fxstreet

توقعات أسعار الذهب: زوج الذهب/الدولار XAU/USD يبدو معرضاً للانخفاض بالقرب من أدنى المستويات الشهرية، في انتظار كسر منطقة 1890 دولار

تعرض الذهب لضغوط بيع جديدة يوم الأربعاء، حيث تعرض لضغوط من مجموعة من العوامل.

رهانات رفع معدل الفائدة بشكل قوي من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed والارتفاع المستمر بلا هوادة في الدولار يعملان بمثابة رياح معاكسة للسلعة.

تدهور التوقعات الاقتصادية العالمية ومخاوف التضخم قد تقدم بعض الدعم للمعدن.

 

شهد الذهب بعض عمليات البيع خلال الجلسة الآسيوية يوم الأربعاء وعكس ارتداد اليوم السابق المتواضع من منطقة 1890 دولار، أو أدنى المستويات خلال ما يقرب من شهر. التعليقات التي تميل نحو التشديد من قبل أعضاء مؤثرين في اللجنة الفيدرالية FOMC، بما في ذلك رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول، أعادت تأكيد التوقعات بقيام البنك المركزي الأمريكي بتشديد السياسة بشكل أقوى. هذا بدوره استمر في العمل بمثابة رياح معاكسة للمعدن الأصفر الذي لا يقدم عوائد. تتوقع الأسواق الآن أن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed معدلات الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في كل من اجتماعاته الأربعة المقبلة في مايو / أيار ويونيو / حزيران ويوليو / تموز وسبتمبر / أيلول. بصرف النظر عن ذلك، فقد عززت المخاوف من توقف النمو العالمي وضع الدولار الأمريكي كعملة احتياطية ودفعته إلى أعلى مستوياته منذ مارس / آذار 2020. كان يُنظر إلى عمليات شراء الدولار الأمريكي المستمرة على أنه عامل آخر يضغط على السلعة المقومة بالدولار.

 

ومع ذلك، يبدو أن الانخفاض قد تخفف وسط تدهور التوقعات الاقتصادية العالمية، مما ضغط على معنويات المستثمرين، مما يمكن أن يفيد الذهب كملاذ آمن. لا يزال المستثمرون قلقين من أن روسيا قد تمضي قدماً في تهديدها بوقف تدفقات الغاز إلى الدول التي ترفض دفع ثمن الوقود بالروبل. في الواقع، سوف تتوقف روسيا عن إمداد بولندا وبلغاريا بالغاز يوم الأربعاء. أثار التطور الأخير مخاوف من أن تقطع روسيا الإمدادات عن أوروبا وتؤثر على النمو الاقتصادي في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، أدت عمليات الإغلاق الممتدة بسبب فيروس كورونا المستجد COVID-19 في الصين من أجل الحد من التفشي الأخير إلى إضعاف مزاج السوق. بصرف النظر عن ذلك، فإن الارتفاع المستمر في الضغوط التضخمية يمكن أن يدعم أيضًا زوج الذهب/الدولار XAU/USD، والذي يعتبر أداة تحوط ضد ارتفاع الأسعار. هذا يتطلب بعض الحذر قبل وضع رهانات هبوطية قوية.

 

يتطلع المشاركون في السوق الآن إلى إصدارات اقتصادية أمريكية من الدرجة الثانية من أجل الحصول على بعض الزخم في وقت لاحق خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة. قد تؤثر البيانات على ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي، والتي، جنبًا إلى جنب مع معنويات مخاطر السوق الأوسع، من المفترض أن تسمح للمتداولين بالحصول على بعض الفرص قصيرة الأجل حول الذهب.

 

النظرة الفنية

 

من منظور فني، فإن عدم قدرة المعدن على الاستفادة من الحركة والقبول فيما دون حاجز منطقة 1900 دولار في صالح الدببة. الضعف المستمر فيما دون الدعم الأفقي لمنطقة 1890 دولار سوف يُعيد تأكيد التحيز السلبي ويمهد الطريق لخسائر إضافية. يمكن لأسعار الذهب بعد ذلك تسريع الانخفاض نحو المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 يوم، الذي يقع حاليًا حول منطقة 1875 دولار. بعض الاستمرارية في عمليات البيع اللاحقة من المفترض أن تمهد الطريق للانخفاض نحو الدعم الوسيط ​​بالقرب من منطقة 1850 – 1848 دولار، في الطريق إلى المتوسط ​​المتحرك البسيط 200 يوم الهام جدًا، والذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1833 – 1832 دولار. على الجانب الآخر، يبدو أن قمة التداولات المسائية حول منطقة 1911 دولار، تمثل الآن عقبة فورية قبل المستوى الأفقي عند منطقة 1918 دولار. قد تؤدي القوة المستمرة فوق هذه المنطقة إلى تحفيز حركة مدفوعة من تغطية مراكز البيع المكشوفة نحو منطقة 1940 دولار، والتي فيما فوقها يمكن أن يمتد زخم الارتداد إلى منطقة المقاومة 1962 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى