fxstreet

توقعات أسعار الذهب: احتمالية الارتفاع محدودة في زوج الذهب/الدولار XAU/USD قبل صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC يوم الأربعاء

انخفض الذهب إلى أدنى مستوياته خلال أسبوع يوم الاثنين وسط استمرارية قوية في عمليات شراء الدولار الأمريكي.
تستمر توقعات تشديد البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed وعوائد السندات الأمريكية المرتفعة في دعم الدولار.
مخاوف الركود تقدم دعمًا لزوج الذهب/الدولار XAU/USD كملاذ آمن قبل صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC.

 

واجه الذهب صعوبة من أجل الاستفادة من مكاسبه القوية الأخيرة التي سجلها خلال الأسابيع الأربعة الماضية أو نحو ذلك وشهد عمليات بيع مكثفة يوم الاثنين. دفع الانخفاض الحاد الأسعار الفورية إلى أدنى مستوياتها خلال أسبوع وكان مدعومًا من قوة الدولار الأمريكي على نطاق واسع، والتي تميل إلى تقويض السلعة المقومة بالدولار. على الرغم من تقرير مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي الأضعف الأسبوع الماضي، شدد مسؤولو البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed على أنه من السابق لأوانه إعلان الانتصار على التضخم وحافظوا على نبرة التشديد. هذا بدوره أشار إلى أن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed سوف يلتزم بمسار تشديد سياسته ويظل داعمًا لعوائد سندات الخزانة الأمريكية المرتفعة، مما يوفر الدعم للدولار.

يبدو أن ثيران الدولار لم يتأثروا نوعاً ما بالتراجع غير المتوقع في مؤشر إمباير ستيت التصنيعي إلى -31.3 في أغسطس / آب من 11.1 في الشهر السابق. الانخفاض بمقدار 42 نقطة يمثل ثاني أكبر انخفاض شهري على الإطلاق. يأتي ذلك على خلفية بيانات الاقتصاد الكلي الصينية المخيبة للآمال التي صدرت في وقت سابق يوم الاثنين والتي عززت مخاوف الركود بشكل أكبر، والتي بدورها ساعدت على الحد من الانخفاض في الذهب كملاذ آمن. أوقف زوج الذهب/الدولار XAU/USD انخفاضه اللحظي قبل منطقة 1770 دولار مباشرة وارتفع خلال الجلسة الآسيوية يوم الثلاثاء. ومع ذلك، فإن تسجيل أي ارتفاع ملموس يبدو أمر بعيد المنال قبل صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC يوم الأربعاء.

تقوم الأسواق حاليًا بتسعير فرصة أكبر لرفع معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس على الأقل في اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC في سبتمبر / أيلول. وبالتالي، سوف يتم مراقبة محضر الاجتماع بحثًا عن أدلة حول إمكانية حدوث تحرك أكبر بمقدار 75 نقطة أساس. سوف يلعب ذلك دورًا رئيسيًا في التأثير على ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي على المدى القريب ويوفر زخم اتجاهي جديدة للذهب الذي لا يقدم عوائد. بصرف النظر عن ذلك، سوف يأخذ المستثمرون إشارات من بيانات مبيعات التجزئة الشهرية الأمريكية، المقرر صدورها أيضًا يوم الأربعاء. خلفية الأساسيات تجعل من الحكمة انتظار استمرارية قوية في عمليات الشراء قبل دخول مراكز تستهدف تسجيل مزيد من الارتفاع في المعدن.

 

النظرة الفنية

 

من منظور فني، فإن الفشل المتكرر في العثور على قبول فوق حاجز منطقة 1800 دولار يستدعي بعض الحذر للثيران. مع قول ذلك، فإن ظهور بعض عمليات الشراء عند الانخفاض، جنبًا إلى جنب مع مؤشرات التذبذب الصعودية على الرسم البياني اليومي، يدعم احتمالات تسجيل مزيد من المكاسب. ومع ذلك، فإن أي حركة صاعدة أخرى قد تواجه الآن مقاومة بالقرب من منطقة 1788 – 1789 دولار، والتي يليها الحاجز المذكور أعلاه وأعلى مستويات الأسبوع الماضي، حول منطقة 1808 دولار. قد تشير بعض الاستمرارية في عمليات الشراء اللاحقة إلى الاختراق وارتفاع الذهب نحو العقبة التالية الملحوظة بالقرب من منطقة 1824 – 1825 دولار.

على الجانب الآخر، يبدو أن أدنى مستويات التداولات المسائية حول منطقة 1772 دولار يحد من الانخفاض الفوري. الضعف المستدام فيما دون هذه المنطقة من شأنه أن يستهدف منطقة المقاومة القوية المكسورة التي تحولت الآن إلى دعم عند منطقة 1754 – 1752 دولار، والتي من المفترض أن تعمل الآن كمنطقة محورية رئيسية. الكسر المقنع لهذه المنطقة الأخيرة من شأنه أن يحول التحيز لصالح الدببة ويدفع الذهب للانخفاض نحو دعم وسيط عند منطقة 1728 دولار، في الطريق إلى منطقة 1715 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى