fxstreet

توقعات أسعار الذهب: إلى متى يمكن أن يدافع زوج الذهب/الدولار XAU/USD عن منطقة الدعم 1700 دولار؟

لا تزال أسعار الذهب معرضة للانخفاض وسط رهانات تشديد قوي من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed والبنك المركزي الأوروبي ECB.
عوائد سندات الخزانة تقفز إلى أعلى مستوياتها خلال عدة أشهر، مدعومة من ارتفاع الدولار.
يبدو أن المسار الأقل مقاومة في زوج الذهب/الدولار XAU/USD نحو الاتجاه الهابط، مع التركيز على منطقة 1712 دولار ومنطقة 1700 دولار.

 

السرد الأساسي الجاري، المتعلق بتوقعات تشديد البنوك المركزية، ظل قائماً خلال هذا الأسبوع حتى الآن، مما يمارس ضغط هبوطي شديد على أسعار الذهب الذي لا يقدم عوائد. لا يزال كل من البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed والبنك المركزي الأوروبي ECB على المسار الصحيح لرفع معدلات الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس هذا الشهر، وفقًا لتوقعات السوق، مما يضر بالمعنويات حول المعدن اللامع. على الرغم من ارتفاع التضخم إلى مستويات قياسية في القارة العجوز، إلا أن الذهب فشل في الاستفادة من التحوط التقليدي من التضخم وسط مخاوف من التشديد القوي. في الوقت نفسه، يواصل ثيران الدولار الأمريكي ركوب موجة الارتفاع، مدعومًا من ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية على الآجال المختلفة. تتداول عوائد السندات الأمريكية لأجل عامين عند أعلى مستوياتها منذ عام 2007 بينما تتداول عوائد السندات القياسية لأجل 10 سنوات عند أعلى مستوياتها خلال شهرين فوق منطقة 3.20٪. تُظهر أداة FedWatch من مجموعة CME أن هناك احتمالية بنسبة 72٪ لرفع ضخم في معدل الفائدة في سبتمبر / أيلول.

وسط عزم البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed على خفض التضخم، تجاهل المستثمرون بيانات التغير في التوظيف ADP الأمريكية الضعيفة، والتي جاءت عند 132 ألف في أغسطس / آب في مقابل 288 ألف المتوقعة و 270 ألف السابقة. في الوقت نفسه، يواصل صانعي السياسة في البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed التأكيد على خطاب التشديد بينما يخففون من التكهنات بخفض معدلات الفائدة العام المقبل. وبالتالي، يظل المعدن الأصفر عرضة لتسجيل مزيد من الانخفاض، حيث يستمد الدولار الدعم أيضًا من حالة نفور واسعة من المخاطرة، في مواجهة مخاوف النمو في الصين. أدت عمليات الإغلاق الجديدة بسبب فيروس كورونا المستجد في المدن الرئيسية في الصين جنبًا إلى جنب مع أزمة الطاقة الناجمة عن عمليات الإغلاق إلى إرباك المستثمرين، حيث يبتعدون عن الأصول ذات المخاطر العالية ويبحثون عن الأمان في العملة الأمريكية، مما يؤثر سلبًا على الذهب المسعّر بالدولار الأمريكي.

الإصدار التالي الهام بالنسبة لمتداولي الذهب يظل مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM في الولايات المتحدة والمكون الفرعي للأسعار المدفوعة من أجل الحصول على زخم جديد في التداول. على الرغم من ذلك، فإن حدث المخاطر الرئيسي على المعدن هذا الأسبوع لا يزال هو بيانات الوظائف غير الزراعية NFP في الولايات المتحدة، والتي من المتوقع أن تأتي عند 300 ألف في أغسطس / آب بعد قراءة يوليو / تموز الضخمة التي جاءت عند 528 ألف. سوف تكون البيانات حاسمة بالنسبة لتسعير السوق لرفع معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، مع انتظار قراءة أخرى للتضخم لتأكيد رفع معدل الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في وقت لاحق من هذا الشهر.

 

النظرة الفنية لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

تظل التوقعات على المدى القريب للذهب دون تغيير إلى حد ما، حيث لا يزال الاتجاه الهابط أكثر إقناعًا بعد الانهيار الذي شهدناه في وقت سابق من هذا الأسبوع.

يقترب مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يوم من مناطق التشبع البيعي، مما يشير إلى أن لا تزال هناك خسائر أكبر وشيكة قبل أن يحاول الثيران العودة.

يحتاج البائعون إلى إغلاق يومي فيما دون حاجز منطقة 1700 دولار من أجل إعادة تسليط الضوء على أدنى مستويات عام 2022 عند منطقة 1681 دولار. ومع ذلك، فإن منطقة الدعم 1690 دولار قد تعيق الزخم الهبوطي.

على الجانب الآخر، نرى المقاومة الفورية عند أدنى مستويات اليوم السابق عند منطقة 1710 دولار، والتي فيما فوقها سوف يتم اختبار أدنى المستويات الوسيطة السابقة عند منطقة 1720 دولار.

سوف يسعى المشترون إلى السيطرة فوق هذه المنطقة الأخيرة، مما يضيف قوة إلى الارتداد نحو دعم خط الاتجاه الصاعد المكسور الذي تحول إلى مقاومة عند منطقة 1745 دولار.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى