fxstreet

تحليل زوج استرليني/دولار GBP/USD: تعثر حركة ما بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC الإيجابية بالقرب من مستويات تصحيح 38.2٪ فيبوناتشي، وتحول التركيز نحو بنك انجلترا BoE

شهد زوج استرليني/دولار GBP/USD بعض التحركات المدفوعة من تغطية مراكز البيع المكشوفة يوم الأربعاء وسط عمليات بيع الدولار الأمريكي بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC.

شعر اللاعبون في السوق بالارتياح من وجهة النظر القائلة بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed قد يخفض معدلات الفائدة مرة أخرى في عام 2024.

ومع ذلك، واجه الزوج صعوبة من أجل العثور على قبول فوق حاجز منطقة 1.2200 مع تحول التركيز نحو بنك انجلترا BoE.

 

اكتسب زوج استرليني/دولار GBP/USD بعض الزخم الإيجابي يوم الأربعاء وارتفع عائدًا إلى حاجز منطقة 1.2200، عاكساً انخفاض اليوم السابق إلى أدنى المستويات منذ مارس / آذار 2020. واجه الدولار الأمريكي صعوبة من أجل الاستفادة من الارتفاع الذي أعقب اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC وشهد تحول لحظي في الاتجاه من أعلى مستوياته الجديدة خلال عقدين من الزمن، والذي قدم بدوره دعماً إلى الزوج. رفع الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس – أكبر زيادة منذ عام 1994 – وأشار أيضًا إلى مسار تشديد أسرع في السياسة من أجل السيطرة على ضغوط الأسعار. ومع ذلك، شهد الدولار الأمريكي شكلاً نموذجياً من نهج تداول “شراء الإشاعة وبيع الحقيقة” وتعرض لمزيد من الضغوط من تصريحات رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول الأقل تحيزاً نحو التشديد.

 

في المؤتمر الصحفي الذي أعقب الاجتماع، قال باول إن زيادة معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس أو 75 نقطة أساس تبدو مرجحة في اجتماعنا المقبل، ولكنه لا يتوقع أن تكون الارتفاعات بمقدار 75 نقطة أساس شائعة. في الوقت نفسه، أظهر ما يسمى بمخطط النقاط أن متوسط ​​توقعات نهاية العام لمعدل الفائدة على الأموال الفيدرالية قد ارتفع إلى 3.4٪ من 1.9٪ في تقديرات مارس / آذار وإلى 3.8٪ في عام 2023. ومع ذلك، شعر المستثمرون بالارتياح من وجهة النظر القائلة بأنه من المتوقع أن ينخفض معدل الفائدة إلى 3.4٪ في عام 2024 وإلى 2.5٪ على المدى الطويل. أدى هذا بدوره إلى تحفيز تراجع حاد في عوائد سندات الخزانة الأمريكية. بصرف النظر عن ذلك، فإن دافع الرغبة في المخاطرة – كما يتضح من الحركة الصاعدة القوية التي شهدتها أسواق الأسهم الأمريكية خلال التداولات المسائية – ضغط بشكل أكبر على الدولار كملاذ آمن.

 

ومع ذلك، تبين أن تصحيح الدولار المسائي الهابط كان قصير الأجل وتم شراؤه سريعاً خلال الجلسة الآسيوية يوم الخميس. استمر زوج استرليني/دولار GBP/USD في مواجهة صعوبة من أجل العثور على القبول أو البناء على الزخم فوق حاجز منطقة 1.2200، مما يستدعي توخي الحذر من قبل الثيران المندفعين. بينما يستوعب المستثمرون قرار اللجنة الفيدرالية FOMC الأخير، يتحول التركيز الآن نحو اجتماع سياسة بنك انجلترا BoE في وقت لاحق اليوم. قد تجبر بيانات الاقتصاد الكلي البريطانية الأضعف القادمة بنك انجلترا BoE على اختيار نهج أكثر حذرًا لرفع معدلات الفائدة. قد يستمر هذا، جنبًا إلى جنب مع المأزق بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن بروتوكول أيرلندا الشمالية لاتفاقية بريكست، في العمل بمثابة رياح معاكسة للاسترليني. هذا بدوره يشير إلى أن المسار الأقل مقاومة للزوج نحو الاتجاه الهابط.

 

النظرة الفنية

 

من الناحية الفنية، توقفت الحركة الصاعدة المسائية بالقرب من مستويات تصحيح فيبوناتشي 38.2٪ للحركة الهابطة 1.2660-1.1934. العقبة المذكورة، فوق حاجز منطقة 1.2200 مباشرة، من المفترض أن تعمل الآن كمنطقة محورية رئيسية تساعد في تحديد المرحلة التالية من الحركة الاتجاهية في زوج استرليني/دولار GBP/USD. يمكن للقوة المستدامة فوق هذه المنطقة أن تحفز ارتفاع مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة وترفع الأسعار الفورية إلى حاجز منطقة 1.2300، والتي تتزامن مع مستويات تصحيح 50٪ فيبوناتشي. تقع العقبة التالية الجديرة بالمراقبة بالقرب من منطقة 1.2330-1.2335، والتي في حالة اختراقها بشكل حاسم سوف يتم إبطال أي تحيز هبوطي على المدى القريب.

 

على الجانب الآخر، فإن مستويات تصحيح 23.6٪ فيبوناتشي حول حاجز منطقة 1.2100 يبدو الآن أنها سوف تحد من الانخفاض الفوري. بعض الاستمرارية في عمليات البيع اللاحقة سوف تستهدف أدنى المستويات منذ بداية العام بالقرب من منطقة 1.1935، والتي يليها مباشرة حاجز منطقة 1.1900، والتي فيما دونها يبدو أن زوج استرليني/دولار GBP/USD سوف يكون مستعداً تمامًا لتمديد الحركة الهابطة الأخيرة. قد يتسارع انخفاض الأسعار بعد ذلك نحو الدعم الوسيط عند منطقة ​​1.1840، في الطريق إلى حاجز منطقة 1.1800 ومنطقة الدعم 1.1775.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى