fxstreet

توقعات أسعار الذهب: زوج الذهب/الدولار XAU/USD يتطلع إلى تحرك مستدام فوق المتوسط المتحرك 21 يوم، وتحول التركيز نحو محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

لا تزال أسعار الذهب أقوى خلال هذا الأسبوع حتى الآن، حيث تتجه جميع الأنظار نحو محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed المقرر صدوره يوم الأربعاء.

يرتد الدولار الأمريكي وسط معنويات سيئة بينما تتراجع عوائد سندات الخزانة.

الإغلاق اليومي فوق المتوسط المتحرك 21 يوم قد يؤكد على الأرجح الانعكاس الصعودي في زوج الذهب/الدولار XAU/USD.

 

حافظت أسعار الذهب على اللهجة الصعودية قائمة مع بداية أسبوع جديد، مسجلة أعلى المستويات الجديدة خلال تسعة أيام عند منطقة 1885 دولار قبل أن تنعكس بشكل حاد لتغلق على ارتفاع طفيف عند منطقة 1854 دولار. استمر التقلبات المحيطة بحركة أسعار الذهب من الأسبوع الماضي، حيث لعبت ديناميكيات عوائد سندات الخزانة الأمريكية دورها.

 

في الوقت نفسه، تحطم الدولار الأمريكي وسط زيادة الشهية تجاه الأصول ذات المخاطر العالية، مما عزز أسعار زوج الذهب/الدولار XAU/USD المقومة بالدولار الأمريكي. الارتفاع المثير للإعجاب في زوج يورو/دولار EUR/USD، بعد التصريحات التي تميل نحو التشديد من رئيسة البنك المركزي الأوروبي ECB كريستين لاجارد، أدى إلى تفاقم معاناة الدولار. في وقت سابق اليوم، أعادت الآمال في تخفيف القيود المفروضة في الصين بسبب فيروس كورونا المستجد إشعال التفاؤل بالنمو العالمي وساهمت في تمديد التصحيح في الدولار كملاذ آمن. استفاد المعدن اللامع من عمليات البيع المكثفة في الدولار وقام بالبناء على ارتداد الأسبوع الماضي الصاعد من أدنى المستويات خلال أربعة أشهر عند منطقة 1787 دولار. ومع ذلك، فإن الارتداد المدفوع من تدفقات الرغبة في المخاطرة في مؤشرات وول ستريت وكذلك عوائد سندات الخزانة الأمريكية حفز بائعي الذهب، الذين دفعوا الأسعار للانخفاض من أعلى مستوياتها خلال عدة أيام.

 

ما عمل أيضًا لصالح أسعار الذهب هي التوترات المتجددة بين الولايات المتحدة والصين بشأن تايوان بعد أن قال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الاثنين إن الولايات المتحدة قد تتدخل عسكريًا للدفاع عن تايوان. رداً على ذلك، حذرت وزارة الخارجية الصينية الولايات المتحدة من الاستهانة بعزمها بشأن تايوان. من المرجح أن تكون التوترات الجيوسياسية قد دعمت الرهان على الذهب كملاذ آمن تقليدي.

 

مع عودة ظهور حالة النفور من المخاطرة في السوق هذا الثلاثاء، كما يتضح من انخفاض بنسبة 0.80٪ في العقود الآجلة للأسهم الأمريكية، لا يزال المعدن النفيس في مرحلة تماسك فوق منطقة 1850 دولار. ألقت عمليات البيع المكثفة لأسهم التكنولوجيا في وول ستريت في وقت متأخر من يوم الإثنين بثقلها على العقود الآجلة للأسهم، مما يُضعف ثقة المستثمرين. عودة تدفقات النفور من المخاطرة تساعد في تسجيل ارتداد طفيف في الدولار الأمريكي والسندات الحكومية مع توقف عودة عوائد السندات.

 

يتجه الاهتمام الآن نحو القراءات الأولية لمؤشر مديري المشتريات PMI لقطاعي التصنيع والخدمات العالمية، والتي سوف توفر تلميحات جديدة حول تهديد الركود المحتمل. يمكن أن يكون لإصدارات البيانات تأثير كبير على معنويات السوق وبالتالي على تقييمات الدولار والذهب. إلى جانب ذلك، سوف تراقب الأسواق صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC يوم الأربعاء قبل وضع أي رهانات قوية على المعدن الأصفر.

 

الرسم البياني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

لا تزال النظرة الفنية للمعدن على المدى القريب دون تغيير إلى حد ما. يتحدى ثيران الذهب حاجز المتوسط ​​المتحرك 21 يوم عند منطقة 1857 دولار، بعد الفشل في الحفاظ على القوة فوق هذه المنطقة الأخيرة.

 

هناك حاجة للإغلاق اليومي فوق هذه المنطقة الأخيرة من أجل تأكيد الانعكاس الصعودي، مما سوف يحفز ارتفاع إضافي نحو المتوسط المتحرك 100 يوم الصاعد قليلًا عند منطقة 1885 دولار. قبل ذلك، قد يتحدى حاجز منطقة 1870 دولار الالتزامات الهبوطية.

 

يختبر مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يوم خط المنتصف، حيث يستقر حاليًا عند مستويات 46.25، مما يبرر التحيز الصعودي في الأسعار.

 

على الجانب الآخر، يظهر الدعم الفوري عند الحاجز النفسي لمنطقة 1850 دولار. سوف يتطلع البائعون بعد ذلك إلى المتوسط المتحرك 200 يوم الأفقي عند منطقة 1839 دولار. سوف يؤدي القبول فيما دون هذه المنطقة الأخيرة إلى تحفيز انخفاض جديد نحو حاجز منطقة 1800 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى