ArabicTrader FX

هل يهدف اليورو مقابل الدولار النيوزيلندي إلى قاع أدنى؟

 

اعتبارًا من نهاية الصيف كان المسار المتوقع لزوج اليورو/دولار نيوزيلندي هو الانحدار للأسفل بينما يتم تداوله تحت خط المقاومة الهبوطي الذي تم إنشاؤه حديثًا والمرسوم من قمة 21 أغسطس. وفي نهاية نوفمبر، انخفض الزوج مرة أخرى إلى ما دون المتوسط ​​المتحرك لـ 200 يوم على الرسم البياني اليومي ولا يزال يستمر في الانخفاض تحته. لكن مع ذلك، يتحرك السعر حاليًا فوق أدنى مستوى سجله في ديسمبر عند 1.7463. بالتالي في حال انخفض زوج اليورو/النيوزيلندي وظل تحت هذا الحاجز، فقد يفتح هذا الباب نحو مناطق منخفضة أخرى.

من شأن الانخفاض تحت حاجز 1.7463 الذي تحدثنا عنه أن يؤكد القاع المنخفض القادم، ومن المحتمل أن يجذب المزيد من الدببة إلى الميدان. فقد تؤدي مثل هذه الحركة إلى إرسال اليورو/النيوزيلندي إلى حاجز 1.7395، أو إلى منطقة 1.7275، التي تتميز بأعلى مستوى للتأرجح الداخلي عند 23 مايو. إذا لم تكن تلك المنطقة قادرة على الصمود أمام ضغط الدببة، فقد يؤدي ذلك إلى اختبار منطقة 1.7168، وهي منطقة قريبة من أدنى نقطة في مايو من هذا العام.

على الجانب المعاكس، فإن الارتفاع فوق منطقة 1.7740 القريبة من أعلى نقطة حالية في ديسمبر، قد يؤدي أيضًا إلى رفع السعر فوق المتوسط ​​المتحرك لـ 200 يوم. عندها يمكن أن يتجه اليورو النيوزيلندي إلى تصحيح أكبر إلى الأعلى، وربما يستهدف حاجز 1.7885، أو إلى منطقة 1.7955، وهو قاع التأرجح الداخلي ليوم 15 نوفمبر. وفوق ذلك بقليل يوجد الخط الهبوطي الذي ذكرناه، والذي قد يوفر بعض المقاومة.

ألقِ نظرة على منصة ايزي ماركتس للتداول بأفضل العروض وأسهل الطرق واستفد من هذا التحليل لصالح تداولاتك! 

 

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى