fxstreet

توقعات أسعار الذهب: بائعي زوج الذهب/الدولار XAU/USD يرفضون الاستسلام، مع اقتراب صدور بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي PCE في الولايات المتحدة

تعود أسعار الذهب إلى المنطقة الحمراء في وقت مبكر من يوم الجمعة، في انتظار بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي PCE في الولايات المتحدة.
يتتبع الدولار الأمريكي ارتفاع زوج دولار/ين USD/JPY وعوائد سندات الخزانة حتى مع تحسن الحالة المزاجية.
يعتمد مصير أسعار الذهب على البيانات الأمريكية عالية التأثير ولكن المخاطر الهبوطية لا تزال قائمة.

أوقفت أسعار الذهب الارتداد من أدنى مستوياتها خلال أسبوعين في وقت مبكر من يوم الجمعة، حيث تتراجع بعد مواجهة عروض بالقرب من منطقة المقاومة 2330 دولار مرة أخرى. يظل الاتجاه التالي في أسعار الذهب الآن معتمداً على بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي PCE في الولايات المتحدة.

جميع الأنظار لا تزال متجهة نحو بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي PCE في الولايات المتحدة ومخاطر التدخل في اليابان

عادت أسعار الذهب إلى المنطقة السلبية خلال التداولات الآسيوية يوم الجمعة، حيث يمدد الدولار الأمريكي ارتداد يوم الخميس المتأخر ويستعيد خسائره على خلفية استئناف الاتجاه الصاعد في زوج دولار/ين USD/JPY وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

أدى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية والدولار الأمريكي إلى تحفيز موجة جديدة من البيع في أسعار الذهب الذي لا يقدم عوائد. بالإضافة إلى ذلك، يتوخى المتداولون الحذر ويمتنعون عن وضع رهانات جديدة على أسعار الذهب قبل صدور بيانات التضخم في الولايات المتحدة.

من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي PCE السنوي في الولايات المتحدة بنسبة 2.6% في مايو/أيار، مقارنة بزيادة قدرها 2.7% في أبريل/نيسان، بينما من المتوقع أن يتسارع مقياس التضخم المفضل لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، وهي القراءة الأساسية لنفقات الاستهلاك الشخصي PCE، بنسبة 2.6% على أساس سنوي، متباطئًا من نمو بنسبة 2.8% في أبريل/نيسان.

إذا أشارت بيانات التضخم إلى تباطؤ ضغوط الأسعار، فمن المرجح أن تستعيد أسعار الذهب زخم الارتداد، حيث سوف يتعرض الدولار الأمريكي لضغوط بيع قوية على خلفية زيادة الرهانات على خفض معدلات الفائدة في سبتمبر/أيلول. على العكس من ذلك، يمكن أن يمدد الدولار الأمريكي ارتفاعه الأخير ويضغط على أسعار الذهب إذا جاءت البيانات مفاجئة في الاتجاه الصاعد.

تقوم الأسواق الآن بتسعير احتمالية بنحو 64٪ لخفض معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في سبتمبر/أيلول، وهي احتمالية أعلى قليلاً من 62٪ التي شوهدت يوم الخميس، وفقًا لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME.

في الوقت نفسه، كان للمناظرة الأولى للانتخابات الرئاسية الأمريكية في المواجهة التي جرت في 5 نوفمبر/تشرين الثاني تأثير ضئيل أو معدوم على قيمة الدولار الأمريكي وأسعار الذهب.

يوم الخميس، أدت البيانات المتباينة للنمو وطلبيات السلع المعمرة وقطاع الإسكان في الولايات المتحدة إلى ممارسة ضغوط هبوطية على الدولار الأمريكي. تحمل الدولار بالفعل وطأة التصحيح في زوج دولار/ين USD/JPY. ساعد ذلك أسعار الذهب على تسجيل ارتداد طفيف من أدنى مستوياتها خلال أسبوعين فيما دون منطقة 2300 دولار.

بالإضافة إلى ذلك، أدى تغيير المحافظة في البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed ميشيل بومان لخطابها إلى تفاقم الضغوط على الدولار. قالت بومان: “ما زلت على استعداد لرفع معدلات الفائدة مرة أخرى إذا لم يتراجع التضخم”. قدم أيضاً رئيس فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في أتلانتا، رافائيل بوستيك، تصريحات تميل نحو التيسير، مما يشير إلى أن خفض معدلات الفائدة في الربع الرابع أمر مرجح، مع تحرك التضخم في الاتجاه الصحيح.

التحليل الفني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي


الانخفاض في أسعار الذهب لا يزال قائمًا، على الرغم من الارتداد السابق، حيث لا يزال مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يومًا فيما دون مستويات 50.

وبالتالي، فإن أي ارتداد في أسعار الذهب يظل بمثابة فرصة بيع جيدة.

تم إضافة مصداقية إلى الاحتمالية الهبوطية، حيث لا يزال تقاطع الأسبوع الماضي الهبوطي بين المتوسط ​​المتحرك البسيط 21 يومًا والمتوسط ​​المتحرك البسيط 50 يومًا يعمل بمثابة رياح معاكسة.

إذا قام البائعون بتمديد سيطرتهم، فسوف يتم اختبار حاجز منطقة 2300 دولار مرة أخرى، والتي فيما دونها يمكن أن يظهر أدنى مستويات يونيو/حزيران عند منطقة 2287 دولار من أجل إنقاذ المشترين.

في حالة تسجيل مزيد من الانخفاض، سوف يظهر أدنى مستويات 3 مايو/أيار عند منطقة 2277 دولار في المشهد.

بدلاً من ذلك، تحتاج أسعار الذهب إلى تجاوز المتوسط ​​المتحرك البسيط 21 يومًا عند منطقة 2328 دولار على أساس الإغلاق اليومي من أجل استئناف الارتداد من القاع الشهري عند منطقة 2287 دولار.

في حالة تسجيل مزيد من الارتفاع، سوف ينصب التركيز على المتوسط ​​​​المتحرك البسيط 50 يومًا عند منطقة 2338 دولار، والتي يليها أعلى المستويات خلال أسبوعين عند منطقة 2366 دولار.
 

الأسئلة الشائعة عن الذهب

 
لماذا يستثمر الناس في الذهب؟
 
لعب الذهب دورًا رئيسيًا في تاريخ البشرية، حيث تم استخدامه على نطاق واسع كمخزن للقيمة ووسيلة للمقايضة. في الوقت الحالي، وبصرف النظر عن بريقه واستخدامه في المجوهرات، يُنظر إلى المعدن النفيس على نطاق واسع على أنه أصل ملاذ آمن، مما يعني أنه يعتبر استثمارًا جيدًا خلال الأوقات المضطربة. يُنظر إلى الذهب أيضًا على نطاق واسع على أنه أداة تحوط ضد التضخم وضد انخفاض قيمة العملات لأنه لا يعتمد على أي مُصدر أو حكومة محددة.
 
من يشتري معظم الذهب؟
 
البنوك المركزية هي أكبر حائزي الذهب. في إطار هدفها لدعم عملاتها في الأوقات المضطربة، تميل البنوك المركزية إلى تنويع احتياطياتها وشراء الذهب من أجل تحسين القوة الملموسة للاقتصاد والعملة. يمكن أن تكون احتياطيات الذهب المرتفعة مصدر ثقة لملاءة الدولة. أضافت البنوك المركزية 1136 طنًا من الذهب بقيمة حوالي 70 مليار دولار إلى احتياطياتها في عام 2022، وفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي. هذه تمثل أعلى عمليات شراء سنوية منذ بدء السجلات. تعمل البنوك المركزية في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وتركيا على زيادة احتياطياتها من الذهب سريعاً.
 
كيف يرتبط الذهب بالأصول الأخرى؟
 
يرتبط الذهب بعلاقة عكسية مع الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية، وهما أصول احتياطية رئيسية وملاذ آمن. عندما تنخفض قيمة الدولار، يميل الذهب إلى الارتفاع، مما يُمكن المستثمرين والبنوك المركزية من تنويع أصولهم في الأوقات المضطربة. يرتبط الذهب أيضًا عكسيًا بالأصول ذات المخاطر. يميل الارتفاع في سوق الأسهم إلى إضعاف أسعار الذهب، في حين أن عمليات البيع في الأسواق الأكثر خطورة تميل إلى تفضيل المعدن النفيس.
 
على ماذا تعتمد أسعار الذهب؟
 
يمكن أن تتحرك الأسعار بسبب مجموعة واسعة من العوامل. يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار الجيوسياسي أو المخاوف من الركود العميق سريعاً إلى ارتفاع أسعار الذهب  بسبب وضعه كملاذ آمن. باعتباره أصلًا أقل عائدًا، يميل الذهب إلى الارتفاع مع انخفاض معدلات الفائدة، في حين أن ارتفاع تكلفة المال عادةً ما يضغط هبوطياً على المعدن الأصفر. ومع ذلك، تعتمد معظم التحركات على كيفية تحرك الدولار الأمريكي USD، حيث يتم تسعير الأصل بالدولار (زوج الذهب/الدولار XAU/USD). يميل الدولار القوي إلى إبقاء أسعار الذهب تحت السيطرة، في حين أن الدولار الأضعف من المرجح أن يدفع أسعار الذهب نحو الارتفاع.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى