ArabicTrader.com

عاجل: هبوط حاد وسقوط البيتكوين أدنى 60 ألف

عاجل: هبوط حاد وسقوط البيتكوين أدنى 60 ألف

شهد سوق البيتكوين انخفاضًا حادًا في الساعات الـ 24 الأخيرة، مما دفع سعره إلى ما يقرب من 60,000 دولار وبالتحديد عند 59,808 وقت كتابة النص. وجاء هذا التراجع بعد تصريحات من مستثمر ملياردير سابق كان يؤيد البيتكوين ولكنه غيّر موقفه بشكل مفاجئ.

خلال الشهر الماضي، فقدت البيتكوين ما يقرب من 15% من قيمتها، مدفوعة بمخاوف من “تصحيح حقيقي” محتمل في السوق.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1674471255125-0’); });

ويتعرض سوق العملات المشفرة لضغوط إضافية بسبب تحذيرات من شركة بلاك روك، أكبر مدير أصول في العالم.

وصف المحللون في بلاك روك سيناريو “غير مسبوق” حيث قد تحتاج البنوك المركزية إلى الحفاظ على أسعار الفائدة أعلى مما كانت عليه قبل الجائحة لإدارة الضغوط التضخمية المستمرة.

يمكن أن يؤثر هذا التطور سلبًا على أسعار البيتكوين والسوق الأوسع للعملات المشفرة، مما يزيد من عمليات البيع التي أثارتها تصريحات باول ويلين عن الدين الأمريكي الضاغط والذي سيتم مناقشته باستفاضة في نهاية المقالة.

تأثير سداد ديون Mt. Gox

إضافة إلى تحديات البيتكوين هو احتمال بدء سداد ديون الدائنين من قبل بورصة العملات المشفرة المفلسة Mt. Gox، المتوقع أن يبدأ في أوائل يوليو. أبرز تشارلز إدواردز، مؤسس شركة Capriole Investments، زيادة كبيرة في معاملات البيتكوين، منسوبة إلى التوزيعات القادمة لـ Mt. Gox.

يُدين Mt. Gox بأكثر من 9.4 مليار دولار من البيتكوين لحوالي 127,000 دائن، وهو وضع قد يدفع العديد من المستثمرين إلى تصفية أرباحهم بعد عقد من الزمن.

ومع ذلك، يمكن أن يتم تخفيف التأثير المحتمل على السوق من خلال الاهتمام المؤسسي المستمر بالبيتكوين. جمعت الصناديق المتداولة في البورصة المرتبطة بالبيتكوين في الولايات المتحدة أكثر من 52.5 مليار دولار من البيتكوين منذ إنشائها في يناير، مما يشير إلى أن 9 مليارات دولار من Mt. Gox قد يتم امتصاصها من خلال هذه التدفقات الكبيرة.

بينما يستعد سوق العملات المشفرة والأسواق المالية لهذه التطورات، ستتجه الأنظار إلى تحركات الاحتياطي الفيدرالي القادمة والمؤشرات الاقتصادية الأوسع التي ستشكل المشهد المالي في المستقبل القريب.

ساهمت التصريحات الحذرة والحرجة من القادة الاقتصاديين في الولايات المتحدة بشكل كبير في التقلبات الحالية في السوق، مما يؤكد على الترابط بين السياسات المالية التقليدية وسوق العملات المشفرة.

الدين الأمريكي..قلق حقيقي من رجل الفيدرالي

أشار جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، إلى “فترة حرجة” للاقتصاد الأمريكي خلال كلمته في مؤتمر البنك المركزي الأوروبي في البرتغال. وصف باول مستوى الدين الأمريكي الحالي بأنه مستدام، لكنه انتقد المسار المالي بأنه غير مستدام.

أشار بشكل خاص إلى المخاطر التي تشكلها سياسة إدارة بايدن في تحقيق عجز كبير في ظل التوظيف الكامل، وهي استراتيجية اعتبرها غير مستدامة في الأوقات الاقتصادية المواتية.

ساهمت هذه التصريحات في زيادة القلق في السوق، مما أثر على كل من الأسواق التقليدية وأسواق العملات المشفرة.

وبالمثل، أصدرت وزيرة الخزانة جانيت يلين تحذيرًا صارخًا بشأن الدين الأمريكي الذي يتزايد إلى 34 تريليون دولار. يتكهن المحللون بأن هذا الدين المتزايد قد يدفع سعر البيتكوين إلى مستوى غير مسبوق يبلغ مليون دولار خلال الـ18 شهرًا القادمة.

ومع ذلك، زاد تحذيرها أيضًا من مخاوف عدم الاستقرار الاقتصادي، مما زاد من الضغط على سوق العملات المشفرة.

يراقب مراقبو السوق عن كثب الاحتياطي الفيدرالي بحثًا عن أي إشارات على تعديلات في أسعار الفائدة. على الرغم من أن التوقعات كانت تتضمن في البداية ما يصل إلى سبع تخفيضات في أسعار الفائدة في عام 2024، إلا أن التقييمات الأخيرة قلصت هذه التوقعات إلى تخفيض أو اثنين فقط.

أعرب باول عن قلقه بشأن أهمية التوازن الصحيح في السياسة النقدية خلال هذه الفترة الحرجة، وهي قضية تشغله في الساعات الأولى من الصباح. وأضاف هذا الموقف الحذر بشأن تخفيض أسعار الفائدة إلى حالة عدم اليقين في السوق، مما ساهم في بيع البيتكوين.

التحديثات الأخيرة للاحتياطي الفيدرالي ومسار التضخم المنخفض

في آخر تحديث له، اختار الاحتياطي الفيدرالي الحفاظ على أسعار الفائدة ثابتة ولكنه أشار إلى احتمال خفضها في عام 2024 مع توقعات بمزيد من التخفيضات في عام 2025. جاء ذلك بعد فترة من الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة استجابة للتضخم المتصاعد الناجم عن الإنفاق الكبير خلال فترة جائحة كوفيد والطباعة النقدية.

كما أشار باول إلى أن الولايات المتحدة عادت إلى “مسار خفض التضخم”، لكنه أكد على الحاجة إلى مزيد من البيانات قبل أن يفكر الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة.

رأى روس مولد، مدير الاستثمار في AJ Bell، أن تركيز باول على خفض التضخم كإشارة إلى أن الاحتياطي الفيدرالي قد يكون أقرب إلى خفض أسعار الفائدة، ربما بدءًا من سبتمبر. وقد أبقت هذه النهج الحذر المستثمرين في حالة ترقب، مما أثر على كل من أسواق الأسهم والعملات المشفرة.

يركز المجتمع المالي الآن على إصدار محاضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي لشهر يونيو وتقرير الوظائف القادم. قد يؤدي تقرير الوظائف الأضعف من المتوقع إلى تعزيز التوقعات بخفض سعر الفائدة في سبتمبر، وهو سيناريو يخصص له السوق حاليًا احتمالاً يقارب 70%.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى