fxstreet

توقعات أسعار الذهب: زوج الذهب/الدولار XAU/USD يتطلع للارتفاع وسط تداولات ضعيفة، وتحول التركيز نحو بيانات الوظائف غير الزراعية NFP في الولايات المتحدة

تستقر أسعار الذهب عند أعلى مستوياتها خلال ثمانية أيام عند منطقة 2365 دولار وسط تداولات ضعيفة بسبب العطلة في الولايات المتحدة.
البيانات الأمريكية المتشائمة تحافظ على الضغط على الدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة.
سجلت أسعار الذهب اختراقًا لنطاق التداول بعد الاستقرار يوم الأربعاء فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط 50 يومًا.
يصمد مؤشر القوة النسبية RSI اليومي راسخاً بشكل جيد فوق مستويات 50، مما يدعم الاتجاه الصاعد في أسعار الذهب.

تتطلع أسعار الذهب إلى تمديد الارتفاع السابق في وقت مبكر من يوم الخميس، حيث تستقر عند أعلى مستوياتها خلال أكثر من أسبوع بالقرب من منطقة 2360 دولار. يتم دعم أسعار الذهب من خلال الضعف المستمر في الدولار الأمريكي USD جنبًا إلى جنب مع تباطؤ عوائد سندات الخزانة الأمريكية، وسط أوضاع السوق الضعيفة بسبب عطلة 4 يوليو/تموز في الولايات المتحدة.

أسعار الذهب تحتفي بتوقعات تيسير البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

بعد تصريحات رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأمريكي جيروم باول في منتدى البنك المركزي الأوروبي ECB بشأن البنوك المركزية في سينترا يوم الثلاثاء، يرفض بائعي الدولار الأمريكي الاستسلام مع عودة حمائم البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed إلى الطاولة مع قناعة قوية بعد فشل البيانات الاقتصادية الأمريكية يوم الأربعاء في جذب الانتباه، على الرغم من أن محضر اجتماع السياسة في يونيو/حزيران لم يكن مائلاً نحو التيسير بشكل كبير.

ومع ذلك، رحب باول بالتقدم الأخير المحرز على صعيد خفض التضخم يوم الثلاثاء، مضيفًا أنه يريد رؤية المزيد قبل أن يكون واثقًا بما يكفي لبدء خفض معدلات الفائدة. في الوقت نفسه، أظهرت بيانات ADP يوم الأربعاء أن التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي ارتفع بمقدار 150 ألف في يونيو/حزيران، بعد الزيادة البالغة 157 ألف (المعدلة من 152 ألف) المسجلة في مايو/أيار، بينما جاءت القراءة أقل من توقعات السوق البالغة 160 ألف.

ارتفع عدد الأمريكيين الذين قدموا مطالبات البطالة لأول مرة بمقدار 4000 الأسبوع الماضي إلى 238 ألف، وفقًا لبيانات وزارة العمل الصادرة يوم الأربعاء. كانت القراءة أعلى بقليل من التقديرات البالغة 235 ألف. أخيرًا، انخفض مؤشر مديري المشتريات PMI لقطاع الخدمات ISM في الولايات المتحدة إلى مناطق الانكماش في يونيو/حزيران، حيث جاء عند 48.8 في مقابل 53.8 في مايو/أيار والقراءة المتوقعة البالغة 52.5.

في وقت لاحق من التداولات الأمريكية يوم الأربعاء، نشر البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed محضر اجتماع يونيو/حزيران، والذي أظهر أن المسؤولين “أكدوا أنهم لم يتوقعوا أنه سوف يكون من المناسب خفض النطاق المستهدف لمعدلات الفائدة على الأموال الفيدرالية حتى تظهر معلومات إضافية تمنحهم ثقة أكبر في أن التضخم يتحرك بشكل مستدام نحو مستهدف اللجنة البالغ 2 في المائة”.

أدت البيانات الأمريكية المحبطة إلى زيادة رهانات خفض معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في سبتمبر/أيلول، حيث تقوم الأسواق الآن بتسعير احتمالية بنسبة 73٪، في مقابل احتمالية بنسبة 67٪ قبل صدور البيانات. أدى هذا إلى تحطيم عوائد سندات الخزانة الأمريكية على مختلف الآجال، مما يضغط بشكل كبير على الدولار الأمريكي. تميل أسعار الذهب إلى الاستفادة في أوقات انخفاض معدلات الفائدة.

تستمر أسعار الذهب في الاستفادة من توقعات تيسير البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed قبل عطلة عيد الاستقلال في الولايات المتحدة، مع ترجيح أن تكون التحركات مبالغ فيها بسبب انخفاض السيولة وإعادة تكوين مراكز التداول قبل صدور بيانات الوظائف غير الزراعية NFP الهامة في الولايات المتحدة المقرر صدورها يوم الجمعة.

في الوقت نفسه، يفضل المستثمرون البحث عن الأمان في أسعار الذهب، حيث تُجرى الانتخابات العامة في المملكة المتحدة يوم الخميس، مما يؤدي إلى زيادة قلق السوق على الرغم من أن حزب العمال يستعد لتحقيق انتصار كاسح للمرة الأولى خلال 14 عامًا.

التحليل الفني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي


كما هو موضح على الرسم البياني اليومي، اخترقت أسعار الذهب نطاق التماسك هذا الأسبوع نحو الاتجاه الصاعد بعد إغلاق يوم الأربعاء فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط 50 يومًا الرئيسي، الذي كان يقع عند منطقة 2338 دولار.

اكتسب الاختراق الصعودي زخمًا، حيث اخترقت أسعار الذهب أيضًا مقاومة خط الاتجاه الهابط عند منطقة 2353 دولار على أساس الإغلاق اليومي.

اخترق مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يومًا مستويات 50 نحو الاتجاه الصاعد، مما يعزز الاهتمام الصعودي.

يحتاج مشتري الذهب الآن إلى اختراق مستدام لأعلى المستويات خلال أسبوعين عند منطقة 2369 دولار من أجل تمديد الاتجاه الصاعد نحو أعلى مستويات يونيو/حزيران عند منطقة 2389 دولار. في حالة تسجيل مزيد من الارتفاع، سوف يتم اختبار حاجز منطقة 2400 دولار.

على العكس من ذلك، يظهر الدعم الفوري عند مقاومة خط الاتجاه الهابط التي تحولت إلى دعم، والتي تقع الآن عند منطقة 2351 دولار، والتي فيما دونها سوف يظهر المتوسط ​​المتحرك البسيط 50 يومًا عند منطقة 2339 دولار في المشهد.

يمكن أن يستعرض بائعي الذهب عضلاتهم نحو المتوسط ​​​​المتحرك البسيط 21 يومًا عند منطقة 2329 دولار إذا اشتد زخم البيع.
 

الأسئلة الشائعة عن الذهب
 

لماذا يستثمر الناس في الذهب؟
 
لعب الذهب دورًا رئيسيًا في تاريخ البشرية، حيث تم استخدامه على نطاق واسع كمخزن للقيمة ووسيلة للمقايضة. في الوقت الحالي، وبصرف النظر عن بريقه واستخدامه في المجوهرات، يُنظر إلى المعدن النفيس على نطاق واسع على أنه أصل ملاذ آمن، مما يعني أنه يعتبر استثمارًا جيدًا خلال الأوقات المضطربة. يُنظر إلى الذهب أيضًا على نطاق واسع على أنه أداة تحوط ضد التضخم وضد انخفاض قيمة العملات لأنه لا يعتمد على أي مُصدر أو حكومة محددة.
 
من يشتري معظم الذهب؟
 
البنوك المركزية هي أكبر حائزي الذهب. في إطار هدفها لدعم عملاتها في الأوقات المضطربة، تميل البنوك المركزية إلى تنويع احتياطياتها وشراء الذهب من أجل تحسين القوة الملموسة للاقتصاد والعملة. يمكن أن تكون احتياطيات الذهب المرتفعة مصدر ثقة لملاءة الدولة. أضافت البنوك المركزية 1136 طنًا من الذهب بقيمة حوالي 70 مليار دولار إلى احتياطياتها في عام 2022، وفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي. هذه تمثل أعلى عمليات شراء سنوية منذ بدء السجلات. تعمل البنوك المركزية في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وتركيا على زيادة احتياطياتها من الذهب سريعاً.
 
كيف يرتبط الذهب بالأصول الأخرى؟
 
يرتبط الذهب بعلاقة عكسية مع الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية، وهما أصول احتياطية رئيسية وملاذ آمن. عندما تنخفض قيمة الدولار، يميل الذهب إلى الارتفاع، مما يُمكن المستثمرين والبنوك المركزية من تنويع أصولهم في الأوقات المضطربة. يرتبط الذهب أيضًا عكسيًا بالأصول ذات المخاطر. يميل الارتفاع في سوق الأسهم إلى إضعاف أسعار الذهب، في حين أن عمليات البيع في الأسواق الأكثر خطورة تميل إلى تفضيل المعدن النفيس.
 
على ماذا تعتمد أسعار الذهب؟
 
يمكن أن تتحرك الأسعار بسبب مجموعة واسعة من العوامل. يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار الجيوسياسي أو المخاوف من الركود العميق سريعاً إلى ارتفاع أسعار الذهب  بسبب وضعه كملاذ آمن. باعتباره أصلًا أقل عائدًا، يميل الذهب إلى الارتفاع مع انخفاض معدلات الفائدة، في حين أن ارتفاع تكلفة المال عادةً ما يضغط هبوطياً على المعدن الأصفر. ومع ذلك، تعتمد معظم التحركات على كيفية تحرك الدولار الأمريكي USD، حيث يتم تسعير الأصل بالدولار (زوج الذهب/الدولار XAU/USD). يميل الدولار القوي إلى إبقاء أسعار الذهب تحت السيطرة، في حين أن الدولار الأضعف من المرجح أن يدفع أسعار الذهب نحو الارتفاع.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى