fxstreet

توقعات أسعار الذهب: معركة زوج الذهب/الدولار XAU/USD مع منطقة 2330 دولار تمتد إلى أسبوع حافل

يتم تداول أسعار الذهب بشكل حذر، مع بداية أسبوع جديد يوم الاثنين.
لا يزال الدولار الأمريكي ضعيفًا وسط رهانات تيسير البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed المدفوعة من بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي PCE وتباطؤ عوائد سندات الخزانة.
تتطلع أسعار الذهب نحو الانخفاض، حيث يظل مؤشر القوة النسبية RSI اليومي هبوطيًا ويعمل المتوسط ​​​​المتحرك البسيط 21 يومًا بمثابة عقبة يصعب اختراقها.

يتم تداول أسعار الذهب بالقرب من منطقة 2325 دولار خلال ساعات التداول الآسيوية يوم الاثنين، مع الحفاظ على نطاق تداول يوم الجمعة. تفشل أسعار الذهب في الاستفادة من ضعف الدولار الأمريكي المدفوع من بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي PCE في الولايات المتحدة، حيث يترقب المشترون خارج السوق قبل أسبوع حافل.

التركيز على رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول وتقرير الوظائف غير الزراعية NFP في الولايات المتحدة هذا الأسبوع

يمتنع متداولي الذهب عن وضع أي رهانات اتجاهية جديدة على المعدن اللامع قبل خطاب هذا الأسبوع من جانب رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأمريكي جيروم باول في منتدى البنك المركزي الأوروبي ECB يوم الثلاثاء وبيانات الوظائف غير الزراعية NFP الهامة يوم الجمعة.

من المرجح أن تساعد هذه الأحداث ذات التأثير الكبير من الاقتصاد الأمريكي في إعادة تسعير توقعات السوق لخفض محتمل في معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في وقت لاحق من هذا العام، مما يؤثر بشكل كبير على قيمة الدولار وأسعار الذهب.

رفع المتداولون رهاناتهم على خفض معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في سبتمبر/أيلول بعد أن أظهرت بيانات يوم الجمعة أن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي PCE السنوي الأساسي، وهو مقياس التضخم المفضل لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، ارتفع بنسبة 2.6٪ في مايو/أيار، متباطئًا من زيادة بنسبة 2.8٪ في أبريل/نيسان. بعد صدور البيانات، توقعت الأسواق فرصة بنحو 68٪ بأن يخفض البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed معدلات الفائدة في سبتمبر/أيلول، مقارنة بنحو 64٪ قبل صدور البيانات، وفقًا لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME.

في الوقت الحالي، من المتوقع أن تصل فرص خفض معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في سبتمبر/أيلول إلى 63٪، حيث تقوم الأسواق بتقييم التعليقات الأخيرة التي تميل نحو التشديد من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed. قالت رئيسة فرع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في سان فرانسيسكو، ماري دالي، لشبكة CNBC يوم الجمعة، إن “البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed لم ينتهِ من عمله بعد ولكن بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي PCE تمثل أخبار جيدة”.

استمرت بيانات التضخم الأمريكية الضعيفة في الضغط على الدولار الأمريكي، مع تفاقم الانخفاض في وقت مبكر من يوم الاثنين، وذلك بسبب المكاسب القوية في زوج يورو/دولار EUR/USD. ارتفع اليورو بعد أن أظهرت الجولة الأولى من الانتخابات المبكرة في فرنسا فوز حزب التجمع الوطني RN اليميني المتطرف، وإن كان بفارق أقل مما كان متوقعاً.

ومع ذلك، يبدو الاتجاه الهابط في الدولار الأمريكي محدوداً بسبب الارتفاع الأخير في زوج دولار/ين USD/JPY، في أعقاب المراجعة الهبوطية لبيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP الياباني. انكمش الاقتصاد الياباني بأكثر مما تم الإبلاغ عنه في البداية في الربع الأول، مما أثار المخاوف بشأن توقيت رفع معدلات الفائدة التالي من قبل البنك المركزي الياباني BoJ وأدى إلى تقلص المعنويات حول الين.

بالمضي قدماً، لا تزال أسعار الذهب معرضة لمخاطر الانخفاض في حالة ارتداد الدولار الأمريكي على خلفية ارتفاع مدفوع من عمليات جني الأرباح قبل صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM الأمريكي المقرر صدورها في وقت لاحق هذا الاثنين وخطاب رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول يوم الثلاثاء.

لكن الخسائر في أسعار الذهب يمكن الحد منها من خلال بيانات مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي Caixin في الصين التي جاءت أقوى من المتوقع وتجدد التوقعات بخفض معدلات الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في وقت مبكر من سبتمبر/أيلول. بالإضافة إلى ذلك، في حالة تمديد مكاسب اليورو المبكرة خلال ساعات التداول الأوروبية، فقد يؤدي ذلك إلى تكثيف الاتجاه الهابط في الدولار الأمريكي، مما يوفر الدعم الذي تشتد الحاجة إليه لأسعار الذهب.

التحليل الفني لأسعار الذهب: الرسم البياني اليومي


يبدو أن أسعار الذهب معرضة للانخفاض طالما يظل مؤشر القوة النسبية RSI بإعدادات 14 يومًا فيما دون مستويات 50 والمتوسط ​​المتحرك البسيط 21 يومًا عند منطقة 2328 دولار يعمل بمثابة عقبة صعبة الاختراق بالنسبة للمشترين.

القبول فوق المتوسط ​​​​المتحرك البسيط 21 يومًا على أساس الإغلاق اليومي أمر حاسم من أجل استئناف الارتداد من القاع الشهري عند منطقة 2287 دولار.

في حالة تسجيل مزيد من الارتفاع، سوف يتم تحدي المتوسط ​​​​المتحرك البسيط 50 يومًا عند منطقة 2338 دولار، والتي يليها أعلى المستويات خلال أسبوعين عند منطقة 2369 دولار.

ومع ذلك، إذا استعاد البائعون توازنهم، فسوف يتم رؤية الدعم الفوري عند حاجز منطقة 2300 دولار، والتي فيما دونها سوف تظهر منطقة الدعم 2290 دولار في المشهد. حول هذه المنطقة، يقع أدنى مستويات الأسبوع السابق وأدنى مستويات يونيو/حزيران.

يظهر خط الدفاع الأخير لمشتري الذهب عند أدنى مستويات 3 مايو/أيار عند منطقة 2277 دولار.
 

الأسئلة الشائعة عن الذهب

 
لماذا يستثمر الناس في الذهب؟
 
لعب الذهب دورًا رئيسيًا في تاريخ البشرية، حيث تم استخدامه على نطاق واسع كمخزن للقيمة ووسيلة للمقايضة. في الوقت الحالي، وبصرف النظر عن بريقه واستخدامه في المجوهرات، يُنظر إلى المعدن النفيس على نطاق واسع على أنه أصل ملاذ آمن، مما يعني أنه يعتبر استثمارًا جيدًا خلال الأوقات المضطربة. يُنظر إلى الذهب أيضًا على نطاق واسع على أنه أداة تحوط ضد التضخم وضد انخفاض قيمة العملات لأنه لا يعتمد على أي مُصدر أو حكومة محددة.
 
من يشتري معظم الذهب؟
 
البنوك المركزية هي أكبر حائزي الذهب. في إطار هدفها لدعم عملاتها في الأوقات المضطربة، تميل البنوك المركزية إلى تنويع احتياطياتها وشراء الذهب من أجل تحسين القوة الملموسة للاقتصاد والعملة. يمكن أن تكون احتياطيات الذهب المرتفعة مصدر ثقة لملاءة الدولة. أضافت البنوك المركزية 1136 طنًا من الذهب بقيمة حوالي 70 مليار دولار إلى احتياطياتها في عام 2022، وفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي. هذه تمثل أعلى عمليات شراء سنوية منذ بدء السجلات. تعمل البنوك المركزية في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند وتركيا على زيادة احتياطياتها من الذهب سريعاً.
 
كيف يرتبط الذهب بالأصول الأخرى؟
 
يرتبط الذهب بعلاقة عكسية مع الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية، وهما أصول احتياطية رئيسية وملاذ آمن. عندما تنخفض قيمة الدولار، يميل الذهب إلى الارتفاع، مما يُمكن المستثمرين والبنوك المركزية من تنويع أصولهم في الأوقات المضطربة. يرتبط الذهب أيضًا عكسيًا بالأصول ذات المخاطر. يميل الارتفاع في سوق الأسهم إلى إضعاف أسعار الذهب، في حين أن عمليات البيع في الأسواق الأكثر خطورة تميل إلى تفضيل المعدن النفيس.
 
على ماذا تعتمد أسعار الذهب؟
 
يمكن أن تتحرك الأسعار بسبب مجموعة واسعة من العوامل. يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار الجيوسياسي أو المخاوف من الركود العميق سريعاً إلى ارتفاع أسعار الذهب  بسبب وضعه كملاذ آمن. باعتباره أصلًا أقل عائدًا، يميل الذهب إلى الارتفاع مع انخفاض معدلات الفائدة، في حين أن ارتفاع تكلفة المال عادةً ما يضغط هبوطياً على المعدن الأصفر. ومع ذلك، تعتمد معظم التحركات على كيفية تحرك الدولار الأمريكي USD، حيث يتم تسعير الأصل بالدولار (زوج الذهب/الدولار XAU/USD). يميل الدولار القوي إلى إبقاء أسعار الذهب تحت السيطرة، في حين أن الدولار الأضعف من المرجح أن يدفع أسعار الذهب نحو الارتفاع.
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى