى 17.7 مليار دولار لتستحوذ على حصة سوقية تبلغ نسبتها 1.09 في المئة من إجمالي القيمة المجمعة للعملات التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

أما عملة “إي في أي إكس” التي حلت في المركز التاسع بين أكبر 10 عملات رقمية من جهة القيمة السوقية، فسجلت تراجعاً خلال تداولات الأسبوع الأخير بلغت نسبتها 12.6 في المئة مع تراجع خلال الساعات الماضية بنسبة 5.3 في المئة ليجري تداولها عند مستوى 33.60 دولار. كما نزلت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 12.3 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 0.75 في المئة من إجمالي القيمة السوقية الإجمالية للعملات التي يجري التداول عليها في الوقت الحالي.

فيما سجلت عملة “دوغ كوين” التي جاءت في المركز العاشر بين أكبر 10 عملات رقمية، خسائر خلال الساعات الماضية بنسبة 2.7 في المئة مع تراجعات أسبوعية بنسبة 6.4 في المئة ليجري تداولها اليوم عند مستوى 0.0783 دولار. كما تراجعت قيمتها السوقية المجمعة إلى مستوى 11.18 مليار دولار، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ نسبتها 0.69 في المئة.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى