fxstreet

توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: الثيران غائبون مع تفاقم الأزمة الأوروبية

السعر الحالي لليورو/الدولار الأمريكي: 0.9892

 

  • تغطي أزمة الطاقة الأوروبية بظلالها على التحول المتشدد السريع للبنك المركزي الأوروبي.
  • تحسن عجز الميزان التجاري للسلع والخدمات الأمريكية إلى 70.7 مليار دولار في يوليو.
  • يتعرض زوج يورو/دولار EUR/USD للضغط دون مستوى 0.9900 ويستعد لكسر مستوى دعم حرج.


ظل زوج يورو/دولار EUR/USD تحت ضغط البيع، ويُتداول في المنطقة السعرية 0.9890 قبل افتتاح الجلسة الأمريكية. تقدم الزوج في بداية الجلسة الأوروبية ولكنه لم يتمكن من مواصلة تحقيق المكاسب إلى ما بعد المستوى 0.9929، وهي القمة اليومية حتى الآن. تراجعت العملة الأمريكية مؤقتًا جنبًا إلى جنب مع عائدات السندات الحكومية الأمريكية، لكنه احتفظ بقوته واسعة النطاق عبر لوحة تعاملات الفوركس.

 

قوضت البيانات الصينية الفاترة معنويات السوق في بداية اليوم، حيث تقلص فائض الميزان التجاري للبلاد بالقيمة الدولارية في أغسطس/آب إلى 79.39 مليار دولار من 101.26 مليار دولار في يوليو/تموز، وهو أيضًا أسوأ مما كان متوقعًا. كذلك انخفضت مبيعات التجزئة الألمانية بنسبة 1.1٪ على أساس سنوي في يوليو، متفاقمة من -0.1٪ في الشهر السابق.

 

ومع ذلك، فإن العقبة الرئيسي للعملة المشتركة هي أزمة الطاقة التي ترسم مستقبلًا قاتمًا لأوروبا. يؤثر الارتفاع الصاروخي في الأسعار سلبًا على الأسر والشركات ويدفع التضخم المرتفع بالفعل إلى الارتفاع. دعا منتجو المعادن غير الحديدية في أوروبا إلى اتخاذ إجراءات طارئة من الاتحاد الأوروبي لمنع تراجع التصنيع الدائم في رسالة إلى رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لين. وأشار المنتجون إلى أن “50٪ من قدرة الاتحاد الأوروبي من الألمنيوم والزنك قد تم تحجيمها بالإجبار بالفعل بسبب أزمة الطاقة”. من ناحية أخرى، تواصل فون دير لين العمل على وضع حد أقصى لأسعار واردات الغاز الروسي وتخفيض إلزامي لاستخدام الكهرباء في ساعات الذروة.

 

من المقرر أن يعلن البنك المركزي الأوروبي عن قراره بشأن السياسة النقدية يوم الخميس، وقد قام المتعاملون في السوق منذ فترة طويلة بتسعير زيادة قدرها 50 نقطة أساس على أسعار الفائدة. ومع ذلك، فإن التصور هو أن البنك المركزي يقدّم القليل للغاية وفي وقت متأخر. لن يكون رفع سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة كافياً لإنقاذ اليورو من الانهيار.

 

على الجانب الإيجابي، قام الاتحاد الأوروبي بتعديل النمو في الربع الثاني بالزيادة، مشيرًا إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بوتيرة سنوية قدرها 4.1٪ في الأشهر الثلاثة حتى يونيو/حزيران. على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، نشرت الولايات المتحدة الميزان التجاري للسلع والخدمات لشهر يوليو/تموز، والذي سجل عجزًا قدره 70.7 مليار دولار، في تحسن من عجز بلغ 80.9 مليار دولار في الشهر السابق.

 

لا توجد المزيد من أرقام الاقتصاد الكلي الأمريكية ذات الصلة على الأجندة الاقتصادية، على الرغم من أن اثنين من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي سيقدمون خطابات.

 

التوقعات الفنية على المدى القصير لزوج يورو/دولار EUR/USD

يتداول زوج يورو/دولار EUR/USD بالقرب من أدنى مستوياته في ديسمبر/كانون الأول 2002 عند 0.9859، مع توقع نقاط كبيرة من وقف التداول دون هذا المستوى. تظل الاحتمالية الهبوطية قائمة وفقًا للقراءات الفنية على الرسم البياني اليومي، بالنظر إلى أن الزوج يواصل التقدم دون المتوسطات المتحركة الهبوطية بثبات. علاوة على ذلك، يستمر مؤشر القوة النسبية في الاتجاه جنوبًا، وحاليًا بالقرب من 33، بينما يظل مؤشر الزخم بلا اتجاه ضمن المستويات السلبية.

 

على المدى القريب، ووفقًا للرسم البياني فريم 4 ساعات، توجد احتمالات أيضًا لتسجيل قاع أدني. يحد المتوسط المتحرك الهبوطي 20 SMA من الاتجاه الصعودي قرب أدنى مستوياته خلال اليوم المذكور، بينما تتجه المتوسطات المتحركة الأطول هبوطيًا فوق المتوسطات المتحركة الأقصر. يتراجع مؤشر الزخم حاليًا بعد فشله في تجاوز خط الوسط، بينما يتراجع مؤشر القوة النسبية ببطء عند حوالي 40.

 

مستويات الدعم: 0.9860 0.9820 0.9780

مستويات المقاومة: 0.9930 0.9980 1.0025
 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى