fxstreet

توقعات أسعار الذهب: المتوسط المتحرك 50 يوم قد يمثل عقبة صعبة الاختراق مع تحول التركيز نحو البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

تتراجع أسعار الذهب من أعلى المستويات خلال خمسة أسابيع عند منطقة 1879 دولار على خلفية عوائد سندات ودولار أقوى.

المخاوف من النمو المرتبط بالتضخم وعودة ظهور فيروس كورونا المستجد في الصين يضغطان على معنويات المخاطرة.

اختبر زوج الذهب/الدولار XAU/USD مقاومة المتوسط المتحرك 50 يوم ثم تراجع بعد ذلك. يحتل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed مركز الصدارة هذا الأسبوع.

 

تصاعد قلق السوق من الركود القادم بعد أن ارتفع التضخم في الولايات المتحدة إلى 8.6٪ على أساس سنوي في مايو / أيار، مسجلاً أعلى مستوياته الجديدة خلال 40 عام. كان متوسط ​​التوقعات لقراءة دون تغيير عند 8.3٪ في الفترة المذكورة. في رد فعل فوري على إصدار مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي الهام، سجلت أسعار الذهب أدنى المستويات خلال ثلاثة أسابيع عند منطقة 1825 دولار، حيث ارتفع الدولار جنبًا إلى جنب مع عوائد سندات الخزانة على خلفية ارتفاع رهانات التشديد القوي من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed. أظهرت أداة FedWatch لمراقبة البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed من مجموعة CME فرصة بنسبة 26.8٪ لرفع معدل الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماع 15 يونيو / حزيران. أعاد المستثمرون تقييم تأثير الزيادات السريعة والأكبر في معدلات الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed على النمو الاقتصادي، حيث توقعت الاستثمارات الأمريكية الكبرى أن يدخل الاقتصاد في ركود هذا العام. أنقذت مخاوف النمو والتضخم المتزايدة اليوم لثيران الذهب، حيث سجلت الأسعار ارتداد قوي من أدنى المستويات خلال عدة أسابيع إلى قمم شهرية جديدة عند منطقة 1876 دولار يوم الجمعة. ساعد الانهيار في مؤشرات وول ستريت وسط تصاعد حالة النفور من المخاطرة أيضًا زوج الذهب/الدولار XAU/USD على استعادة مكانته كملاذ آمن.

 

سجلت أسعار الذهب أعلى المستويات الجديدة خلال خمسة أسابيع عند منطقة 1879 دولار خلال التداولات الآسيوية في بداية أسبوع جديد يوم الاثنين. ومع ذلك، فشل الثيران في الصمود عند مستويات مرتفعة ونم دفع المعدن اللامع للانخفاض إلى ما دون منطقة 1850 دولار. استمرت تدفقات النفور من المخاطرة مع عودة ظهور فيروس كورونا المستجد في الصين واستمرار مخاوف التضخم في مطاردة الأسواق، مما يعود بالفائدة على الدولار. في الوقت نفسه، حافظت عوائد السندات على الارتفاع الأخير، مع ارتفاع لمدة عامين إلى أعلى المستويات منذ عام 2008 على خلفية زيادة الرهانات برفع معدل الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بأكثر من 50 نقطة أساس في يونيو / حزيران. أوقف ذلك الاتجاه الصاعد المتجدد في المعدن النفيس. حقيقة أن الدولار قد سجل أيضًا قمم شهرية بالقرب من منطقة 104.50 في مقابل نظرائه الرئيسيين، مدفوعًا بشكل أساسي من الارتفاع الجديد في زوج دولار/ين USD/JPY، مما يستدعي أيضًا توخي الحذر من قبل ثيران الذهب XAU.

 

بالمضي قدمًا، لا تزال كل الأنظار تتجه نحو قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed المقرر صدوره في وقت لاحق من هذا الأسبوع يوم الأربعاء، وخاصة بعد التضخم القوي في الولايات المتحدة. الأجندة الأمريكية تبدو شحيحة من حيث البيانات هذا الاثنين، وبالتالي، فإن المعنويات المدفوعة من البنك الاحتياطي الفيدرالي وحركة الأسعار في سوق السندات سوف تؤثر على أسعار الذهب.

 

الرسم البياني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

يُظهر الرسم البياني اليومي أن أسعار الذهب ارتدت بقوة بعد أن وجد دعمًا قويًا بالقرب من منطقة 1825 دولار يوم الجمعة.

 

الارتفاع المتجدد في الأسعار اخترق منطقة التقاء المتوسطات المتحركة 21 و 200 يوم الأفقية عند منطقة 1842 دولار.

 

لكن واجه الثيران مقاومة شديدة عند المتوسط المتحرك 100 يوم عند منطقة 1882 دولار خلال التداولات المبكرة، مما استدعى البائعين من أجل استهداف منطقة الطلب 1860 دولار مرة أخرى.

 

الحركة المستدامة فيما دون هذه المنطقة الأخيرة سوف يحفز اختبار الحاجز النفسي لمنطقة 1850 دولار. سوف يظهر المتوسط المتحرك 21 يوم الصاعد عند منطقة 1848 دولار بعد ذلك على رادارات البائعين.

 

يتحول مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يوم نحو الانخفاض بينما يتحرك فوق خط المنتصف، مما يبرر الضعف المتجدد في المعدن.

 

بدلاً من ذلك، يحتاج مشتري الذهب XAU إلى العثور على موطئ قدم قوي فوق حاجز المتوسط المتحرك 50 يوم من أجل إطلاق العنان لتسجيل مزيد من الارتفاع نحو المتوسط المتحرك 100 يوم الصاعد بشكل معتدل عند منطقة 1890 دولار.

 

المستهدف التالي الجدير بالمراقبة يقع عند حاجز منطقة 1900 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى