fxstreet

توقعات أسعار الذهب: سيطرة ثيران زوج الذهب/الدولار XAU/USD، في انتظار حركة مستدامة فوق منطقة 1800 دولار

حاول الذهب تسجيل ارتداد لحظي متواضع يوم الخميس وسط تحيز بيعي مستمر في الدولار الأمريكي.
أدت التصريحات التي تميل نحو التشديد من قبل مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي  Fed وارتفاع عوائد السندات الأمريكية إلى الحفاظ على الحد من تسجيل مزيد من المكاسب في المعدن.
مخاوف الركود تلقي بثقلها على معنويات المستثمرين وتقدم دعم للمعدن كملاذ آمن.

 

ارتد الذهب من منطقة 1783 – 1784 دولار يوم الخميس وأوقف تصحيح اليوم السابق الهابط من أعلى المستويات خلال عدة أسابيع، وعلى الرغم من ذلك فقد افتقر إلى الاستمرارية. دفعت علامات تخفيف الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة الدولار الأمريكي للانخفاض إلى أدنى مستوياته منذ أواخر يونيو / حزيران، والذي قدم بدوره بعض الدعم للسلعة المقومة بالدولار. أظهر تقرير مؤشر أسعار المستهلك CPI الأمريكي الذي صدر يوم الأربعاء أن أسعار المستهلك لم تتغير في يوليو / تموز. بالإضافة إلى ذلك، كشفت بيانات يوم الخميس أن مؤشر أسعار المنتجين في الولايات المتحدة انخفض في يوليو / تموز للمرة الأولى خلال أكثر من عامين، مما يشير إلى أن التضخم قد يكون بلغ ذروته. هذا بدوره أجبر المستثمرين على تقليص رهاناتهم على رفع معدل الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في اجتماع السياسة في سبتمبر / أيلول واستمروا في ممارسة الضغط على الدولار.

مع قول ذلك، أشارت التصريحات الأخيرة التي تميل نحو التشديد من مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed إلى أن البنك المركزي الأمريكي لا يزال في طريقه لتشديد سياسته النقدية بشكل أكبر. قالت ماري دالي، رئيسة فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في سان فرانسيسكو، إن رفع معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في سبتمبر / أيلول أمر منطقي، وعلى الرغم من ذلك فإنها منفتحة على رفع كبير في معدل الفائدة إذا استدعت البيانات ذلك. في وقت سابق من هذا الأسبوع، دعم رئيس فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في سانت لويس، جيمس بولارد، وتشارلز إيفانز رئيس فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في شيكاغو، ونيل كاشكاري رئيس فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في مينيابوليس، حالة رفع إضافي في معدلات الفائدة. أدى هذا إلى ارتفاع حاد في عوائد سندات الخزانة الأمريكية. في الواقع، ارتفع العائد على السندات الحكومية الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوياته خلال ثلاثة أسابيع، مما ساعد على الحد من تسجيل أي خسائر أخرى في الدولار وحد من مكاسب الذهب الذي لا يقدم عوائد.

واجه زوج الذهب/الدولار XAU/USD الرفض بالقرب من حاجز منطقة 1800 دولار، وعلى الرغم من ذلك فإن الانخفاض لا يزال محدوداً وسط مزاج حذر سائد. على خلفية المخاوف بشأن الانكماش الاقتصادي العالمي، أدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين بشأن تايوان وحالة عدم اليقين بشأن معدلات الفائدة المستقبلية إلى إبقاء المستثمرين في حالة ترقب. كان هذا واضحًا من التراجع المسائي في وول ستريت واللجة الضعيفة العامة حول أسواق الأسهم الآسيوية يوم الجمعة. ساعدت التدفقات المضادة للمخاطرة الذهب كملاذ آمن على الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية. ومع ذلك، يفتقر الارتفاع إلى القناعة الصعودية ويستدعي الحذر قبل دخول مراكز تستهدف تسجيل مزيد من المكاسب. يتطلع المتداولون الآن إلى مؤشر معنويات المستهلك الأمريكي في ميتشجان من أجل الحصول على زخم جديد.

 

النظرة الفنية

 

من منظور فني، واجه الذهب صعوبة حتى الآن من أجل العثور على قبول فوق حاجز منطقة 1800 دولار. مع قول ذلك، لا يزال التراجع ضحلاً ويمكن تصنيف حركة الأسعار في الاتجاهين التي شوهدت منذ الجزء الأول من الأسبوع على أنها مرحلة تماسك. بالنظر إلى الارتداد القوي الأخير من أدنى المستويات خلال 16 شهر المسجلة في يوليو / تموز، لا تزال الإعدادات تميل لصالح الثيران.

التوقعات الإيجابية مدعومة من مؤشرات التذبذب الصعودية على الرسم البياني اليومي، والتي لا تزال بعيدة عن مناطق التشبع الشرائي. وبالتالي، فإن الحركة اللاحقة فوق حاجز منطقة 1800 دولار، نحو اختبار أعلى مستويات ما بعد صدور مؤشر أسعار المستهلك CPI في الولايات المتحدة بالقرب من منطقة 1808 دولار، لا تزال احتمالية واضحة. بعض الاستمرارية في عمليات الشراء اللاحقة سوف تمهد الطريق للارتفاع نحو العقبة التالية الملحوظة بالقرب من منطقة 1824 – 1825 دولار.

على الجانب الآخر، يبدو أن أي انخفاض ملموس سوف يجد الآن دعمًا جيداً بالقرب من منطقة 1774 دولار. الضعف المستدام فيما دون هذه المنطقة من شأنه أن يستهدف المقاومة القوية المكسورة عند منطقة 1754 – 1752 دولار، والتي تحولت الآن إلى دعم، والتي من المفترض أن تعمل الآن كمنطقة محورية رئيسية. قد يؤدي الكسر المقنع لهذه المنطقة إلى تحويل التحيز لصالح الدببة ودفع الذهب للانخفاض نحو الدعم الوسيط عند منطقة 1728 دولار، في طريقه إلى منطقة 1715 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى