fxstreet

توقعات أسعار الذهب: انخفاض زوج الذهب/الدولار XAU/USD يفتح الباب أمام التراجع نحو منطقة 1850 دولار، وكل الأنظار تتجه نحو الناتج المحلي الإجمالي GDP الأمريكي

لا تزال أسعار الذهب ثقيلة فيما دون منطقة 1900 دولار وسط استمرار قوة الدولار الأمريكي.

في انتظار صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP الأمريكي للربع الأول ولكن من غير المرجح أن تردع توقعات تشديد البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed.

زوج الذهب/الدولار XAU/USD يختبر المتوسط المتحرك 100 يوم، مع تعرضه لتسجيل مزيد من الانخفاض نحو منطقة 1850 دولار.

 

استأنفت أسعار الذهب الاتجاه الهابط يوم الأربعاء، عاكسة تراجع يوم الثلاثاء المؤقت، حيث ظلت الرغبة الشرائية حول الدولار الأمريكي بلا هوادة وسط عوامل متنوعة. سجلت أسعار الذهب أدنى مستوياتها خلال شهرين عند منطقة 1881 دولار، بعد أن فشلت في المقاومة فوق حاجز منطقة 1900 دولار. وبذلك، فقد المعدن اللامع 20 دولار، مسجلاً إغلاق فيما دون أدنى مستويات 29 مارس، حيث لجأ المستثمرون إلى الدولار كملاذ آمن، في أعقاب تراجع اليورو، وكذلك الين على خلفية مشكلات إقليمية. حطمت أزمة الطاقة بين روسيا وأوروبا اليورو، حيث ابتزت الحكومة الروسية بولندا وبلغاريا من خلال قطع إمدادات الغاز حتى يدفعوا بالروبل بينما تعهد الاتحاد الأوروبي برد فعل منسق.

 

على صعيد الين، توقعت الأسواق على نطاق واسع أن يلتزم البنك المركزي الياباني BOJ بموقفه التيسير الفائق للسياسة النقدية، والذي أضر بالعملة المحلية، مما ساهم في ارتفاع الدولار. سجل مؤشر الدولار الأمريكي DXY أعلى مستوياته خلال خمس سنوات عند منطقة 103.28، متجاوزاً حاجز كبير خلال اليوم. في الوقت نفسه، استقرت معنويات المخاطرة إلى حد ما، حيث سجلت مؤشرات وول ستريت ارتدادًا متواضعًا، مما أدى أيضًا إلى تفاقم الألم في زوج الذهب/الدولار XAU/USD.

 

مع اقتراب صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP الأمريكي للربع الأول، تلعق أسعار الذهب الجراح بالقرب من أدنى مستوياتها الجديدة خلال شهرين بالقرب من منطقة 1880 دولار. لا يزال الدولار مرتفعًا عند أعلى مستوياته خلال عدة سنوات قبل استئناف الارتفاع التالي. في الوقت نفسه، لا يزال مزاج السوق مدعومًا من التفاؤل بإعادة فتح شنغهاي والتقارير التي تفيد بأن شركات الطاقة في الاتحاد الأوروبي تستعد لدفع ثمن الغاز بالروبل. تجد عوائد سندات الخزانة الأمريكية طلبات شراء وسط التوقعات الأساسية بمزيد من التشديد في رفع معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، حيث يتحول الاهتمام نحو الإصدار الأولي الهام للغاية لأرقام النمو في الولايات المتحدة للربع الأول. من المتوقع أن يتوسع الاقتصاد الأمريكي بنسبة 1.1٪ على أساس ربع سنوي في الربع الأول في مقابل 6.9٪ سابقاً. من غير المرجح أن تردع بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP الأمريكي مسار رفع معدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي، والذي من المرجح أن يحافظ على نبرة التشاؤم حول أسعار الذهب قائمة لاحقاً.

 

الرسم البياني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

يُظهر الرسم البياني اليومي للذهب أن عمليات البيع المكثفة يوم الأربعاء كسرت بشكل مقنع دعم خط الاتجاه الصاعد عند منطقة 1901 دولار، مما يفتح الباب أمام تسجيل مزيد من الانخفاضات خلال الأيام المقبلة.

 

يشير مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يوم نحو الانخفاض فيما دون خط المنتصف، مما يشير إلى أن الاحتمالية الهبوطية لا تزال قائمة.

 

يتم الإضافة إلى مصداقية التحيز السلبي من خلال تقاطع هبوطي تم التحقق منه على الإطار الزمني المذكور، حيث ينخفض المتوسط ​​المتحرك 21 يوم إلى ما دون المتوسط ​​المتحرك 50 يوم.

 

يبدو أن الدعم الفوري عند المتوسط المتحرك 100 يوم الصاعد عند منطقة 1876 دولار معرض للخطر، والذي فيما دونه سوف تستمر أدنى مستويات 17 فبراير / شباط عند منطقة 1868 دولار في الظهور على على رادارات البائعين.

 

يمكن أن يبدأ اتجاه هابط جديد فيما دون هذه المنطقة الأخيرة، والذي سوف يستهدف الحاجز النفسي لمنطقة 1850 دولار.

 

على الجانب الآخر، في حالة صمود دعم المتوسط المتحرك 100 يوم، فإن التصحيح الوجيز نحو قاع 29 مارس / آذار عند منطقة 1890 دولار سوف يكون أمرًا لا مفر منه.

 

يظهر الحاجز الهام التالي في مواجهة الثيران عند منطقة 1900 دولار، والتي فيما فوقها يمكن تحدي أعلى مستويات اليوم السابق عند منطقة 1907 دولار مرة أخرى.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى