ArabicTrader.com

عاجل.. محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي – يونيو 2024

عاجل.. محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي - يونيو 2024
الفيدرالي الأمريكي

أصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم الاربعاء محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي تم عقده في يومي 11 و12 من شهر يونيو الماضي، وكانت أبرز النقاط التي تناولها محضر الاجتماع ما يلي:

التضخم

  • بعد الانخفاض الكبير في التضخم خلال النصف الثاني من عام 2023، شهد الجزء الأول من هذا العام عدم إحراز مزيد من التقدم نحو هدف 2%
  • رأى الأعضاء أنه على الرغم من أن التضخم ظل مرتفعا، فقد حدث تقدم متواضع نحو هدف 2% في الأشهر الأخيرة.
  • بعض هذا التقدم كان واضحا في التغير الشهري الأصغر في مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي وانخفاض متوسط ​​معدل التضخم لشهر أبريل، مع تقديم قراءة مؤشر أسعار المستهلكين لشهر مايو أدلة إضافية.
  • تشير البيانات الأخيرة أيضا إلى حدوث تحسن في أسعار الخدمات.
  • أشار بعض الأعضاء إلى أن تحقيق هدف التضخم 2% سيساعده انخفاض التضخم الإجمالي لأسعار الخدمات، وأشار البعض إلى أن معدل التضخم في أسعار المأوى كان بطيئا حتى الآن في التراجع.
  • الزيادات القوية المسجلة هذا العام في أسعار الواردات الأساسية كانت سببا في بطء تراجع التضخم.
  • هناك عددا من التطورات في أسواق المنتجات والعمل تدعم الإشارات لأن ضغوط الأسعار آخذة في الانخفاض.
  • نمو الأجور الاسمي، رغم أنه لا يزال أعلى من المعدلات المتسقة مع استقرار الأسعار، إلا أنه انخفض، ولا سيما في القطاعات كثيفة العمالة.
  • أشارت بعض التقارير إلى أن تجار التجزئة قاموا بتخفيض الأسعار وقدموا تخفيضات إضافية.
  • أوضحت بعض المصادر أن التجارية أن القوة التسعيرية لتجار التجزئة قد انخفضت.
  • الأدلة على انخفاض قوة التسعير لدى الشركات تعكس زيادة مقاومة العملاء لزيادات الأسعار، وتباطؤ نمو النشاط الاقتصادي.
  • الفيدرالي الأمريكي ملتزم بقوة بتحقيق هدف البالغ 2%، ولا يزال هناك بعض القلق من أن التضخم المرتفع لا يزال يضر بالقوة الشرائية للأسر.
  • هناك مجموعة مجموعة متنوعة من العوامل التي من المحتمل أن تساعد في استمرار تراجع التضخم في الفترة المقبلة؛ مثل استمرار تراجع ضغوط العرض والطلب في أسواق المنتجات والعمل، والتأثيرات المتأخرة على الأجور والأسعار نتيجة لتشديد السياسة النقدية في الماضي، أو الاستجابة المتأخرة لأسعار المساكن نتيجة لتطورات سوق الإيجار، أو احتمال حدوث تحسينات إضافية في جانب العرض.
  • يتضمن الاحتمال الأخير إمكانية تعزيز الإنتاجية المرتبطة بنشر الشركات للتكنولوجيا المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.
  • ظلت توقعات التضخم على المدى الطويل ثابتة بشكل جيد، ويعد هذا هو الأساس الذي تقوم عليه عملية تباطؤ التضخم.
  • هناك حاجة إلى المزيد من البيانات المواتية ليصبح الفيدرالي الأمريكي أكثر ثقة في أن التضخم يتحرك بشكل مستدام نحو 2%.

​سوق العمل

  • استمر الطلب والعرض في سوق العمل في تحقيق توازن أفضل.
  • تشير العديد من بيانات سوق العمل إلى انخفاض درجة الضيق في ظروف سوق العمل.
  • شملت هذه العوامل انخفاض معدل فرص العمل، وانخفاض معدل ترك العمل، وزيادة العمالة بدوام جزئي لأسباب اقتصادية، وانخفاض معدل التوظيف، وانخفاض إضافي في نسبة الوظائف الشاغرة إلى العمال العاطلين عن العمل، وارتفاع تدريجي في البطالة. معدل.
  • أبلغت بعض الشركات عن صعوبة أقل في توظيف العمال والاحتفاظ بالعمال، ولكن الشركات في العديد من المناطق استمرت في الإبلاغ عن ظروف سوق العمل الصعبة في بعض القطاعات، مثل الرعاية الصحية أو البناء أو التصنيع المتخصص.
  • تعزز عرض العمالة بفضل زيادة معدلات المشاركة في القوى العاملة وكذلك بسبب الهجرة.
  • من غير المرجح أن تستمر الهجرة بالوتيرة التي شهدناها في السنوات الأخيرة.
  • مع ذلك، يرى العديد من الأعضاء أنه مع تحول المهاجرين الجدد تدريجيا إلى المشاركة بسوق العمل، فمن المرجح أن تستمر الهجرة السابقة في زيادة المعروض من العمالة.
  • الزيادات في المشاركة في القوى العاملة من المرجح أن تكون محدودة الآن وبالتالي لن تشكل مصدرا رئيسيا لعرض العمالة الإضافية.
  • البيانات الأخيرة لكشوف المرتبات تظهر أنه على الرغم من أن الزيادات في كشوف المرتبات ظلت قوية، إلا أن الزيادة الشهرية في العمالة المتسقة مع توازن سوق العمل قد تكون الآن أعلى مما كانت عليه في الماضي بسبب الهجرة.
  • ربما بالغ مسح المؤسسات في تقدير المكاسب الفعلية في الوظائف.
  • هناك مجموعة متنوعة من المؤشرات تشير إلى أن نمو الأجور الاسمية آخذ في التباطؤ، بما يتفق مع تخفيف ضغوط سوق العمل.
  • على الرغم من أن سوق العمل لا يزال قويا، إلا أن نسبة الوظائف الشاغرة إلى البطالة عادت إلى مستويات ما قبل الوباء، وكان هناك بعض المخاطر من أن المزيد من التباطؤ في ظروف سوق العمل يمكن أن يرتبط بزيادة وتيرة تسريح العمال.
  • بشكل عام أن استمرار قوة سوق العمل قد يكون متسقا مع تحقيق اللجنة لأهدافها الخاصة بالتوظيف والتضخم، على الرغم من أنه قد تكون هناك حاجة إلى المزيد من التهدئة التدريجية في سوق العمل.

​النشاط الاقتصادي

  • المؤشرات الأخيرة تشير إلى أن النشاط الاقتصادي استمر في التوسع بوتيرة قوية.
  • من المتوقع أن يكون نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي هذا العام أقل من الوتيرة القوية المسجلة في عام 2023، ولكن البيانات الأخيرة عن النشاط الاقتصادي كانت متسقة إلى حد كبير مع التباطؤ المتوقع.
  • انخفاض معدل نمو الناتج هذا العام يمكن أن يساعد في عملية تباطؤ التضخم بينما يكون متسقا أيضا مع سوق العمل القوي.
  • موقف السياسة النقدية التقييدي الذي اتخذته اللجنة له تأثير مقيد على نمو الاستهلاك والإنفاق الاستثماري، ويساهم في التباطؤ التدريجي في وتيرة النشاط الاقتصادي.
  • تشديد السياسة السابق ساهم في ارتفاع أسعار الفائدة على قروض الرهن العقاري وغيرها من القروض الأطول أجلا، الأمر الذي أدى إلى اعتدال الإنفاق والإنتاج، بما في ذلك المشتريات التقديرية للأسر ونشاط بناء المساكن.
  • قد يزداد إنفاق بعض الأسر ذات الدخل المرتفع نتيجة زيادة أسعار الأصول.
  • في المقابل، تواجه الأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط ​ ضغوطا متزايدة في محاولتها تغطية تكاليف المعيشة المرتفعة بعد أن استنزفت المدخرات المتراكمة خلال الوباء إلى حد كبير.
  • مثل هذه الضغوط، التي كانت واضحة في ارتفاع معدلات استخدام بطاقات الائتمان والتأخر في السداد، وكذلك حالات التأخر في سداد قروض السيارات، كانت مصدر قلق كبير.
  • أشار الأعضاء إلى أن تقييم المخاطر التي تواجه تحقيق أهداف التوظيف والتضخم قد تحرك نحو توازن أفضل خلال العام الماضي.
  • هناك عدد من المخاطر السلبية التي تهدد النشاط الاقتصادي، بما في ذلك تلك المرتبطة بتباطؤ أكبر من المتوقع في الطلب الكلي إلى جانب التدهور الملحوظ في ظروف سوق العمل والضغوط على ميزانيات الأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط ​​قد تؤدي إلى انكماش اقتصادي أو حدوث تقليص مفاجئ للإنفاق الاستهلاكي.
  • مخاطر الجانب السلبي التي يتعرض لها النشاط الاقتصادي المرتبطة بهشاشة بعض أجزاء قطاع العقارات التجارية أو أوضاع الميزانية العمومية الضعيفة لبعض البنوك.
  • هناك عوامل قد تجعل معدل التضخم أعلى من 2% لفترة أطول من المتوقع، مثل تدهور الاضطرابات الجيوسياسية أو تصاعد التوترات التجارية أو استمرار تضخم أسعار المساكن أو الظروف المالية التي قد تكون أو قد تصبح غير مقيدة بما فيه الكفاية، أو أن تصبح السياسة المالية الأمريكية أكثر توسعية مما كان متوقعا.

تقييم السياسة النقدية

  • يرى الأعضاء أن البيانات الواردة تشير إلى استمرار النمو القوي في النشاط الاقتصادي وسوق العمل القوي بينما تشير أيضا إلى مزيد من التقدم المتواضع نحو هدف التضخم الذي حددته اللجنة بنسبة 2% في الأشهر الأخيرة.
  • أكد الأعضاء على استمرار مخاطر التضخم.
  • رأى جميع الأعضاء أنه في ضوء الظروف الاقتصادية الحالية وانعكاساتها على آفاق التوظيف والتضخم، فضلا عن توازن المخاطر، كان من المناسب الإبقاء على النطاق المستهدف لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية دون تغيير.
  • رأى الأعضاء أنه من المناسب مواصلة تقليص حيازات الاحتياطي الفيدرالي من الأوراق المالية.
  • يجب جعل قرارات السياسة المستقبلية مشروطة بالبيانات الواردة والتوقعات الاقتصادية وتوازن المخاطر.
  • أشار بعض الأعضاء إلى أن ردود فعل الأسواق المالية على البيانات والتعليقات الواردة تشير إلى أن نهج السياسة الذي تتبعه اللجنة مفهوم بشكل جيد بشكل عام.
  • تحركت المخاطر التي تهدد تحقيق أهداف اللجنة المتعلقة بالتوظيف والتضخم نحو توازن أفضل، مما ترك السياسة النقدية في وضع جيد للتعامل مع المخاطر والشكوك التي يواجهها الفيدرالي.
  • رأى الغالبية العظمى من الأعضاء أن النمو في النشاط الاقتصادي بدا وكأنه يتباطأ تدريجيا.
  • يرى معظم الأعضاء أن موقف السياسة الحالي مقيد للنشاط الاقتصادي.
  • رأى بعض الأعضاء أن هناك حالة من عدم اليقين بشأن درجة التقييد في السياسة الحالية.
  • تباطؤ التضخم قد يؤدي إلى موقف متشدد بدرجة أكبر للسياسة النقدية.
  • أسعار الفائدة المتوازنة على المدى الطويل يعد دليلا أفضل لتحديد الاتجاه الذي قد يحتاج إليه سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية على المدى الطويل بدلا من تقييم مدى تقييد السياسة الحالية.
  • لا تزال هناك حالة عدم اليقين المرتبطة بالتوقعات الاقتصادية والمدة التي سيكون من المناسب فيها الحفاظ على موقف السياسة التقييدية.
  • من الضروري التحلي بالصبر في السماح لموقف السياسة التقييدية للجنة بتقييد الطلب الإجمالي وزيادة ضغوط التضخم المعتدلة.
  • إذا استمر التضخم عند مستوى مرتفع أو زاد أكثر، فقد تكون هناك حاجة إلى رفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية.
  • ينبغي أن تكون السياسة النقدية مستعدة للاستجابة لأي ضعف اقتصادي غير المتوقع.
  • مع عودة سوق العمل إلى طبيعته، فإن المزيد من ضعف الطلب قد يؤدي الآن إلى استجابة أكبر للبطالة عما كان عليه في الماضي.

انتهى

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى