fxstreet

توقعات أسعار الذهب: من المرجح أن يحد المتوسط المتحرك 200 يوم من ارتفاع زوج الذهب/الدولار XAU/USD قبل صدور بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية وخطاب رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed باول

شهد الذهب تحولاً لحظياً من أدنى مستوياته الجديدة خلال عدة أشهر الذي سجله يوم الاثنين.

تراجع الدولار بشكل أكبر من أعلى مستوياته خلال عقدين وقدم دعم للسلعة.

الرهانات على رفع قوي لمعدل الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، ارتداد عوائد السندات الأمريكية ونغمة المخاطرة الإيجابية، كل ذلك يحد من المكاسب.

يتطلع المستثمرون الآن إلى بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية من أجل الحصول على بعض الزخم قبل خطاب رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed باول.

 

أظهر الذهب مرة أخرى بعض المرونة فيما دون حاجز منطقة 1800 دولار وسجل ارتداد لحظي جيد من أدنى مستوياته منذ أواخر يناير / كانون الثاني الذي سجله في وقت مبكر من يوم الاثنين. أضاف الدولار الأمريكي إلى خسائر يوم الجمعة المتواضعة وتراجع بشكل أكبر من أعلى مستوياته خلال عقدين وسط بعض الاستمرارية في عمليات جني الأرباح. ظل التحيز البيعي اللحظي بلا هوادة حول الدولار الأمريكي بعد الإصدار المخيب للآمال لمؤشر إمباير ستيت التصنيعي، والذي انخفض إلى -11.6 في مايو / أيار وأشار إلى تدهور الأوضاع. تم النظر إلى الدولار الأضعف على أنه عامل رئيسي حفز عمليات تغطية مراكز البيع اللحظية المكشوفة حول السلعة المقومة بالدولار.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك مخاوف من أن تحركات أكثر قوة من جانب البنوك المركزية الكبرى لكبح جماح التضخم يمكن أن تلحق الضرر بالنمو الاقتصادي العالمي، مما يوفر دعمًا إضافيًا لزوج الذهب/الدولار XAU/USD كملاذ آمن. يبدو أن المستثمرين قلقون أيضًا من أن سياسة صفر حالات لفيروس كورونا المستجد في الصين والحرب في أوكرانيا سوف يستمران في دفع أسعار المستهلك نحو الارتفاع. أفاد ذلك بشكل أكبر وضع الذهب كأداة تحوط ضد التضخم، وعلى الرغم من ذلك فإن التوقعات بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed سوف يحتاج إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات الصارمة للسيطرة على التضخم قد حدت من تسجيل أي ارتفاع ملموس. في الواقع، تقوم الأسواق بتسعير حركة رفع معدل الفائدة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بمقدار 50 نقطة أساس على الأقل خلال الاجتماعين القادمين.

 

وبالتالي، يتحول التركيز الآن نحو خطاب رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول في وقت لاحق من هذا الثلاثاء، والذي سوف يتم مراقبته بحثًا عن أدلة حول إمكانية رفع معدل الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في يونيو / حزيران. مع التوجه إلى حدث المخاطر الرئيسي، سوف تؤثر أرقام مبيعات التجزئة الشهرية في الولايات المتحدة على ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي وتنتج بعض فرص التداول المفيدة حول الذهب. في الوقت نفسه، أدى الارتداد في عوائد سندات الخزانة الأمريكية والارتداد المتواضع في أسواق الأسهم إلى الحفاظ على الحد من ارتفاع المعدن الأصفر الذي لا يقدم عوائد. وبالتالي، سوف يكون من الحكمة انتظار استمرارية قوية للشراء قبل التأكيد على أن زوج الذهب/الدولار XAU/USD قد سجل قاع على المدى القريب.

 

النظرة الفنية

 

من الناحية الفنية، توقفت حركة محاولة الارتداد قبل منطقة 1830 دولار مباشرة، والتي يليها مباشرة المتوسط ​​المتحرك البسيط 200 يوم الهام للغاية، حول منطقة 1836 دولار، والتي من المفترض أن تكون بمثابة منطقة محورية للمتداولين على المدى القصير. قد تؤدي القوة المستدامة فوق هذه المنطقة إلى تحفيز نوبة جديدة من الحركة المدفوعة من تغطية مراكز البيع المكشوفة، مما سوف يرفع الأسعار الفورية مرة أخرى نحو منطقة العروض 1859 – 1860 دولار. مع قول ذلك، لا تزال مؤشرات التذبذب على الرسم البياني اليومي صامدة في عمق المنطقة الهبوطية، مما يستدعي بعض الحذر قبل دخول مراكز تستهدف تسجيل ارتداد ملموس.

 

على الجانب الآخر، يبدو الآن أن منطقة 1811 – 1808 دولار تحد من الانخفاض الفوري قبل حاجز منطقة 1800 دولار وأدنى مستويات التداولات المسائية حول منطقة 1.786 دولار. الكسر المقنع لمستويات الدعم المذكورة من شأنه أن يجعل الذهب عرضة لتسجيل مزيد من الضعف إلى ما دون أدنى مستويات عام 2022، حول منطقة 1780 دولار. يمكن أن يمتد المسار الهابط نحو اختبار الدعم التالي الجدير بالمراقبة بالقرب من منطقة 1760 دولار ومنطقة 1753 – 1752 دولار.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى