fxstreet

توقعات أسعار الذهب: زوج الذهب/الدولار XAU/USD يتطلع إلى القبول فوق منطقة 2200 دولار وسط إعدادات فنية صعودية

ترتد أسعار الذهب في وقت مبكر من يوم الاثنين، حيث توقف الانخفاضات التصحيحية التي استمرت على مدى يومين.
يتراجع الدولار الأمريكي مع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، متتبعًا انخفاض زوج دولار/ين USD/JPY.
المخاطر الصعودية قائمة بالنسبة لأسعار الذهب وسط إعدادات فنية يومية صعودية.

 

ترتد أسعار الذهب بقوة نحو حاجز منطقة 2200 دولار خلال التداولات الآسيوية يوم الاثنين حتى الآن، حيث يأخذ ارتداد الدولار الأمريكي استراحة وسط تباطؤ عوائد سندات الخزانة الأمريكية ومزاج السوق المتباين.

 

أسعار الذهب تستفيد من تراجع الدولار الأمريكي

 

يتراجع الدولار الأمريكي من أعلى مستوياته خلال خمسة أسابيع عند منطقة 104.50 في مقابل نظرائه الرئيسيين، في أعقاب تجدد عمليات البيع في زوج دولار/ين USD/JPY وتحديد سعر صرف مرجعي لليوان الصيني أقوى من المتوقع. يساعد الانخفاض الأخير في الدولار الأمريكي أسعار الذهب على استعادة قوتها.

يسجل زوج دولار/ين USD/JPY مزيد من التصحيح من أعلى مستوياته منذ بداية العام عند منطقة 151.86 التي سجلها يوم الجمعة، حيث يتلقى الين الياباني دعماً من المخاطر المتزايدة بشأن تدخل محتمل في سوق العملات الأجنبية من قبل السلطات اليابانية.

في الوقت نفسه، حدد بنك الشعب الصيني PBOC سعر الصرف المرجعي لزوج دولار أمريكي/يوان صيني USD/CNY عند 7.0996، في مقابل تقديرات رويترز البالغة 7.2267. بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن التقارير التي تفيد بأن السلطات الصينية تدخلت عن طريق بيع زوج دولار أمريكي/يوان صيني USD/CNY من أجل دعم اليوان قد ساهمت في تجدد ضعف الدولار الأمريكي.

وبالتالي، توقف أسعار الذهب انخفاضها التصحيحي الذي استمر لمدة يومين من أعلى المستويات الجديدة على الإطلاق عند منطقة 2223 دولار، في انتظار محفزات جديدة من أجل استئناف الاتجاه الصاعد.

سجل الدولار الأمريكي عودة قوية في الجزء الأخير من الأسبوع السابق بعد انخفاضه بقوة إلى جانب عوائد سندات الخزانة الأمريكية على خلفية توقعات تيسير معدلات الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأمريكي.

التوقعات الاقتصادية للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، والتي يُطلق عليها مخطط النقاط، لا تزال تتنبأ بثلاثة تخفيضات في معدلات الفائدة هذا العام كما رأينا في يناير/كانون الثاني. بدأت الأسواق في تسعير تخفيضين في معدلات الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed هذا العام بعد شهرين متتاليين من ارتفاع قراءات التضخم. حافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed على معدلات الفائدة الرئيسية دون تغيير ضمن النطاق المستهدف بين 5.25٪ و 5.50٪، بعد اجتماع السياسة في مارس/آذار.

تقوم الأسواق الآن بتسعير احتمالية بنسبة 75% بأن يبدأ البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed التيسير في يونيو/حزيران، ارتفاعًا من 59% قبل صدور قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، وفقًا لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME.

يظل التركيز الرئيسي هذا الأسبوع منصباً على خطابات صانعي السياسة في البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed وبيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي PCE الأساسية، حيث لا تزال الأجندة الاقتصادية الأمريكية بسيطة نسبيًا من حيث الإصدارات عالية التأثير.

في الوقت نفسه، سوف تستمر معنويات السوق الأوسع وديناميكيات الدولار الأمريكي في لعب دورها في حركة أسعار الذهب.

 

التحليل الفني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

مع ظهور نموذج علم صعودي، تظل أسعار الذهب على المسار الصحيح لاختبار المستهدف المُقاس عند منطقة 2251 دولار في حالة استعادة المشترين للسيطرة.

في البداية، تحتاج أسعار الذهب إلى استعادة حاجز منطقة 2200 دولار، بعد تسجيل قمة قياسية عند منطقة 2223 دولار.

يشهد مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يومًا ارتفاعًا جديدًا ضمن المنطقة الإيجابية، مما يشير إلى أنه من المرجح تسجيل مزيد من الارتفاع.

على الجانب الآخر، يظهر الدعم الفوري عند أدنى مستويات اليوم السابق عند منطقة 2157 دولار، والتي فيما دونها سوف يتم تحدي الحد العلوي لنموذج العلم الصعودي عند منطقة 2150 دولار.

الحركة المستدامة فيما دون هذه المنطقة الأخيرة سوف تُعرض الحد السفلي لنموذج العلم الصعودي عند منطقة 2140 دولار للخطر.
 

الأسئلة الشائعة عن الذهب

 
لماذا يستثمر الناس في الذهب؟
 
لعب الذهب دورًا رئيسيًا في تاريخ البشرية، حيث تم استخدامه على نطاق واسع كمخزن للقيمة ووسيلة للمقايضة. في الوقت الحالي، وبصرف النظر عن بريقه واستخدامه في المجوهرات، يُنظر إلى المعدن النفيس على نطاق واسع على أنه أصل ملاذ آمن، مما يعني أنه يعتبر استثمارًا جيدًا خلال الأوقات المضطربة. يُنظر إلى الذهب أيضًا على نطاق واسع على أنه أداة تحوط ضد التضخم وضد انخفاض قيمة العملات لأنه لا يعتمد على أي مُصدر أو حكومة محددة.
 
من يشتري معظم الذهب؟
 
البنوك المركزية هي أكبر حائزي الذهب. في إطار هدفها لدعم عملاتها في الأوقات المضطربة، تميل البنوك المركزية إلى تنويع احتياطياتها وشراء الذهب من أجل تحسين القوة الملموسة للاقتصاد والعملة. يمكن أن تكون احتياطيات الذهب المرتفعة مصدر ثقة لملاءة الدولة. أضافت البنوك المركزية 1136 طنًا من الذهب بقيمة حوالي 70 مليار دولار إلى احتياطياتها في عام 2022، وفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي. هذه تمثل أعلى عمليات شراء سنوية منذ بدء السجلات. تعمل البنوك المركزية في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وتركيا على زيادة احتياطياتها من الذهب سريعاً.
 
كيف يرتبط الذهب بالأصول الأخرى؟
 
يرتبط الذهب بعلاقة عكسية مع الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية، وهما أصول احتياطية رئيسية وملاذ آمن. عندما تنخفض قيمة الدولار، يميل الذهب إلى الارتفاع، مما يُمكن المستثمرين والبنوك المركزية من تنويع أصولهم في الأوقات المضطربة. يرتبط الذهب أيضًا عكسيًا بالأصول ذات المخاطر. يميل الارتفاع في سوق الأسهم إلى إضعاف أسعار الذهب، في حين أن عمليات البيع في الأسواق الأكثر خطورة تميل إلى تفضيل المعدن النفيس.
 
على ماذا تعتمد أسعار الذهب؟
 
يمكن أن تتحرك الأسعار بسبب مجموعة واسعة من العوامل. يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار الجيوسياسي أو المخاوف من الركود العميق سريعاً إلى ارتفاع أسعار الذهب  بسبب وضعه كملاذ آمن. باعتباره أصلًا أقل عائدًا، يميل الذهب إلى الارتفاع مع انخفاض معدلات الفائدة، في حين أن ارتفاع تكلفة المال عادةً ما يضغط هبوطياً على المعدن الأصفر. ومع ذلك، تعتمد معظم التحركات على كيفية تحرك الدولار الأمريكي USD، حيث يتم تسعير الأصل بالدولار (زوج الذهب/الدولار XAU/USD). يميل الدولار القوي إلى إبقاء أسعار الذهب تحت السيطرة، في حين أن الدولار الأضعف من المرجح أن يدفع أسعار الذهب نحو الارتفاع.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى