fxstreet

تحليل زوج يورو/دولار EUR/USD: يبدو أن الثيران يفقدون السيطرة ويظلون تحت رحمة ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي

عاد الدولار الأمريكي بقوة يوم الثلاثاء وشجع على تسجيل عمليات بيع جديدة حول زوج يورو/دولار EUR/USD.

يبدو أن الثيران غير متأثرين نوعاً ما ببيانات تضخم المستهلك في منطقة اليورو التي جاءت أقوى من المتوقع.

يتطلع المستثمرون الآن إلى خطاب لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي ECB بحثًا عن بعض الزخم على التداول قبل صدور مؤشر مديري المشتريات PMI الأمريكي ISM.

 

شهد زوج يورو/دولار EUR/USD عمليات بيع مكثفة يوم الثلاثاء وأوقف سلسلة مكاسب استمرت ثلاثة أيام إلى أعلى المستويات خلال شهر، حول منطقة 1.0785 التي سجلها في اليوم السابق. سجل الدولار الأمريكي عودة قوية وسط ارتفاع حاد في عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مدعومًا من التعليقات التي تميل نحو التشديد من المحافظ في البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed كريستوفر والر. هذا بدوره كان يُنظر إليه على أنه عامل رئيسي مارس ضغوط هبوطية على الزوج. في حديثه في حدث في فرانكفورت يوم الاثنين، أيد والر حجة رفع معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس لعدة اجتماعات حتى يتراجع التضخم مرة أخرى نحو مستهدف البنك المركزي. بصرف النظر عن ذلك، فإن النغمة الأضعف بوجه عام حول أسواق الأسهم أفادت الدولار الأمريكي كملاذ آمن بشكل أكبر.

 

لا تزال معنويات السوق هشة وسط شكوك في أن البنوك المركزية يمكن أن ترفع معدلات الفائدة من أجل كبح التضخم دون التأثير على النمو الاقتصادي. هذا إلى جانب المخاوف من أن اضطراب سلسلة الإمدادات العالمية سوف يدفع أسعار المستهلك إلى الارتفاع، قلل من شهية المستثمرين تجاه الأصول ذات المخاطر العالية. تم تأجيج المخاوف بشكل أكبر بسبب أرقام التضخم القوية في منطقة اليورو، والتي أظهرت أن المؤشر المنسق السنوي لأسعار المستهلك HICP قد سجل قمة قياسية أخرى عند 8.1٪ في مايو / أيار. أكدت البيانات مجددًا على رهانات السوق بقيام البنك المركزي الأوروبي ECB برفع معدلات الفائدة بقوة أكبر، على الرغم من فشلها في إقناع الثيران أو تخفيف الضغط الهبوطي اللحظي المحيط بزوج يورو/دولار EUR/USD.

 

ومع ذلك، تمكنت الأسعار الفورية من العثور على بعض الدعم بالقرب من منطقة 1.0680-1.0675 وارتدت بأكثر من 50 نقطة من أدنى المستويات اليومية. افتقر الارتداد المسائي المتأخر إلى أي استمرارية في عمليات الشراء وسط عمليات الشراء المستمرة في الدولار الأمريكي، والذي بدا غير متأثر بالارتداد الجيد في العقود الآجلة للأسهم الأمريكية. يتطلع المشاركون في السوق الآن إلى خطاب رئيسة البنك المركزي الأوروبي ECB كريستين لاجارد من أجل الحصول على بعض الزخم. في وقت لاحق خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة، سوف يأخذ المتداولون إشارات من البيانات الاقتصادية الأمريكية – مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM وبيانات فرص العمل JOLTS. بصرف النظر عن ذلك، سوف تؤثر عوائد السندات الأمريكية ومعنويات المخاطر الأوسع في السوق على الدولار الأمريكي وتُنتج بعض فرص التداول حول زوج يورو/دولار EUR/USD.

 

النظرة الفنية

 

من منظور فني، وجد الهبوط المسائي دعمًا جيداً بالقرب من مستويات تصحيح فيبوناتشي 38.2٪ للحركة الهابطة 1.1185-1.0350. مع قول ذلك، فإن ظهور عمليات بيع جديدة يوم الأربعاء في صالح الدببة. ومع ذلك، سوف يكون من الحكمة انتظار بعض الاستمرارية في عمليات البيع اللاحقة فيما دون الدعم المذكور أعلاه، حول منطقة 1.0680-1.0675، قبل دخول مراكز تستهدف تسجيل مزيد من الانخفاض. قد يتسارع الانخفاض في زوج يورو/دولار EUR/USD بعد ذلك نحو الدعم الوسيط عند منطقة ​​1.0625، في الطريق إلى حاجز منطقة 1.0600. يمكن أن يمتد المسار الهابط نحو مستويات تصحيح 23.6٪ فيبوناتشي، حول منتصف مناطق 1.0500.

 

على الجانب الآخر، فإن منطقة 1.0775-1.0785 التي تتزامن مع مستويات تصحيح 50٪ فيبوناتشي، قد تستمر في العمل كمقاومة قوية. قد يُنظر إلى القوة المستدامة فوق هذه المنطقة على أنها حافز جديد للثيران، والذي بدوره من المفترض أن يسمح لزوج يورو/دولار EUR/USD بتجاوز حاجز منطقة 1.0800 واختبار العقبة التالية الجديرة بالمراقبة بالقرب من منتصف مناطق 1.0800. قد يدفع الثيران الأسعار الفورية في نهاية المطاف للارتفاع إلى مستويات تصحيح 61.8٪ فيبوناتشي، حول منطقة 1.0880، والتي في حالة اختراقها بشكل حاسم سوف يمهد ذلك الطريق لتمديد حركة الارتداد الأخيرة من أدنى المستويات منذ بداية العام.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى