fxstreet

توقعات أسعار الذهب: قد يكون الدعم الرئيسي عند منطقة 1838 دولار معرضاً للخطر قبل صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP في الولايات المتحدة

ارتدت أسعار الذهب من المتوسط المتحرك 200 يوم مع انخفاض الدولار في وقت متأخر من يوم الأربعاء.

كشف محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC أن توقعات صانعي السياسة في البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed ليست قوية للغاية بشأن التشديد.

عاد زوج الذهب/الدولار XAU/USD إلى ما دون المتوسط المتحرك 21 يوم، حيث يتطلع إلى إعادة اختبار المتوسط المتحرك 200 يوم قبل صدور البيانات الأمريكية.

 

أنهت أسعار الذهب سلسلة المكاسب التي استمرت خمسة أيام يوم الأربعاء بعد أن واجهت مقاومة شديدة بالقرب من منطقة 1869 دولار، وعلى الرغم من ذلك فإن الخسائر ظلت محدودة عند المتوسط ​​المتحرك 200 يوم الهام عند منطقة 1839 دولار. كان تراجع الذهب عن أعلى المستويات خلال أسبوعين في النصف الأول من اليوم مدفوعًا من ارتداد واسع النطاق في الدولار الأمريكي، على الرغم من ضعف عوائد سندات الخزانة ومزاج السوق الحذر. لجأ المستثمرون إلى إعادة تكوين المراكز قبل حدث المخاطر الرئيسي لهذا الأسبوع، وهو صدور محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في مايو / أيار. واصلت معدلات الفائدة الأمريكية تمديد الانخفاض، حيث تم دعم رفع معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في الاجتماعين المقبلين على نطاق واسع، في حين أن التعليقات الحذرة الأخيرة من قبل رئيس فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في أتلانتا رافائيل بوستيك والرئيس جيروم باول سكبت الماء البارد على توقعات التشديد القوية للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed.

 

تم تأكيد ذلك من خلال محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، والذي أظهر أن جميع الأعضاء يدعمون خططًا لتخفيض الميزانية العمومية ودعم وجهة النظر بأن رفع معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس سوف يكون مناسبًا في الاجتماعين المقبلين. كشفت الوثيقة أيضًا أن صانعي السياسة يعتبرون أن ذلك مناسباً لبيع الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري (MBS). لكن التفكير في هذا الخيار فشل في إحياء الصقور وفقد الدولار قوته مرة أخرى بينما حصلت وول ستريت على دفعة. الضعف المتجدد في الدولار ساعد على الارتداد في المعدن اللامع، مما يسمح له بالاستقرار اليوم فوق منطقة 1850 دولار.

 

هذا الخميس، يشهد زوج الذهب/الدولار XAU/USD ضغوط بيع جديدة، مما يعكس الارتداد السابق، حيث يبدو أن الدولار الأمريكي قد وجد حد أدنى وسط عودة تدفقات النفور من المخاطرة في الأسواق العالمية. حذر رئيس الوزراء الصيني لي من الضرر الاقتصادي الناجم عن حالات الإغلاق الممتدة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. بالإضافة إلى ذلك، فإن المخاوف بشأن تأثير تشديد البنوك المركزية على النمو العالمي تستمر أيضًا في تقليص مزاج السوق، مما يبشر بالخير بالنسبة للدولار كملاذ آمن.

 

مع مرور حدث صدور محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، تظل البيانات التالية الجديرة بالمراقبة من قبل متداولي الذهب هي مراجعة الناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الأول وتضخم نفقات الاستهلاك الشخصي PCE من الولايات المتحدة. يمكن مراقبة مراجعة الناتج المحلي الإجمالي GDP بشكل وثيق وسط مخاطر الركود التي تلوح في الأفق في الولايات المتحدة. يمكن أن يكون للبيانات تأثير كبير على تقييمات الدولار، وبالتالي على المعدن الأصفر.

 

الرسم البياني لأسعار الذهب: فريم 4 ساعات

أسعار الذهب على وشك تسجيل كسر هبوطي من نموذج مثلث متماثل على الرسم البياني لفريم 4 ساعات في الوقت الحالي.

 

إذا كسر الدببة إلى ما دون دعم خط الاتجاه الصاعد عند منطقة 1842 دولار على أساس إغلاق الشموع على فريم 4 ساعات، فسوف يؤكد ذلك انهيار نموذج المثلث.

 

يتم رؤية المستهدف الفوري في الاتجاه الهابط عند المتوسط ​​المتحرك البسيط 50 الصاعد عند منطقة 1838 دولار. هناك حاجة إلى تحرك مستدام فيما دون هذه المنطقة الأخيرة حتى يستأنف البائعون الانخفاض المتجدد نحو منطقة 1800 دولار.

 

يشير مؤشر القوة النسبية RSI نحو الانخفاض فيما دون خط المنتصف، مما يُفسح مجالًا لتسجيل مزيد من الانخفاضات.

 

على الجانب الآخر، تقع مقاومة قوية عند منطقة 1856 دولار، والتي يقع عندها المتوسط المتوسط المتحرك البسيط 21 الأفقي، والتي فيما فوقها سوف يتم اختبار عقبة خط الاتجاه الهابط عند منطقة 1863 دولار.

 

بعد الارتفاع المستمر بلا هوادة، قد يشهد ثيران الذهب تراجع ثانوي من أعلى المستويات خلال أسبوعين، مع ترجيح اختبار الدعم الفوري عند المتوسط المتحرك 21 يوم.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى