fxstreet

توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: الثيران ينتظرون القبول فوق منطقة 1.0600، مقاومة نموذج المثلث الصاعد

شهد زوج يورو/دولار EUR/USD حركة أسعار هادئة / محصورة داخل نطاق سعري فيما دون حاجز منطقة 1.0600 يوم الثلاثاء.

واصلت إشارة تشديد البنك المركزي الأوروبي ECB دورها كرياح مواتية وسط نغمة أضعف حول الدولار الأمريكي.

نموذج المثلث الصاعد في صالح الثيران ويدعم احتمالات تسجيل مزيد من المكاسب.

 

استمر زوج يورو/دولار EUR/USD في صراعه للتغلب على حاجز منطقة 1.0600 وتذبذب داخل نطاق سعري خلال الجزء المبكر من الجلسة الأوروبية يوم الثلاثاء. ظلت الأسعار الفورية فيما دون أعلى المستويات خلال أكثر من أسبوعين التي سجلها في اليوم السابق، على الرغم من أن مجموعة من العوامل قد تساهم في الحفاظ على الزوج واقفًا على قدميه. واصلت العملة الموحدة تلقي الدعم من إشارة البنك المركزي الأوروبي ECB الواضحة بأنه سوف يبدأ دورة رفع معدلات الفائدة في يوليو / تموز. بصرف النظر عن ذلك، كانت حركة أسعار الدولار الأمريكي الهادئة بمثابة رياح مواتية للزوج.

 

يبدو أن الانخفاض الأخير في أسعار السلع قد خفف من حدة المخاوف بشأن زيادة الضغوط التضخمية بشكل أكبر. بصرف النظر عن ذلك، أجبرت مخاوف الركود المتزايدة المتداولين على تقليص توقعاتهم بشأن سياسة تشديد أكثر قوة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed. أدى هذا بدوره إلى إبقاء ثيران الدولار في موقع دفاعي. في الوقت نفسه، عزز تخفيف توقعات التضخم ثقة المستثمرين، وهو ما كان واضحًا من النغمة الإيجابية العامة حول أسواق الأسهم. تم النظر إلى تدفقات الرغبة في المخاطرة على أنه عامل آخر قلص من الطلب على الدولار الأمريكي كملاذ آمن.

 

على الرغم من خلفية الأساسيات الداعمة، بدا المتداولون مترددين في وضع رهانات صعودية قوية حول زوج يورو/دولار EUR/USD قبل صدور أرقام تضخم المستهلك الأوروبي هذا الأسبوع. سوف يكون لتقرير مؤشر أسعار المستهلك CPI في ألمانيا ومنطقة اليورو، المقرر صدوره يومي الأربعاء والجمعة، على التوالي، تأثير كبير على التوجهات المستقبلية للسياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي ECB. من المقرر أيضًا أن تتحدث رئيسة البنك المركزي الأوروبي ECB كريستين لاجارد ورئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول في منتدى البنك المركزي الأوروبي ECB في سينترا، البرتغال، يوم الأربعاء. سوف يساعد هذا المستثمرين على تحديد المرحلة التالية من الحركة الاتجاهية للزوج.

 

في الوقت نفسه، سوف يأخذ المتداولون يوم الثلاثاء إشارات من الأجندة الاقتصادية الأمريكية، والتي تتضمن إصدار مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن هيئة الاتحاد ومؤشر ريتشموند التصنيعي. قد تؤثر البيانات، جنبًا إلى جنب مع معنويات مخاطر السوق الأوسع، على ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي وتنتج فرص تداول قصيرة الأجل حول زوج يورو/دولار EUR/USD.

 

النظرة الفنية

 

من منظور فني، فإن الارتفاع الأخير الذي شهدناه خلال الأسبوعين الماضيين أو نحو ذلك، من محيط أدنى المستويات منذ بداية العام، كان متزامناً مع خط اتجاه صاعد. هذا، جنبًا إلى جنب مع منطقة المقاومة الأفقية 1.0600-1.0610، يشكلان نموذج مثلث صاعد على الرسوم البيانية قصيرة الأجل وذلك في صالح الثيران. يتزامن الحاجز المذكور مع المتوسط ​​المتحرك البسيط 50 يوم، والذي في حالة اختراقه بشكل حاسم سوف يتم تمهيد الطريق لتسجيل مكاسب إضافية.

 

قد يقوم زوج يورو/دولار EUR/USD بعد ذلك بتسريع الزخم نحو الدعم الأفقي المكسور عند منطقة 1.0650، الذي تحول الآن إلى مقاومة، قبل أن يستهدف استعادة حاجز منطقة 1.0700. العقبة التالية الجديرة بالملاحظة تقع بالقرب من منطقة 1.0745-1.0750 قبل قمة مايو / أيار، حول منطقة 1.0780-1.0785.

 

على الجانب الآخر، قد يستمر دعم خط الاتجاه الصاعد، الذي يقع حاليًا بالقرب من منتصف مناطق 1.0500، في الحد من الانخفاض الفوري. قد يؤدي الكسر المقنع إلى تحفيز بعض عمليات البيع الفنية ودفع الأسعار الفورية للانخفاض نحو الحاجز النفسي لمنطقة 1.0500. بعض الاستمرارية في عمليات البيع اللاحقة فيما دون منطقة الدعم 1.0480 سوف تحول التحيز مرة أخرى لصالح الدببة وتجعل زوج يورو/دولار EUR/USD معرضاً للانخفاض.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى