fxstreet

سعر اليورو/دولار EUR/USD يواجه رفضا بالقرب من مقاومة القناة الهابطة وسط انتعاش متواضع في الدولار الأمريكي

  • تراجع سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD من أعلى مستوياته في أسبوعين والذي لامسه في وقت سابق من يوم الأربعاء.
  • كان ظهور بعض عمليات شراء الدولار الأمريكي بمثابة عامل رئيسي يمارس الضغط.
  • ساهمت بعض عمليات إعادة تحديد مراكز الشراء قبل البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس في حركة الانخفاض.

شهد سعر زوج اليورو/الدولار EUR/USD تحولاً خلال اليوم من منطقة 1.0275، أو قمة خلال أسبوعين لمسها في وقت سابق يوم الأربعاء، ويبدو أنه قد أوقف سلسلة مكاسب استمرت ثلاثة أيام. واصل الزوج انخفاضه خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة وانخفض إلى منطقة 1.0175-1.0170 – أو قاع يومي جديد – في الساعة الماضية.

 

تجدد شراء الدولار الأمريكي يحفز بعض عمليات البيع

حقق الدولار الأمريكي عودة قوية واستعاد جزءًا من خسائره الفادحة هذا الأسبوع إلى أدنى مستوياته منذ 6 يوليو/تموز، مما حفز بدوره بعض عمليات البيع حول زوج اليورو/الدولار EUR/USD. لا يزال المستثمرون مقتنعين بأن الارتفاع الأخير في تضخم المستهلك الأمريكي إلى أعلى مستوى في أربعة عقود سيجبر بنك الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة بشكل أكبر في وقت لاحق من هذا العام. بالإضافة إلى ذلك، فقد ساعد التدهور الطفيف في معنويات المخاطرة – كما يتضح من انخفاض متواضع في أسواق الأسهم – الدولار الذي يعتبر ملاذًا آمنًا على إيقاف تراجعه الأخير من أعلى مستوياته في عقدين.

 

عدم اليقين حول المركزي الأوروبي ECB يضيف المزيد من الضغوط

تعرضت العملة المشتركة لمزيد من الضغط بسبب التوتر مع اقتراب اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس. لا يزال المتداولون في السوق منقسمين حول إمكانية رفع البنك المركزي الأوروبي لسعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس وسط تزايد مخاوف الركود. وتجدر الإشارة إلى أن تقريرًا نشرته رويترز يوم الثلاثاء أشار إلى أن البنك المركزي الأوروبي سيناقش ما إذا كان سيرفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس أو 50 نقطة أساس للسيطرة على التضخم المرتفع على نحو قياسي. ومع ذلك، لا يزال المستثمرون قلقين من أن وقف تدفق الغاز من روسيا قد يؤدي إلى أزمة طاقة في منطقة اليورو ويحد من قدرة البنك المركزي الأوروبي على رفع أسعار الفائدة أكثر.

روسيا تستأنف تصدير الغاز من نورد ستريم 1

يقال إن تدفقات الغاز الروسي عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 ستُستأنف في الوقت المحدد يوم الخميس بعد الانتهاء من الصيانة المقررة ولكن بأقل من طاقتها الكاملة. وقال مصدران روسيان مطلعان على خطط التصدير لرويترز إن إمدادات الغاز ستكون أقل من طاقتها الكاملة البالغة نحو 160 مليون متر مكعب يوميًا. يأتي هذا بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن المفوضية الأوروبية لا تتوقع إعادة تشغيل خط الأنابيب، وربما تكون قد خففت بعض مخاوف السوق، والتي من شأنها أن تقدم الدعم لليورو.

 

لا يزال التركيز على قرار البنك المركزي الأوروبي

سيلعب قرار السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي يوم الخميس دورًا رئيسيًا في دفع المعنويات المحيطة بالعملة المشتركة على المدى القريب وتوفير زخم تداول جديد جديدة لزوج يورو/دولار EUR/USD. مع التوجه إلى مخاطر الحدث الرئيسي، قد يمتنع المتداولون عن وضع رهانات قوية ويفضلون الانتظار على الهامش. قد يساعد هذا أيضًا في الحد من أي انخفاض قوي في زوج يورو/دولار EUR/USD، مما يستدعي بعض الحذر قبل التمركز لأي حركة هبوطية أخرى.

 

التوقعات الفنية لسعر اليورو/دولار EUR/USD

أوقف سعر زوج يورو/دولار EUR/USD انتعاشه التصحيحي الأخير من أدنى مستوياته منذ ديسمبر/كانون الأول 2002 بالقرب من مقاومة تميزت بالحد العلوي للقناة الهابطة قصيرة المدى الممتدة من أواخر مايو/أيار. الحاجز المذكور، قرب المنطقة 1.0275-1.0280، يتبعه عن كثب الحاجز الحرج 1.0300، والتي إذا تم تجاوزها ستُعتبر حافزًا جديدًا للثيران. قد يسرع الزوج بعد ذلك من الزخم ويهدف إلى استعادة الحاجز الحرج 1.0400.

 

على الجانب الآخر، من المرجح أن يجد أي انخفاض لاحق بعض الدعم بالقرب من منطقة 1.0150. قد تؤدي بعض عمليات البيع اللاحقة إلى إبطال أي تحيز إيجابي على المدى القريب وتجعل الزوج عرضة للاختراق ما دون الحاجز 1.0100. ومن شأن الاختراق الهبوطي اللاحق أن يكشف سوق التكافؤ وأدنى مستوى منذ بداية العام قرب منطقة 0.9950.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى