fxstreet

توقعات أسعار الذهب: زوج الذهب/الدولار XAU/USD يبدو ضعيفًا قبل صدور قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بشأن معدل الفائدة

Share:

يتم تداول أسعار الذهب بالقرب من أدنى المستويات خلال ثلاثة أسابيع عند منطقة 1976 دولار في وقت مبكر من يوم الأربعاء.
بيانات مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي غذت الارتداد في الدولار الأمريكي إلى جانب عوائد سندات الخزانة الأمريكية.
لا تزال أسعار الذهب معرضة لمخاطر هبوطية وسط إعدادات فنية هبوطية على الرسم البياني لفريم 4 ساعات.
قرار سياسة الاحتياطي الفيدرالي يحمل مفتاح الزخم الاتجاهي الجديد في أسعار الذهب.

 

تتحدى أسعار الذهب الالتزامات الصعودية في وقت مبكر من يوم الأربعاء، حيث تستقر بالقرب من أدنى المستويات خلال ثلاثة أسابيع عند منطقة 1976 دولار. تأخذ أسعار الذهب الأمور ببساطة بعد تسجيل حركة جيدة في الاتجاهين على خلفية صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك CPI في الولايات المتحدة، حيث يتحول التركيز الآن نحو إعلانات سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأمريكي من أجل الحصول على زخم جديد على التداول.

 

قرار الاحتياطي الفيدرالي سوف يحفز تحركات أسعار الذهب

 

على الرغم من توقف عمليات البيع الأخيرة بشكل مؤقت، تبدو أسعار الذهب ضعيفة خلال تداولات هذا الأربعاء حتى الآن. يمتنع المستثمرون عن وضع أي رهانات جديدة على المعدن اللامع قبل مخاطر الحدث الرئيسي لهذا الأسبوع، وهو قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بشأن معدل الفائدة وتوقعات السياسة، وخاصة بعد صدور تقرير تضخم مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي الذي أحيا رهانات إبقاء البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed معدلات الفائدة أعلى لفترة أطول.

أظهر مكتب إحصاءات العمل التابع لوزارة العمل BLS يوم الثلاثاء أن مؤشر أسعار المستهلك CPI ارتفع بنسبة 0.1٪ الشهر الماضي بعد أن ظل دون تغيير في أكتوبر / تشرين الأول. على أساس سنوي، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك CPI بنسبة 3.1% في نوفمبر / تشرين الثاني بعد ارتفاعه بنسبة 3.2% في أكتوبر / تشرين الأول. على الرغم من أن أرقام مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي جاءت متوافقة مع توقعات السوق، إلا أن تفاصيل التقرير أظهرت ارتفاعًا طفيفًا في مؤشر المأوى ومؤشر السيارات والشاحنات المستعملة، مما ساعد على الدفع ضد تسعير السوق لتخفيضات معدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في العام المقبل.

في رد الفعل الأولي على صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي، مدد الدولار الأمريكي انخفاضه اللحظي ولكنه سرعان ما استعاد قوته إلى جانب عوائد سندات الخزانة الأمريكية بعد أن استوعب المستثمرون البيانات وتأثيراتها المحتملة قبل صدور قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed يوم الأربعاء. انخفضت أسعار الذهب إلى ما دون منطقة 1980 دولار، بعد أن ارتفعت لفترة وجيزة إلى منطقة 1997 دولار في رد فعل غير محسوب على تقرير مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي.

بالمضي قدماً، يظل تركيز جميع الأنظار منصباً على قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed القادم، حيث من المتوقع على نطاق واسع أن يحافظ البنك المركزي الأمريكي على معدلات الفائدة عند 5.25٪ – 5.50٪. ومع ذلك، من المرجح أن تحمل تعليقات رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول وما يسمى بمخطط النقاط المفتاح، حيث يمكن أن تُلقي مزيدًا من الضوء على توقعات السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed وسط توقعات بإجراء تخفيضات في معدل الفائدة في النصف الأول من عام 2024. تقوم الأسواق حالساً بتسعير احتمالية بنحو 43٪ لخفض معدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في مارس / آذار بينما تبلغ احتمالية ذلك في شهر مايو / أيار حوالي 75٪.

إذا رفض باول وزملاؤه التوقعات بخفض معدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في الربع الأول من عام 2024، مع الاعتراف بارتفاع مستويات التضخم واستمرار تشديد أوضاع سوق العمل، فمن المرجح أن تشهد أسعار الذهب الذي لا يقدم عوائد عمليات بيع متجددة مع عودة الطلب على الدولار الأمريكي. على النقيض من ذلك، يمكن أن تشهد أسعار الذهب ارتداداً قويًا إذا أكدت توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed توقعات خفض معدلات الفائدة القوية وحطمت الدولار الأمريكي على نطاق واسع.

في الوقت نفسه، فإن بيئة النفور من المخاطرة في السوق في الفترة التي تسبق حدث البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed سوف تحافظ على الدولار الأمريكي مدعومًا، مما يحد من المحاولات الصعودية في أسعار الذهب.

 

التحليل الفني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

كما هو موضح على الرسم البياني اليومي، لا تزال أسعار الذهب في طريقها لاختبار المتوسط المتحرك البسيط 50 يومًا عند منطقة 1970 دولار بعد العثور على موطئ قدم قوي فيما دون أدنى المستويات خلال عدة أسابيع عند منطقة 1976 دولار.

ينخفض مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يومًا بينما يتحرك فيما دون مستويات 50، مما يدعم حالة تسجيل مزيد من الانخفاض.

في حالة استعادة الزخم الهبوطي لقوته، فسوف يتم تهديد المتوسط ​​المتحرك البسيط 200 يوم العرضي عند منطقة 1953 دولار، والتي فيما دونها لا يمكن استبعاد اختبار المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 يوم عند منطقة 1941 دولار.

من ناحية أخرى، سوف يحتاج الارتداد المستدام إلى القبول فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط 21 يومًا عند منطقة 2006 دولار على أساس إغلاق الشموع اليومية.

سوف يستهدف مشتري الذهب بعد ذلك أعلى مستويات 27 نوفمبر / تشرين الثاني عند منطقة 2018 دولار، في الطريق إلى منطقة العروض 2040 دولار.
 

أسئلة شائعة عن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

 

ماذا يفعل الاحتياطي الفيدرالي، وكيف يؤثر على الدولار الأمريكي؟

 

يتم تشكيل السياسة النقدية في الولايات المتحدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed. يتولى البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed مهمتين: تحقيق استقرار الأسعار وتعزيز التشغيل الكامل للعمالة. الأداة الأساسية لتحقيق هذه الأهداف هي تعديل معدلات الفائدة.

عندما ترتفع الأسعار بسرعة كبيرة للغاية ويكون التضخم أعلى من مستهدف البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed البالغ 2٪، فإنه يرفع معدلات الفائدة، مما يؤدي إلى زيادة تكاليف الاقتراض في جميع أنحاء الاقتصاد. يؤدي هذا إلى دولار أمريكي USD أقوى لأنه يجعل الولايات المتحدة مكانًا أكثر جاذبية للمستثمرين الدوليين لحفظ أموالهم.

عندما ينخفض التضخم إلى أقل من 2% أو عندما يكون معدل البطالة مرتفعًا جدًا، قد يخفض البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed معدلات الفائدة من أجل تشجيع الاقتراض، مما يضغط على الدولار.

 

كم مرة في الغالب يعقد البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed اجتماعات السياسة النقدية؟

 

يعقد البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed ثمانية اجتماعات للسياسة سنويًا، حيث تقوم اللجنة الفيدرالية FOMC بتقييم الأوضاع الاقتصادية واتخاذ قرارات السياسة النقدية.

يحضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC اثني عشر مسؤولاً من البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed – الأعضاء السبعة في مجلس المحافظين، رئيس فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في نيويورك وأربعة من رؤساء البنك الاحتياطي الإقليميين الأحد عشر المتبقين، الذين يخدمون لمدة عام واحد على أساس التناوب.

 

ما هو التيسير الكمي QE وكيف يؤثر على الدولار الأمريكي؟

 

في الحالات القصوى، قد يلجأ الاحتياطي الفيدرالي إلى سياسة تُسمى التيسير الكمي QE. التيسير الكمي هو العملية التي من خلالها يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بزيادة تدفقات الائتمان بشكل كبير في نظام مالي عالق.

هذا يمثل إجراء سياسي غير قياسي يُستخدم أثناء الأزمات أو عندما يكون التضخم منخفضًا للغاية. لقد كان السلاح المفضل للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed خلال الأزمة المالية الكبرى في عام 2008. يتضمن ذلك قيام البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بطباعة مزيد من الدولارات ويستخدمها في شراء سندات عالية الجودة من المؤسسات المالية. عادة ما يؤدي التيسير الكمي إلى إضعاف الدولار الأمريكي.

 

ما هو التشديد الكمي QT وكيف يؤثر على الدولار الأمريكي؟

 

التشديد الكمي QT هو العملية العكسية للتيسير الكمي QE، حيث يتوقف الاحتياطي الفيدرالي عن شراء السندات من المؤسسات المالية ولا يُعيد استثمار رأس المال من السندات المستحقة التي يحتفظ بها من أجل شراء سندات جديدة. عادة ما يكون هذا إيجابيًا لقيمة الدولار الأمريكي.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى