Economic Indicatorsالأخبار

5 مواضيع جديرة بالمتابعة في الاسواق المالية لليوم الاثنين

Investing.com – فيما يلي أهم خمسة مواضيع جديرة بالمعرفة في الأسواق المالية لليوم الاثنين 3 أبريل:

1. الأسهم العالمية تبدأ الربع الثاني على اساس ثابت

ارتفعت العقود الآجلة لأسواق الأسهم الأمريكية بنسبة طفيفة خلال تداولات اليوم الاثنين ، فيما يترقب المستثمرون أسبوع مزدحم يتضمن اجتماعا بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ويتوج بصدور تقرير الوظائف الأمريكية الشهري.

وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز 30 بنسبة 26 نقطة، أو نحو 0.1٪، بحلول الساعة 5:55 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار نقطتين، في حين اظهر ناسداك 100 إرتفاعاً مشابهاً بمقدار 8 نقاط.

وفي أوروبا، ارتفعت الأسهم بشكل طفيف في تداولات باهتة خلال منتصف الصباح، مع ارتفاع مؤشر داكس 30 الألماني بنسبة 0.4٪، في حين ارتفع مؤشرفوتسي 100 في لندن بنسبة 0.1٪، فيما يحاول المستثمرون استيعاب البيانات الاقتصادية المتفائلة بشكل عام.

وفي وقت سابق، في آسيا، أنهت الأسواق التداولات على ارتفاع حيث ارتفع مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.5٪. في حين اغلق مؤشر شنغهاي بسبب وجود عطلة عامة في الصين.

2. الدولار يستقر لكنه يبذل جهوده لتحقيق المكاسب

استقر الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى لليوم الاثنين لكنه كافح من أجل تحقيق تقدم مع استمرار المستثمرين في تقييم توقعات رفع أسعار الفائدة بعد التصريحات الحذرة من مسؤولين في مجلس الاحتياطي الفدرالي.

واستقر مؤشر الدولار والذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية ليتداول 100.40 في التعاملات الصباحية في نيويورك، ليحافظ على مسافة من أدنى مستوى له في أربعة أشهر ونصف الأسبوع عند 98.67.

3. المتحدثين من بنك الاحتياطي الفدرالي، وبيانات الولايات المتحدة المقبلة

سيكون هناك ثلاثة متحدثين لمجلس الاحتياطي الفدرالي على التقويم لليوم الاثنين. ومن المتوقع أن يكون خطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك وليام دادلي الأكثر أهمية، وذلك في تمام الساعة 10:30 بالتوقيت الشرقي لمناقشة الظروف المالية.

وسيتحدث رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا باتريك هاركر في الساعة 3:00 بتوقيت جرينتش في حين سيقوم رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي في ريتشموند جيفري لاكر بإعطاء ملاحظاته في الساعة التاسعة مساءا.

وعلى صعيد البيانات، يترقب المسثتمرون تقرير حول مبيعات السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية لشهر مارس والإنفاق على البناء بالإضافة الى مؤشر مدراء التصنيع الساعة 10.00 صباحا.

لا يتوقع خبراء السوق أن يقوم بنك الاحتياطي الفدرالي برفع أسعار الفائدة مرة أخرى حتى يونيو. فيما يتوقع تجار العقود الآجلة فرصة 50٪ لرفع أسعار الفائدة في اجتماع بنك الاحتياطي الفدرالي في يونيو، وفقا لأداة رصد الاحتياطي الفدرالي Investing.com ، فيما كانت الاحتمالات لزيادة بنسبة 75٪ في سبتمبر.

تأرجحت أسعار النفط بين المكاسب والخسائر الصغيرة خلال التعاملات الأوروبية لليوم الاثنين بعد أن وصلت إلى أعلى مستوى فى نحو أربعة أسابيع وسط تفاؤل بأن أوبك ستمدد صفقة خفض الإنتاج بعد يونيو.

وارتفعت عقود النفط الخام بنسبة 6 سنتات، أو حوالي 0.1٪، لتصل إلى 50.67 دولار للبرميل. وسجل أعلى مستوى له منذ 8 مارس عند 50.85 دولار في الجلسة السابقة.

ففي قسم كومكس من بورصة نيويورك التجارية ارتفعت عقود برنت بنسبة 2 سنتا لتصل إلى 53.55 دولار. وبلغ المؤشر العالمي 53.77 دولار يوم الجمعة، وهو الأكثر منذ 9 مارس.

وارتفعت أسعار النفط بنسبة 5٪ الأسبوع الماضي، وهو أكبر ارتفاع أسبوعي في أربعة أشهر، مدعوما بتفاؤل متزايد بأن المنتجين الرئيسيين سيحافظون على خفض الإنتاج في النصف الثاني من العام.

5. مؤشر مديري المشتريات التصنيعي العالمي يشير الى تحسن الاقتصاد

أعطت مؤشرات نمو المصنع المتفائلة في أوروبا وآسيا قطاع الصناعات التحويلية العالمي دفعة قوية إلى الربع الثاني.

حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات للتصنيع النهائي لمؤسسة ماركيت لمنطقة اليورو إلى 56.2 في مارس، وهو الأعلى منذ أبريل 2011، من 55.4 فبراير. كان ذلك تمشيا مع تقديرات فلاش وبعيدا عن علامة 50 الذي يفصل النمو من الانكماش.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لألمانيا وفرنسا وإيطاليا مقارنة بالشهر السابق، حيث أدى تحسن الاقتصاد العالمي إلى زيادة الطلب على الصادرات في أكبر الاقتصادات في المنطقة.

وفي المملكة المتحدة، سجل نشاط الصناعات التحويلية انخفاضا غير متوقع في شهر مارس، حيث انخفض إلى أدنى مستوى له منذ أربعة أشهر مع استمرار الضغوط التضخمية في البناء.

وفي مكان آخر، سجلت المصانع في معظم أنحاء آسيا شهر آخر من النمو القوي في مارس. وقادت الصين مرة أخرى الطريق، مع توسع مؤشر الصناعات التحويلية الرسمي بأسرع وتيرة في ما يقرب من خمس سنوات، في حين أظهرت الدراسات الاستقصائية للمصانع نموا مشجعا كذلك في اليابان والهند وكثير من دول آسيا الناشئة.

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى