الفوركسمركز التعليم

البيع على المكشوف – Short Selling

البيع على المكشوف هو كناية عن بيع أصول مالية ( أسهم، عملات، معادن ثمينة ) لا تملكها  فعلياً بهدف شرائها لاحقاً بسعر أدنى و تحقيق ربح. و هذا ما يعرف أيضاً تحت إسم فتح مركز قصير .

عندما تبيع على المكشوف:

  • تفتح حساب بالهامش Margin account لدى وسيطك المالي.
  • تدفع جزء من قیمة الصفقة (ھامش یتراوح بین 20 في المائة و50 في المائة)* كضمان للوسیط المالي .
  • تقترض الأصل من وسيطك المالي لقاء عمولة ورسوم.
  • تبيع الأصل مباشرة في السوق و تقوم بإيداع حصيلة البيع في حسابك.
  • في حال هبوط في سعر الأصل تعاود شرائه و تحتفظ بفارق السعر الموجب وتعيد الأصل إلى وسيطك المالي.

مثال عن الأرباح والخسائر الناتجة عن عملیات البیع على المكشوف

– يتم التداول بسهم ABC بقيمة 250$ للسهم الواحد. وأنت تعتبر أن القيمة الحقيقية هي 150$ للسهم الواحد تقريباً. فتقرّر بيع 100 سهم ABC على المكشوف بقيمة 250$ للسهم الواحد.

 – يقوم وسيطك المالي بإقراضك 100 سهم فتبيعها في السوق ، ويتم إيداع حصيلة البيع (100*250) أي 25000$ في حساب الهامش الخاص بك . و تبقى مدين ب100 سهم لوسيطك المالي.

 – بعد أسبوعَين،

ا)   يتراجع سهم ABC إلى 190$ للسهم الواحد، فتشتري 100 سهم لإقفال مركزك المكشوف بقيمة (100*190) أي 19000$. و تقوم بإعادة ال100 سهم إلى وسيطك المالي.
– لقد حققت ربحاً من العملية بقيمة (25000-19000) أي 6000$ ناقص العمولات والرسوم التي تحتسب على الفترة ما بين البيع والشراء.

ب)  يرتفع سهم ABC إلى 310$ للسهم الواحد، فتشتري 100 سهم لإقفال مركزك المكشوف بقيمة (100*310) أي 31000$. و تقوم بإعادة ال100 سهم إلى وسيطك المالي.
– لقد تكبدت خسارة  قيمتها (25000-31000) أي 6000$ يضاف عليها العمولات والرسوم التي تحتسب على الفترة ما بين البيع والشراء.

متابعة رصید المستثمر لدى الوسیط المالي

یتابع الوسیط المالي رصید المستثمر الذي یزید كلما انخفض سعر الورقة المالیة التي تم بیعھا على المكشوف، وینقص كلما ارتفع سعر ھا . في حالة ارتفاع سعر الأداة المالیة التي تم بیعھا على المكشوف بصورة كبیرة یصبح وضع المستثمر حرجا ً وترتفع خسائره، وكإجراء احترازي، یطلب الوسیط المالي من المستثمر زیادة قیمة الضمان للمحافظة على نسبة الھامش (قیمة الرصید النقدي نسبة إلى قیمة الصفقة).

ما هي مخاطر البيع على المكشوف؟

أسوةً بأي إستراتيجية إستثمارية، تنطوي العملية على جوانب سلبية. في حال كنت مخطئاً، أنت ملزم بإعادة شراء الأصل المالي المقترض بسعر أعلى من سعر المبيع. في الواقع، لدى البيع على المكشوف، يُعتبر المال الممكن جنيه محدوداً في حال كنت على صواب. في المقابل، تُعتبر إمكانية خسارتك للمال غير محدودة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن إسترداد الأصل المقترض في أي وقت من الأوقات من جانب وسيطك المالي وأنت ملزم بإعادته فوراً بصرف النظر عن سعر السوق، مما يعني أن البيع على المكشوف معرض لأزمة إنعدام السيولة التي قد تجبرك على شراء السهم في الوقت غير المناسب بتاتاً وفي الوقت الذي يسعى الغير إلى شرائه.

*نسب الهامش تختلف حسب الأداة المالية المتداولة . فبينما تكون 50% لتداول الأسهم قد تنخفض إلى 10 أو 5% أو حتى أقل في تداول العملات أو العقود الاجلة أو الخيارات أو عقود الفروقات .

مقال ذات صلة    التداول بالهامش

قد يهمّك أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى