fxstreet

توقعات أسعار الذهب: القبول فوق منطقة 1773 دولار أمر بالغ الأهمية من أجل إطلاق العنان لتسجيل مزيد من الارتفاع

تشعر أسعار الذهب بتأثير الجاذبية، حيث ترتد عوائد سندات الخزانة الأمريكية من أدنى مستوياتها خلال عدة أشهر.
لا يزال الدولار الأمريكي في حالة تراجع وسط مزاج متباين في السوق، وسط أسبوع هام لاحقاً.
يأخذ ثيران زوج الذهب/الدولار XAU/USD استراحة قبل استئناف الاتجاه الصاعد نحو منطقة 1795 دولار.

 

تفتتح أسعار الذهب أسبوع جديد على تراجع، متراجعة من أعلى المستويات خلال ثلاثة أسابيع عند منطقة 1768 دولار المسجلة يوم الجمعة الماضي. مع حدوث ذلك، فإن المعدن اللامع يوقف اتجاه صاعد دام ثلاثة أيام، حيث يأخذ الثيران استراحة قبل استئناف الحركة الصاعدة التالية نحو حاجز منطقة 1800 دولار. مع تلاشي الغبار حول حدث البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأقل تشديدًا، تشهد عوائد سندات الخزانة الأمريكية عودة جيدة، مع ارتداد عوائد السندات القياسية لأجل 10 سنوات من أدنى مستوياتها خلال أربعة أشهر. وبالتالي، يواجه الذهب الذي لا يقدم عوائد رياح معاكسة من التراجع في معدلات الفائدة الأمريكية، وعلى الرغم من ذلك فإن ضعف الدولار الأمريكي على نطاق واسع يحد من التراجع.

الأسواق متفائلة بحذر وهي تتجه نحو أسبوع بيانات الوظائف غير الزراعية NFP الهامة للغاية في الولايات المتحدة، في أعقاب توقعات رفع معدل الفائدة بشكل أقل من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بعد تقلص الاقتصاد الأمريكي بنسبة 0.9٪ على أساس سنوي في الربع الثاني من عام 2022. قلصت قراءات مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي الصيني المتشائمة أيضاً من معنويات المستثمرين. يوم الاثنين، تتجه جميع الأنظار نحو مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي الأمريكي ISM، والذي من المتوقع أن ينخفض ​​إلى 52.0 في يوليو / تموز في مقابل 53.0. سوف يتم أيضاً متابعة عنصر أسعار التصنيع المدفوعة من ISM بشكل وثيق. ومع ذلك، يبقى حدث المخاطر الرئيسي هذا الأسبوع هو تقرير الوظائف غير الزراعية NFP في الولايات المتحدة بينما ينصب التركيز أيضًا على خطابات مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed.

يوم الجمعة، مدد المعدن الأصفر زخم الارتداد وسجل أعلى مستوياته منذ أوائل يوليو / تموز، مستفيدًا من عمليات البيع المكثفة في الدولار الأمريكي وعوائد السندات الأمريكية. تخلى البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed عن توجهاته المستقبلية في اجتماع السياسة في يوليو / تموز واعتمد نهج كل اجتماع على حدة للتطبيع. أدى هذا إلى تحفيز تراجع حاد في توقعات رفع معدل الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في اجتماع سبتمبر / أيلول، حيث كانت بيانات الناتج المحلي الأمريكي GDP يوم الخميس بمثابة أجراس تنذر بالخطر من الركود. تقلص تباين السياسة بين البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed والبنوك المركزية الأخرى بشكل طفيف، مما أضاف إلى التصحيح في الدولار. أدى تلاشي توقعات رفع معدلات الفائدة بشكل القوي وأرباح التكنولوجيا الأمريكية المتفائلة إلى تفاؤل السوق، الأمر الذي ينذر بالسوء للدولار كملاذ آمن.

 

النظرة الفنية لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

أغلقت أسعار الذهب أخيرًا يوم الخميس فوق المتوسط ​​المتحرك 21 يوم الهابط بينما سجل اختراق قوي إلى ما فوق عقبة خط الاتجاه الهابط لمدة سبعة أسابيع عند منطقة 1749 دولار.

فتح الاختراق الصعودي الأبواب نحو منطقة 1800 دولار ولكن يحتاج الثيران إلى إيجاد موطئ قدم قوي فوق أعلى مستويات 6 يوليو / تموز عند منطقة 1773 دولار من أجل إطلاق العنان لمكاسب الارتداد الإضافية.

تظهر المحطة التالية للمشترين عند المتوسط المتحرك 50 يوم الهابط عند منطقة 1795 دولار، والتي فيما فوقها سوف تظهر مقاومة خط الاتجاه الأفقي عند منطقة 1810 دولار.

يشير مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يوم نحو الانخفاض بينما لا يزال فوق خط المنتصف، مما يبقي الثيران متفائلين.

إذا اكتسب التراجع زخمًا، فإن مقاومة خط الاتجاه الهابط السابقة التي تحولت إلى دعم، التي تقع الآن عند منطقة 1741 دولار، سوف تمثل الدعم الأول في الاتجاه الهابط.

سوف يتحدى المتوسط المتحرك 21 يوم الهابط عند منطقة 1735 دولار الالتزامات الصعودية. في حالة تسجيل مزيد من الانخفاض، سوف تكون منطقة 1730 دولار هي المنطقة التي يجب أن يتغلب عليها البائعين.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى