fxstreet

توقعات أسعار الذهب: زوج الذهب/الدولار XAU/USD عند منعطف حرج، وبيانات التضخم في الولايات المتحدة تحمل المفتاح

تختبر أسعار الذهب الالتزامات الهبوطية عند منطقة الدعم الرئيسية 1842 دولار.

يستقر الدولار الأمريكي عند أعلى مستوياته خلال ثلاثة أسابيع وسط عوائد سندات أقوى وسوق حذر.

قد يشهد زوج الذهب/الدولار XAU/USD كسر حاسم نحو الاتجاه الهابط في حالة صدور بيانات تضخم قوية في الولايات المتحدة.

 

وجدت أسعار الذهب طلبات شراء قوية مرة أخرى أقل بقليل من منطقة الدعم الهامة 1842 دولار وسجلت عودة جيدة لتغلق يوم الخميس المضطرب على خسائر معتدلة عند منطقة 1848 دولار. ظل المعدن اللامع متقلباً مع الحفاظ على نطاق تداوله المألوف حول منطقة 1850 دولار. سيطرت تدفقات النفور من المخاطرة على الأسواق المالية. استمرت مخاوف النمو العالمي في إرباك المستثمرين، وخاصة بعد أن ألمح البنك المركزي الأوروبي ECB إلى رفع معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في سبتمبر / أيلول من أجل الحد من توقعات التضخم المرتفعة. أعرب المستثمرون عن قلقهم من أن توقعات التشديد القوي من قبل البنوك المركزية الرئيسية لتهدئة ارتفاع التضخم قد تدفع الاقتصاد العالمي إلى الركود. وبالتالي، فإن ارتفاع الطلب على الدولار الأمريكي كملاذ آمن جنبًا إلى جنب مع القوة المستمرة في عوائد سندات الخزانة أدى إلى عودة المعدن اللامع إلى المنطقة الحمراء. ومع ذلك، فإن مخاطر النمو التي تلوح في الأفق جنبًا إلى جنب مع حالة القلق قبل صدور بيانات التضخم في الولايات المتحدة حفزت عمليات بيع واسعة النطاق في مؤشرات وول ستريت، وخاصة في أسهم التكنولوجيا، مما يساعد في العثور على حد أدنى في زوج الذهب/الدولار XAU/USD.

 

تتماسك أسعار الذهب على الخسائر فيما دون منطقة 1850 دولار، حيث يستعد المتداولون لصدور بيانات التضخم الأمريكية الهامة للغاية، والتي سوف توفر تلميحات جديدة حول توجهات البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بشأن رفع معدل الفائدة. مع تخطي حدث صدور قرار البنك المركزي الأوروبي ECB، من المرجح أن يكون لمخاطر الحدث الرئيسي الذي سوف يأتي في نهاية هذا الأسبوع تأثير كبير على معنويات السوق، وبالتالي على تقييمات الدولار. من المتوقع أن يستقر مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي عند 8.3٪ على أساس سنوي في مايو / أيار، بينما من المتوقع أن ينخفض مؤشر أسعار المستهلك الأساسي إلى 5.9٪ على أساس سنوي في مقابل 6.2٪ السابقة.

 

إذا تسببت قراءة التضخم في مفاجأة للأسواق نحو الاتجاه الصاعد، فقد يشير ذلك إلى رهانات سريعة وأكبر من البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed على رفع معدلات الفائدة، مما يغذي ارتفاع جديد في الدولار على حساب الذهب. يمكن أن ترتد أسعار الذهب بقوة في حالة حدوث انخفاض مفاجئ في مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي، مما يؤدي إلى إحياء الجدل حول ذروة التضخم ورفع الضغط عن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed للتحرك بقوة في سبتمبر / أيلول.

 

الرسم البياني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

يُظهر الرسم البياني اليومي أن أسعار الذهب قد ارتدت بعد اختبار الطلبات فيما دون منطقة التقاء المتوسطات المتحركة 21 و 200 يوم عند منطقة 1842 دولار.

 

كما كان متوقعًا هنا، أشارت شمعة الدوجي يوم الأربعاء إلى توخي الحذر من قبل الثيران، حيث قاوم الدببة السيطرة مرة أخرى.

 

يتطلع المتداولون الآن إلى مستويات الدعم والمقاومة الحاسمة مع اقتراب صدور بيانات التضخم في الولايات المتحدة.

 

ينخفض ​​مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يوم بشكل طفيف، مما يشير إلى أنه من المرجح أن تستمر سيطرة الدببة في وقت لاحق.

 

ينتظر البائعون إغلاق يومي راسخ فيما دون منطقة الدعم المذكور أعلاه عند منطقة 1842 دولار من أجل بداية اتجاه هابط جديد نحو حاجز منطقة 1820 دولار.

 

قبل ذلك، سوف يتحدى الدببة أدنى مستويات يوم الثلاثاء عند منطقة 1837 دولار، والتي يليها أدنى مستويات الأسبوع الماضي عند منطقة 1829 دولار.

 

بدلاً من ذلك، لا يزال الارتفاع الفوري محدوداً الآن من قبل مقاومة خط الاتجاه الهابط عند منطقة 1850 دولار.

 

أي ارتفاع إضافي سوف يُبرز حاجة ثيران الذهب XAU إلى الحصول على قبول فوق أعلى مستويات هذا الأسبوع عند منطقة 1860 دولار.

 

أعلى مستويات الأسبوع الماضي عند منطقة 1870 دولار سوف تحد من تسجيل مزيد من الارتفاع، حيث سوف يستمر تطلع الثيران بعد ذلك للقمة الشهرية عند منطقة 1874 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى