fxstreet

توقعات أسعار الذهب: دببة زوج الذهب/الدولار XAU/USD يتطلعون إلى كسر المتوسط المتحرك 100 يوم، واستمرار التركيز على اللجنة الفيدرالية FOMC

انخفض الذهب مرة أخرى ليقترب من أدنى مستوياته خلال عدة أسابيع وسط تجدد عمليات الشراء على الدولار يوم الاثنين.

استمرت توقعات رفع معدلات الفائدة بشكل قوي من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed وعوائد السندات الأمريكية المرتفعة في دعم الدولار.

ينصب التركيز على اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC وبيانات الاقتصاد الكلي الأمريكية الهامة من أجل الحصول على زخم اتجاهي جديد.

 

افتتح الذهب الأسبوع الجديد بشكل أضعف وعاد للتداول بالقرب من أدنى مستوياته منذ 17 فبراير / شباط الذي لامسه يوم الخميس الماضي. كان الانخفاض مدفوعاً من المعنويات الصعودية الأساسية القوية المحيطة بالدولار الأمريكي، والتي تميل إلى الضغط على السلعة المقومة بالدولار. في الواقع، تم تداول الدولار الأمريكي بشكل راسخ بالقرب من أعلى مستوياته خلال عدة سنوات وسط قبول متزايد بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed سوف يتبنى سياسة أكثر قوة من أجل مكافحة التضخم المرتفع. تم إعادة التأكيد على الرهانات من خلال إصدار يوم الجمعة لمؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي PCE لشهر مارس / آذار. ارتفع مقياس التضخم المفضل لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بنسبة 0.9٪ خلال الشهر المذكور وتسارع إلى 6.6٪ خلال الاثني عشر شهرًا الماضية – وهي الزيادة الأكثر حدة منذ عام 1981.

 

كشفت تفاصيل إضافية ارتفاع الدخل الشخصي بنسبة 0.5٪ على أساس شهري وارتفاع الإنفاق بنسبة 1.1٪ على أساس شهري، مسجلين ارتفاع للشهر السادس والثالث على التوالي، على التوالي. ساعد ذلك إلى حد أكبر في تعويض خيبة أمل طفيفة من مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي PCE الأساسي الذي يستثني تقلبات المواد الغذائية وتكاليف الطاقة. في الواقع، انخفض معدل التضخم الأساسي للمرة الأولى خلال أكثر من عام وتراجع إلى 5.2٪ على أساس سنوي في مارس / آذار من 5.3٪ سابقًا. ومع ذلك، كانت البيانات قوية بما يكفي لتعزيز توقعات التشديد من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed. هذا بدوره ظل داعمًا لارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، والتي استمرت في تعزيز الدولار الأمريكي، مما ساهم بشكل أكبر في دفع التدفقات بعيدًا عن المعدن الأصفر الذي لا يقدم عوائد.

 

وبالتالي، سوف يظل التركيز منصباً على اجتماع السياسة النقدية للجنة الفيدرالية FOMC الذي يستمر لمدة يومين، والذي يبدأ هذا الثلاثاء. من المتوقع على نطاق واسع أن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed معدلات الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس. بصرف النظر عن ذلك، سوف يأخذ المتداولون إشارات من إصدارات الاقتصاد الكلي الأمريكية الهامة هذا الأسبوع المقرر صدورها في بداية الشهر الجديد، بما في ذلك تقرير الوظائف الشهري الأمريكي الذي يتم مراقبته بشكل وثيق، أو الوظائف غير الزراعية NFP، يوم الجمعة. هذا بدوره سوف يلعب دورًا رئيسيًا في تحديد المرحلة التالية من الحركة الاتجاهية في زوج الذهب/الدولار XAU/USD. يبدأ أسبوع مزدحم إلى حد ما بإصدار مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM في الولايات المتحدة، والذي من المقرر صدوره لاحقًا خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة. هذا، جنبًا إلى جنب مع عوائد السندات الأمريكية، قد يؤثر على ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي ويوفر بعض الزخم لأسعار الذهب.

 

النظرة الفنية

 

من منظور فني، ظهور عمليات بيع جديدة عند مستويات أعلى والقبول فيما دون حاجز منطقة 1900 دولار في صالح الدببة. بعض الاستمرارية في الضعف لاحقاً فيما دون المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 يوم، الذي يقع حاليًا حول منطقة 1878 – 1877 دولار، سوف تعيد التأكيد على التوقعات السلبية وتمهد الطريق لتسجيل خسائر إضافية. قد يتراجع الذهب بعد ذلك نحو دعم وسيط ​​بالقرب من منطقة 1850 – 1848 دولار، في الطريق إلى المتوسط ​​المتحرك البسيط 200 يوم الهام للغاية، بالقرب من منطقة 1834 دولار.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن حاجز منطقة 1900 دولار يعمل الآن كمقاومة فورية قوية قبل منطقة 1906 – 1907 دولار وأعلى مستويات يوم الجمعة، حول منطقة 1920 دولار. يمكن أن تؤدي القوة المستمرة فوق هذه المنطقة إلى تحفيز حركة مدفوعة من تغطية مراكز البيع المكشوفة نحو منطقة 1.940 دولار، والتي فيما فوقها يمكن أن يمتد زخم الارتداد إلى منطقة المقاومة 1962 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى