fxstreet

توقعات أسعار الذهب: بائعي زوج الذهب/الدولار XAU/USD يستعدون لتمديد السيطرة في بداية أسبوع حافل

Share:

عادت أسعار الذهب للتداول فيما دون مستويات 2000 دولار، حيث يستعرض البائعون عضلاتهم في وقت مبكر من يوم الاثنين.
يحتفي الدولار الأمريكي بمزاج حذر ومخاطر جيوسياسية، على الرغم من تباطؤ عوائد سندات الخزانة الأمريكية.
تتطلع أسعار الذهب للانخفاض، حيث تحول مؤشر القوة النسبية RSI اليومي إلى الحالة الهبوطية بعد كسر يوم الجمعة الهبوطي.

 

تختبر أسعار الذهب أدنى المستوى خلال 10 أيام عند منطقة 1995 دولار يوم الجمعة، حيث تبدو ضعيفة في وقت مبكر من يوم الاثنين، مع انطلاق أسبوع البنوك المركزية الكبرى. يتمسك الدولار الأمريكي USD بمكاسب الارتداد وسط بيئة حذرة في السوق وعوائد سندات الخزانة الأمريكية المستقرة.

 

أسعار الذهب تتطلع إلى بيانات التضخم الأمريكية بعد تقرير الوظائف غير الزراعية NFP الأفضل من المتوقع

 

يتداول المستثمرون بحذر في بداية الأسبوع الذي يتضمن مخاطر أحداث رئيسية على أسعار الذهب، بما في ذلك بيانات تضخم مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي وقرار معدل الفائدة والتوقعات المحدثة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed. تعتبر الأحداث الأمريكية القادمة حاسمة من أجل إعادة تسعير السوق لتوقعات معدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed العام المقبل، وخاصة بعد أن ساعدت بيانات الوظائف الأمريكية غير الزراعية NFP المتفائلة يوم الجمعة على تقليص توقعات خفض معدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed لشهر مارس / آذار.

أظهر أحدث تقرير لسوق العمل الأمريكي أن الاقتصاد أضاف 199 ألف وظيفة في نوفمبر / تشرين الثاني، في مقابل زيادة قدرها 150 ألف في أكتوبر / تشرين الأول وأعلى من التوقعات البالغة +180 ألف. انخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة بشكل غير متوقع إلى 3.7%، مقارنة مع قراءة عند 3.9%. أظهرت البيانات التشديد المستمر في سوق العمل في البلاد، مما أدى إلى خفض رهانات تخفيض معدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في مارس / آذار إلى حوالي 43٪ من 60٪ التي شوهدت قبل صدور البيانات.

ساعد ذلك عوائد سندات الخزانة الأمريكية والدولار الأمريكي على تمديد زخم الارتداد، مما أدى إلى تكثيف التصحيح الهابط في أسعار الذهب. انخفضت أسعار الذهب إلى أدنى المستويات خلال أكثر من أسبوع فيما دون منطقة 2000 دولار، وعلى الرغم من ذلك فقد تمكن من استعادة هذه المنطقة الأخيرة عند الإغلاق الأسبوعي.

بالعودة إلى حركة الأسعار خلال هذا الإثنين حتى الآن، يستفيد بائعي الذهب من القوة الأساسية للدولار الأمريكي، حيث لا تزال معنويات المخاطرة فاترة بسبب تجدد المخاوف بشأن الانكماش في الصين والتوترات الجيوسياسية المستمرة بين الولايات المتحدة والحوثيين اليمنيين. هدد المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن بتعطيل الملاحة في البحر الأحمر. يوم الجمعة، أسقطت الفرقاطة متعددة المهام التابعة للبحرية الفرنسية، لانجدوك، طائرتين مسيرتين تابعتين للحوثيين في البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن. في الوقت نفسه، تم إطلاق صواريخ على السفارة الأمريكية في بغداد يوم الجمعة.

التصعيد الأفقي المحتمل للصراع بين إسرائيل وحركة حماس في غزة إلى الممرات البحرية قبالة خليج عدن يجعل المستثمرين في حالة ترقب. في الوقت نفسه، انخفض مؤشر أسعار المستهلك CPI في الصين بأسرع وتيرة خلال ثلاث سنوات في نوفمبر / تشرين الثاني، بينما تعمق انكماش المنتجات عند باب المصنع، مما يشير إلى ارتفاع الضغوط الانكماشية وتراجع التعافي الاقتصادي.

سوف تستمر اتجاهات المخاطرة وتوقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed وديناميكيات الدولار الأمريكي في السيطرة على أسعار الذهب وسط أجندة اقتصادية أمريكية هادئة يوم الاثنين.

 

التحليل الفني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

كما هو موضح على الرسم البياني اليومي، تحول التحيز لصالح البائعين بعد أن استقرت أسعار الذهب يوم الجمعة فيما دون دعم خط الاتجاه الصاعد عند منطقة 2024 دولار أمريكيًا وشهدت انهيارًا.

انخفض مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يومًا أيضًا إلى المنطقة الهبوطية، فيما دون مستويات 50، مما يشير إلى تسجيل مزيد من الضعف في أسعار الذهب في المستقبل.

يظهر الدعم الفوري عند أدنى مستويات يوم الجمعة عند منطقة 1995 دولار، والتي فيما دونها لا يمكن استبعاد تسجيل انخفاض حاد نحو منطقة 1965 دولار. هذه المنطقة السعرية تمثل منطقة التقاء أدنى مستويات 20 نوفمبر / تشرين الثاني والمتوسط المتحرك البسيط 50 يومًا الصاعد.

قبل الوصول إلى دعم المتوسط المتحرك البسيط 50 يومًا، يحتاج بائعي الذهب إلى كسر مستوى الدعم الثابت عند منطقة 1980 دولار.

في الوقت نفسه، سوف يحتاج مشتري الذهب إلى القبول فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط 21 يومًا عند منطقة 2005 دولار على أساس إغلاق الشموع اليومي من أجل بدء ارتداد قصير نحو منطقة العروض 2040 دولار.

قد يتحدى أعلى مستويات 27 نوفمبر عند منطقة 2018 دولار الالتزامات الهبوطية قبل ذلك.
 

الأسئلة الشائعة عن الذهب

 

لماذا يستثمر الناس في الذهب؟

 

لعب الذهب دورًا رئيسيًا في تاريخ البشرية، حيث تم استخدامه على نطاق واسع كمخزن للقيمة ووسيلة للمقايضة. في الوقت الحالي، وبصرف النظر عن بريقه واستخدامه في المجوهرات، يُنظر إلى المعدن النفيس على نطاق واسع على أنه أصل ملاذ آمن، مما يعني أنه يعتبر استثمارًا جيدًا خلال الأوقات المضطربة. يُنظر إلى الذهب أيضًا على نطاق واسع على أنه أداة تحوط ضد التضخم وضد انخفاض قيمة العملات لأنه لا يعتمد على أي مُصدر أو حكومة محددة.

 

من يشتري معظم الذهب؟

 

البنوك المركزية هي أكبر حائزي الذهب. في إطار هدفها لدعم عملاتها في الأوقات المضطربة، تميل البنوك المركزية إلى تنويع احتياطياتها وشراء الذهب من أجل تحسين القوة الملموسة للاقتصاد والعملة. يمكن أن تكون احتياطيات الذهب المرتفعة مصدر ثقة لملاءة الدولة. أضافت البنوك المركزية 1136 طنًا من الذهب بقيمة حوالي 70 مليار دولار إلى احتياطياتها في عام 2022، وفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي. هذه تمثل أعلى عمليات شراء سنوية منذ بدء السجلات. تعمل البنوك المركزية في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وتركيا على زيادة احتياطياتها من الذهب سريعاً.

 

كيف يرتبط الذهب بالأصول الأخرى؟

 

يرتبط الذهب بعلاقة عكسية مع الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية، وهما أصول احتياطية رئيسية وملاذ آمن. عندما تنخفض قيمة الدولار، يميل الذهب إلى الارتفاع، مما يُمكن المستثمرين والبنوك المركزية من تنويع أصولهم في الأوقات المضطربة. يرتبط الذهب أيضًا عكسيًا بالأصول ذات المخاطر. يميل الارتفاع في سوق الأسهم إلى إضعاف أسعار الذهب، في حين أن عمليات البيع في الأسواق الأكثر خطورة تميل إلى تفضيل المعدن النفيس.

 

على ماذا تعتمد أسعار الذهب؟

 

يمكن أن تتحرك الأسعار بسبب مجموعة واسعة من العوامل. يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار الجيوسياسي أو المخاوف من الركود العميق سريعاً إلى ارتفاع أسعار الذهب  بسبب وضعه كملاذ آمن. باعتباره أصلًا أقل عائدًا، يميل الذهب إلى الارتفاع مع انخفاض معدلات الفائدة، في حين أن ارتفاع تكلفة المال عادةً ما يضغط هبوطياً على المعدن الأصفر. ومع ذلك، تعتمد معظم التحركات على كيفية تحرك الدولار الأمريكي USD، حيث يتم تسعير الأصل بالدولار (زوج الذهب/الدولار XAU/USD). يميل الدولار القوي إلى إبقاء أسعار الذهب تحت السيطرة، في حين أن الدولار الأضعف من المرجح أن يدفع أسعار الذهب نحو الارتفاع.
 

قد يهمّك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى