fxstreet

توقعات أسعار الذهب: الذهب/الدولار XAU/USD يلمس الحاجز 1800 دولار لأول مرة منذ 5 يوليو

  • استعاد الذهب زخم التداول الإيجابي يوم الثلاثاء وارتفع إلى قمة جديدة في عدة أسابيع.
  • ينخفض ​​الدولار الأمريكي لليوم الثاني على التوالي ويقدم دعمًا للمعدن.
  • تضع المخاوف من الركود ضغوطًا على معنويات المستثمرين وتفيد الملاذ الآمن – الذهب/الدولار XAU/USD.

قد تحد التوقعات المتشددة لبنك الاحتياطي الفيدرالي من المكاسب قبل تقرير مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي يوم الأربعاء.
جذب الذهب بعض عمليات شراء الانخفاضات بالقرب من منطقة 1783 دولار يوم الثلاثاء، وارتفع إلى أعلى مستوياته في خمسة أسابيع خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة.

ينتظر الثيران الآن قوة مستدامة تتجاوز الحاجز 1800 دولار وسط ضعف متواضع في الدولار الأمريكي، والذي يميل إلى تعزيز السلعة المقومة بالدولار. أظهر الاستطلاع الشهري لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك يوم الاثنين أن توقعات التضخم في الولايات المتحدة انخفضت بشكل حاد في يوليو/تموز. وهذا بدوره يشير إلى أن التضخم في الولايات المتحدة ربما يكون قد بلغ ذروته الشهر الماضي، والذي تبين أنه عامل رئيسي يمارس الضغط على الدولار الأمريكي لليوم الثاني على التوالي.

بصرف النظر عن هذا، فإن المزاج الحذر السائد يقدم دعمًا إضافيًا للملاذ الآمن، الذهب. لا تزال معنويات السوق ضعيفة وسط مخاوف متزايدة بشأن التباطؤ الاقتصادي العالمي. علاوة على ذلك، فإن التوترات بين الولايات المتحدة والصين بشأن تايوان تبقي المستثمرين في حالة توتر. يتضح هذا من الحالة الأضعف عمومًا حول أسواق الأسهم، مما يعود بالفائدة على المعدن الثمين بشكل أكبر، على الرغم من أن توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي المتفائلة قد تحد من تحقيق أي مكاسب أخرى.

على خلفية التصريحات المتفائلة الأخيرة من قبل العديد من مسؤولي اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، غذت بيانات الوظائف الأمريكية المتفائلة يوم الجمعة التكهنات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيحتفظ بمسار التشديد القوي لسياسته. في الواقع، يشير تسعير السوق الحالي إلى احتمالية بنسبة 70٪ لتحرك بنك الاحتياطي الفيدرالي نحو رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماع سبتمبر/أيلول. هذا، جنبًا إلى جنب مع الارتفاع الجيد في عوائد سندات الخزانة الأمريكية، يمكن أن يحد من الاتجاه الصعودي للمعدن الأصفر الذي لا يدر عائدًا.

قد يمتنع المستثمرون أيضًا عن وضع رهانات قوية ويفضلون التحرك على الهامش قبل صدور أرقام تضخم المستهلكين الأمريكية الحاسمة المقرر صدورها يوم الأربعاء. سيوفر تقرير مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي أدلة جديدة حول توقعات سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي، والتي من شأنها أن تؤثر على أسعار الدولار والذهب على المدى القريب. وهذا بدوره يستدعي الحذر قبل وضع مراكز لتحقيق أي مكاسب أخرى وسط غياب البيانات الاقتصادية الأمريكية المؤثرة في السوق يوم الثلاثاء.

المستويات الفنية للمراقبة 
 

 

 

 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى