fxstreet

توقعات أسعار الذهب: “شراء الانخفاضات” في زوج الذهب/الدولار XAU/USD، مع تحول التركيز نحو خطابات مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed والبيانات الأمريكية

تعكس أسعار الذهب ارتداداً استمر لمدة يومين، حيث تحول المتداولون إلى الحذر قبل خطابات مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed والبيانات الأمريكية.
يظل الدولار الأمريكي راسخاً حتى مع معاناة عوائد سندات الخزانة الأمريكية، حيث يظل المزاج السيئ داعمًا.
يبدو أن أسعار الذهب تتبع نهج تداول شراء الانخفاضات بينما تتداول فوق دعم منطقة الالتقاء 2147 دولار.

 

عادت أسعار الذهب إلى المنطقة الحمراء بالقرب من منطقة 2170 دولار في وقت مبكر من يوم الأربعاء، على الرغم من ارتفاع يوم الثلاثاء إلى منطقة 2200 دولار. يتماسك الدولار الأمريكي على الارتداد السابق على الرغم من أن عوائد سندات الخزانة الأمريكية تعاني وسط تدهور معنويات السوق.

 

تحول أسعار الذهب نحو الانخفاض بعد مواجهة الرفض عند منطقة 2200 دولار

 

استعاد الدولار الأمريكي قوته في منتصف الأسبوع، حيث تحولت الأسواق إلى الحذر قبل صدور مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية الرئيسية في أسبوع مختصر بسبب العطلة. تتبع المتداولون الآسيويون المعنويات السلبية في وول ستريت خلال التداولات المسائية، متجاهلين بيانات الأرباح الصناعية الصينية القوية وتقرير مؤشر أسعار المستهلك CPI الأسترالي الأضعف.

قامت المؤشرات الأمريكية بمحو المكاسب في النصف ساعة الأخيرة من التداول، حيث قام المستثمرون بتعديل محافظهم الاستثمارية بعد ارتفاع تجاوز بالفعل 4 تريليون دولار هذا العام. بالإضافة إلى ذلك، يظل المستثمرون حذرين قبل نهاية الربع والاجتماع المرتقب بين الرئيس الصيني شي جين بينج وقادة الأعمال الأمريكيين.

أدى انخفاض الشهية تجاه الأصول الخطرة إلى تعزيز تدفقات الملاذ الآمن إلى الدولار الأمريكي، مما أدى إلى تحفيز انخفاض جديد في أسعار الذهب.

ومع ذلك، يبدو أنه تم الحد من الانخفاض في أسعار الذهب، حيث تواجه عوائد سندات الخزانة الأمريكية صعوبة من أجل الحفاظ على الزخم الصعودي وسط رهانات مستمرة على خفض معدلات الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في يونيو/حزيران. لا تهتم الأسواق كثيرًا بالتعليقات الأخيرة التي تميل نحو التشديد من قبل مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، حيث يتوقعون احتمالية بنسبة 70٪ لخفض معدلات الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في يونيو/حزيران.

تستمر توقعات تيسير البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جنبًا إلى جنب مع التوترات الجيوسياسية المستمرة في العمل بمثابة رياح مواتية لأسعار الذهب الذي لا يقدم عوائد. هاجمت روسيا العاصمة الأوكرانية كييف بصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت صباح الاثنين. بالإضافة إلى ذلك، اتهم كبار المسؤولين الروس أوكرانيا والغرب بشكل مباشر بالتورط في الهجوم المميت على قاعة الحفلات الموسيقية في موسكو، بعد أن أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

الحدث التالي الملحوظ بالنسبة للمعدن اللامع هو خطاب المحافظ في البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed كريستوفر والر في وقت لاحق هذا الأربعاء. من المقرر أن يتحدث والر عن السياسة النقدية في النادي الاقتصادي في نيويورك. ردوده على أسئلة وسائل الإعلام بشأن توقعات معدلات الفائدة سوف تحمل مفتاح حركة اتجاهية جديدة في أسعار الذهب.

سوف يترقب متداولي الذهب أيضًا التقدير النهائي للناتج المحلي الإجمالي GDP يوم الخميس من الولايات المتحدة جنبًا إلى جنب مع بيانات مطالبات البطالة الأسبوعية وبيانات الإنفاق الشخصي. في الوقت نفسه، من المرجح أن تظهر بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي PCE الأمريكي المقرر صدورها يوم الجمعة باعتبارها الحدث الرئيسي الذي يمثل خطرًا هذا الأسبوع.

 

التحليل الفني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي

لا تزال التوقعات الفنية لأسعار الذهب على المدى القصير صعودية، حيث يُنظر إلى كل انخفاض على أنه فرصة شراء جيدة للمتداولين.

مع ظهور نموذج علم صعودي، تظل أسعار الذهب على المسار الصحيح لاختبار المستهدف المُقاس عند منطقة 2251 دولار إذا استعاد الاتجاه الصاعد الزخم.

قبل هذه المنطقة، تحتاج أسعار الذهب إلى استعادة حاجز منطقة 2200 دولار على أساس مستدام. سوف تكون القمة القياسية عند منطقة 2223 دولار هي التالية على رادارات المشترين.

يشير مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يومًا إلى الانخفاض بينما يتحرك ضمن المنطقة الإيجابية، مما يشير إلى أن نهج تداول “شراء الانخفاضات” لا يزال وشيكاً بالنسبة لأسعار الذهب.

بدلاً من ذلك، يظهر الدعم الفوري عند أدنى مستويات يوم الجمعة عند منطقة 2157 دولار، والتي فيما دونها سوف يتم إعادة اختبار الحاجز النفسي عند منطقة 2050 دولار.

في حالة تسجيل مزيد من الانخفاض، سوف تمثل منطقة الدعم 2147 دولار حاجزاً صعب الكسر بالنسبة لبائعي الذهب. هذه المنطقة مدعومة من قبل منطقة التقاء مقاومة نموذج العلم الصعودي، المتوسط المتحرك البسيط 21 يومًا الصاعد والحد السفلي لنطاق تداول الأسبوع السابق عند منطقة 2151 دولار.
 

الأسئلة الشائعة عن الذهب

 
لماذا يستثمر الناس في الذهب؟
 
لعب الذهب دورًا رئيسيًا في تاريخ البشرية، حيث تم استخدامه على نطاق واسع كمخزن للقيمة ووسيلة للمقايضة. في الوقت الحالي، وبصرف النظر عن بريقه واستخدامه في المجوهرات، يُنظر إلى المعدن النفيس على نطاق واسع على أنه أصل ملاذ آمن، مما يعني أنه يعتبر استثمارًا جيدًا خلال الأوقات المضطربة. يُنظر إلى الذهب أيضًا على نطاق واسع على أنه أداة تحوط ضد التضخم وضد انخفاض قيمة العملات لأنه لا يعتمد على أي مُصدر أو حكومة محددة.
 
من يشتري معظم الذهب؟
 
البنوك المركزية هي أكبر حائزي الذهب. في إطار هدفها لدعم عملاتها في الأوقات المضطربة، تميل البنوك المركزية إلى تنويع احتياطياتها وشراء الذهب من أجل تحسين القوة الملموسة للاقتصاد والعملة. يمكن أن تكون احتياطيات الذهب المرتفعة مصدر ثقة لملاءة الدولة. أضافت البنوك المركزية 1136 طنًا من الذهب بقيمة حوالي 70 مليار دولار إلى احتياطياتها في عام 2022، وفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي. هذه تمثل أعلى عمليات شراء سنوية منذ بدء السجلات. تعمل البنوك المركزية في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وتركيا على زيادة احتياطياتها من الذهب سريعاً.
 
كيف يرتبط الذهب بالأصول الأخرى؟
 
يرتبط الذهب بعلاقة عكسية مع الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية، وهما أصول احتياطية رئيسية وملاذ آمن. عندما تنخفض قيمة الدولار، يميل الذهب إلى الارتفاع، مما يُمكن المستثمرين والبنوك المركزية من تنويع أصولهم في الأوقات المضطربة. يرتبط الذهب أيضًا عكسيًا بالأصول ذات المخاطر. يميل الارتفاع في سوق الأسهم إلى إضعاف أسعار الذهب، في حين أن عمليات البيع في الأسواق الأكثر خطورة تميل إلى تفضيل المعدن النفيس.
 
على ماذا تعتمد أسعار الذهب؟
 
يمكن أن تتحرك الأسعار بسبب مجموعة واسعة من العوامل. يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار الجيوسياسي أو المخاوف من الركود العميق سريعاً إلى ارتفاع أسعار الذهب  بسبب وضعه كملاذ آمن. باعتباره أصلًا أقل عائدًا، يميل الذهب إلى الارتفاع مع انخفاض معدلات الفائدة، في حين أن ارتفاع تكلفة المال عادةً ما يضغط هبوطياً على المعدن الأصفر. ومع ذلك، تعتمد معظم التحركات على كيفية تحرك الدولار الأمريكي USD، حيث يتم تسعير الأصل بالدولار (زوج الذهب/الدولار XAU/USD). يميل الدولار القوي إلى إبقاء أسعار الذهب تحت السيطرة، في حين أن الدولار الأضعف من المرجح أن يدفع أسعار الذهب نحو الارتفاع.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى